دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية سلبًا بأعراض الطمث
آخر تحديث 03:29:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تتلخص الظواهر في الهبات الساخنة والتعرُّق الليلي

دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية "سلبًا" بأعراض الطمث

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية "سلبًا" بأعراض الطمث

دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية سلبًا بأعراض الطمث
واشنطن - رولا عيسى

كشفت دراسة طبية حديثة، أجريت على ما يقرب من 2000 امرأة، أنَّ أعراض الطمث تستمر في الظهور لما يقرب من ثلاثة أعوام، وثمانية أشهر، وعشرين يومًا، مرجَّحة أنَّ هذه الأعراض لا تسبب فقط في عدم شعور النساء بأنوثتهنّ، بل أيضًا تؤثر بالسلب على حياتهنّ الجنسية.

وكشف الاستطلاع أنَّ هذه الأعراض ومنها الهبّات الساخنة وجفاف المهبل تضع قيودًا على علاقات النساء الحميمية؛ حيث أنه  بالسؤال عن طول الفترة التي يعانون منها  من أعراض الطمث، أكد عدد من  النساء أنها  تستمر لنحو ثلاثة أعوام، وشهرين وواحد وعشرين يومًا، فضلاً عن المعاناة من التقلبات  المزاجية لمدة سنتين وعشرة أشهر وخمسة عشر يومًا.

وأوضح الاستطلاع أنَّ الطمث تظهر أعراضه جليًا بفعل "التغيرات الحياتية"،  التي تسبَّب في إحداث تغيُّرات هائلة على  حياة النساء الجنسية،  كما عبّرت  نحو ثلثي  النساء عن توقفهنّ عن إتمام علاقاتهنّ الحميمية بالكامل، بعدما أقر خمس هذه النسبة بأنهنّ عادوا  لممارسة حياتهنّ الطبيعية مرة أخرى.

ويشير الأطباء إلى أنه في بريطانيا لا تزال النساء تعاني من أعراض الطمث حتى بلوغ 51 عامًا، على الرغم من ظهور هذه الأعراض لدى العديد من البالغات سن الثلاثين أو الأربعين.

وتتلخص هذه الأعراض في الهبات الساخنة، التعرُّق الليلي، وتقلب المزاج وجفاف المهبل.

ومن ناحيتها، أشارت أخصائية طب النساء في دومفريس، ومؤسس جمعية فترات سن اليأس الخيرية، الطبيبة هيزر كيري: "إدراك هذه الأعراض يمثل أمرًا مهمًا  حتى تتمكن النساء من التعرُّف على هذه الأعراض، الطمث يعني المرحلة الأخيرة  من الدورة الشهرية، نعلم جيدًا أنَّ المبايض تتوقف عن العمل لبعض الوقت، ما يحدث وتغيرات وظيفة هرمونية، ومن ثم تتوقف الدورة الشهرية، إنَّ أي إجراء هذه الدراسة يعد أمر جيد حيث أنه يسهم في رفع الوعي بمثل هذه التغيرات التي تؤدي إلي ضعف المبيض".

وانتهت كيري إلى أنه "بمجرد بلوغ النساء عامهنّ الأربعين، يبدأنّ في المعاناة من الهبات الساخنة والتعرُّق؛ لأن المبياض في هذه الفترة تكون قد توقفت عن العمل، وعندما تتوقف الدورة الشهرية لدى النساء،  تنخفض معدلات هرمون الإستروجين  ما يؤدي إلى تغيُّرات وظيفية في الجهاز التناسلي، وتدفع بالضرورة نحو التوقف عن ممارسة العلاقات الحميمية، لكن هذه الحالات من الممكن علاجها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية سلبًا بأعراض الطمث دراسة حديثة ترجِّح تأثُّر علاقات النساء الحميمية سلبًا بأعراض الطمث



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates