مفاجأة كبيرة في دماء مُصابي كورونا قد تقود إلى العلاج
آخر تحديث 13:57:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعدما اكتشف العلماء انهيار الخلايا التائية بفعل المرض

"مفاجأة كبيرة" في دماء مُصابي "كورونا" قد تقود إلى العلاج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مفاجأة كبيرة" في دماء مُصابي "كورونا" قد تقود إلى العلاج

فيروس كورونا
لندن - صوت الإمارات

عندما فحص عدد من العلماء دم مصابين بفيروس كورونا المستجد، وتحديدا أولئك الذين يعانون من أشد أشكال المرض، وجدوا "مفاجأة كبيرة".لقد فحص هؤلاء العلماء الخلايا المناعية في دم مرضى بكوفيد 19 ووجدوا انهيارا واضحا في أعداد الخلايا التائية، التي تعمل على إزالة العدوى من الجسم، وفقا لـ"بي.بي.سي"، وتضم التجربة علماء من معهد فرانسيس كريك، وكلية كينغز كوليدج في لندن، ومستشفى غاي وسان توماس.


وقال البروفيسور أدريان هايدي من معهد كريك إن رؤية ما يحدث بالخلايا المناعية كان مفاجأة كبيرة، وأضاف قائلا: "إن تلك الخلايا تحاول حمايتنا، لكن يبدو أن الفيروس يفعل شيئا يسحب البساط من تحتها، لأن أعدادها انخفضت بشكل كبير".

لذلك قرر هؤلاء العلماء اختبار علاج عقار يسمى إنترلوكين 7، معروف بتحفيز الخلايا التائية على الزيادة، آملين أن يقاوم آثار كوفيد 19 في أكثر الحالات المرضية خطورة. وستقيم التجربة ما إذا كان يمكن أن يساعد في تعافي المرضى.

ويوجد في قطرة الدم الصغيرة التي يبلغ حجمها (0.001 مليمتر)، لدى البالغين الأصحاء العاديين ما بين 2000 و4000 خلية تائية، وتسمى أيضا الخلايا الليمفاوية التائية.

ويقول الباحثون إن هذه النتائج تمهد الطريق أمامهم لتطوير "اختبار بصمة الإصبع" للتحقق من مستويات الخلايا التائية في الدم والتي يمكن أن توفر مؤشرات مبكرة على من سيصل للمرحلة الأكثر حدة من المرض، ولكنها توفر أيضا إمكانية علاج محدد لعكس هذا الانخفاض في الخلايا المناعية.

 وقال مانو شانكار هاري، استشاري الرعاية المركزة في مستشفى غاي وسان توماس، إن نحو 70 في المئة من المرضى الذين يراهم في العناية المركزة بكوفيد 19 يصلون ولديهم ما بين 400 و 800 خلية ليمفاوية تائية لكل ميكرو ليتر. وأضاف قائلا: "عندما يبدأون في التعافي، يبدأ مستوى الخلايا الليمفاوية في الارتفاع أيضا".

وتم اختبار إنترلوكين 7 بالفعل في مجموعة صغيرة من المرضى الذين يعانون من التقيح، وقد ثبت زيادة إنتاج هذه الخلايا تحديدا بأمان.

وفي هذه التجربة، سيتم إعطاؤه للمرضى الذين يعانون من انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية المتواجدين في الرعاية المركزة لأكثر من ثلاثة أيام، وقال شانكار هاري: "نأمل أن يتم القضاء على العدوى الفيروسية عندما نزيد عدد الخلايا".

قد يهمك ايضا 

"خطوة أميركية" جديدة لإنتاج أدوية لمكافحة فيروس "كورونا"

معهد يتوصّل إلى حقنة تثبت فاعليتها للوقاية من الإيدز قبل التعرّض للمرض

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاجأة كبيرة في دماء مُصابي كورونا قد تقود إلى العلاج مفاجأة كبيرة في دماء مُصابي كورونا قد تقود إلى العلاج



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

سان جيرمان يرفض مشاركة مبابي في أولمبياد طوكيو

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 23:32 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

إطلالات كريستين ستيوارت في عروض لاغرفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates