متوسط الأزواج يتبادلون الحب ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب
آخر تحديث 09:53:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

غالبية الأشخاص لن يمارسوا الجنس في بريطانيا على الإطلاق بحلول عام 2040

متوسط الأزواج يتبادلون "الحب" ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - متوسط الأزواج يتبادلون "الحب" ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب

المتزوجون
لندن - كاتيا حداد

كشفت دراسة علمية أعدّتها جامعة "كامبريدج" عن أسباب النفور داخل غرف نوم البريطانيين، ملقية نظرة على العادات الجنسية للأمم، موضحة أنَّ الفئة العمرية من 16 عامًا إلى 34 عامًا أقل ممارسة للجنس بالنظر إلى كثير من الأزواج الذين هم أكبر سنًا.

وأجابت الدراسة عن أسئلة "هل من الممكن أن يكون هناك موضوعًا أروع من الجنس ؟ هل تمارس المزيد ؟ هل ما تمارسه لا يكفي ؟ هل أنت مع الشخص المناسب ؟ هل بدأت مبكرًا أم متأخرًا ؟ هل أنت شخص عادي ؟ ما هي الأمور الطبيعية لممارسة الجنس؟".

وأضافت "من الممكن وجود القليل منا لم يتساءل من قبل عن خبرته الجنسية ومقارنتها بشخص آخر، ولكن هناك يومياً تصدر دراسات استقصائية تبشر بالخير في حياتنا الجنسية؛ ولكن ما الذي يمكن أن نؤمن به حقًا ؟ ما الذي يعتبر صحيحًا وما الذي لا يعدو كونه أكثر من جولات قديمة أو قراءة لمجلة أو حكاية على صفحات الإنترنت ؟".

وأكد الأستاذ في جامعة كامبريدج وينتون، حول المفاهيم العامة للمخاطر الصادرة عن المختبرات الإحصائية، أنَّه من صميم عمله الأرقام الصادرة يوميًا المتعلقة بالشعب البريطاني، مشيرًا إلى أنَّ "البريطانيين شعب شغف بالجنس مثله في ذلك مثل أي شخص آخر".

وتابع وينتون" بعد كل شيء فإن سلوكنا الجنسي له أثر عميق ليس فقط على حياتنا الخاصة ولكن أيضًا يوضح الشكل المجتمعي وكيف يبدو، وفي ذلك نستعرض بنظرة أكثر شمولية العادات الجنسية في البلاد وما الذي يحدث في الواقع داخل غرف النوم في بريطانيا".

واستطرد "الكثير مما سيتم الكشف عنه سيذهلك حقًا ويجعل القراءة مقنعة، في البداية من المحتمل أننا نعيش في عصر أقل من الناحية الجنسية عن أي عصر مضى، فالدراسة تؤكد أنَّه خلال الثلاث عقود الماضيةـ فإنَّ ممارسة الجنس بين البالغين قد انخفضت من خمس مرات شهريًا إلى ثلاث مرات فقط".

وأجمل في دراسته عن سؤال " كم مرة في المتوسط يمارس البريطاني الجنس في الأسبوع؟"، قائلًا "الإجابة وفقًا لدراسات استقصائية موثقة صدرت عام 2010 حول أنماط الحياة والسلوك الجنسي، فإنَّ ثلاث مرات شهريًا يمارس الجنس بين هؤلاء الذين هم في الفئة العمرية بين 16 – 74 عامًا".

واسترسل "بينما بالمقارنة بعام 1990 فقد كان الأشخاص يمارسون الجنس خمس مرات شهريًا، بينما أربع مرات شهريًا في دراسة أجريت عام 2000، وكما توقعتم فإنَّ أولئك الذين هم على علاقة يمارسون الجنس أكثر؛ ولكن هذا أيضًا تضاءل منذ عام 1990 من ست مرات إلى أربع مرات شهريًا لامرأة متوسط عمرها بين 16 – 44".

وأوضح وينتون أنَّه "إذا سار المنحنى بهذا الشكل فإنَّه وبحلول عام 2040 فإنَّ غالبية الأشخاص لن يمارسوا الجنس على الإطلاق، خصوصًا أنَّ الفئة العمرية بين 25 – 34 عامًا هي أبعد ما تكون عن ممارسة الجنس، إذ أنَّهم يمارسون الجنس ثلاث مرات كل شهر في حين أنَّ واحدًا من بين أربعة لم يمارس الجنس خلال الأسابيع الأربعة السابقة".

ونوَّه بأنَّ "الذي حتمًا سيصدم هؤلاء الشباب هو عدد المرات التي يمارس فيها الجيل الأكبر للجنس، فبلوغ سن الـ55 لا يعني التوقف عن ممارسة الجنس، إذ أنَّ الأبحاث تقول إنَّ هناك 64 % ممن هم في سن من 55 وحتى 64 من النساء على سبيل المثال مارسوا الجنس منذ عام مضى، في حين أنَّ هناك غالبية النساء ممن يمارسون الجنس مرتين شهريًا حتى هؤلاء من النساء ممن تخطوا عامهم الـ64 مازالوا يمارسون الجنس".

واستدرك وينتون "بينما تذهب الإحصاءات إلى كون البريطانيين حتى سن ال74 مازالوا يمارسون الجنس، فإنه خلال 2005، أكدت دراسة أميركية أنَّ 17% من النساء و39 % من الرجال ممن هم في سن 75 وحتى 85 عامًا مازالوا يمارسون الجنس وأنَّ الأرقام بالنسبة إلى الشباب تشير إلى نفس ما آلت إليه الأرقام في الإحصاءات البريطانية".

لماذا لم نعد نمارس الجنس كما كان من قبل؟

وأبرز أنَّ الأسباب التي تمنع ممارسة الجنس كما كان من قبل، قائلًا "إنَّ هناك الكثير من الأشخاص ممن يعيشون بمفردهم، كما أنَّ التكنولوجيا أصبح لها تأثير قوي على تنامي العلاقات، فضلًا عن أنَّ الحياة أصبحت مليئة بما يشغل الكثير من الأشخاص ما يؤدي إلى قلة ممارسة الجنس فيما بين الأشخاص".

وأوضح "في السابق كنا نعود من العمل إلى البيت لتناول العشاء وقضاء الوقت مع الشريك الآخر، اليوم أصبح قضاء الوقت يتلخص أمام شاشات الحاسوب والهاتف وأصبح الطعام أيضًا يمثل نقطة ضعف ويشغل الرجال 18 مرة في اليوم بينما يشغل المرأة 15 مرة في اليوم".

واستطرد "من الأسباب أيضا التي تؤدي إلى الإقلال من ممارسة الجنس هي طول العلاقة بين الطرفين، ما يستتبع معها فتور العلاقة بينهم، لاسيما في بداية العلاقة تكون الهرمونات لدى الرجل والمرأة في أشدها، ما يجعلهم مهتمين بممارسة الجنس كذلك من الضروري أن نوضح بأنَّ الأوضاع الجنسية عليها عامل هي الأخرى".

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متوسط الأزواج يتبادلون الحب ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب متوسط الأزواج يتبادلون الحب ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متوسط الأزواج يتبادلون الحب ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب متوسط الأزواج يتبادلون الحب ثلاث مرات شهريًا وقدرة كبار السن أكبر من الشباب



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 22:37 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 04:16 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates