مشروعات بحثية في جامعة خليفة لفهم طريقة انتشار كورونا
آخر تحديث 21:21:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مشروعات بحثية في جامعة خليفة لفهم طريقة انتشار كورونا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مشروعات بحثية في جامعة خليفة لفهم طريقة انتشار كورونا

جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا
دبى ـ صوت الأمارات

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا قيام فريق مشترك من العلماء والأطباء بمشاريع بحثية تهدف لتحقيق الفهم الأفضل لطريقة انتشار فيروس كورونا.
وتتعاون الجامعة في هذه المشروعات مع كل من شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" وهيئة الصحة بدبي وجامعتي الشارقة والإمارات.وتهدف الأبحاث إلى فهم طريقة انتشار فيروس كورونا وأثره على المجتمع لتمكين صناع القرار في الإمارات من تطوير الاستراتيجيات، التي من شأنها الحد من آثار الفيروس على جودة الحياة وعلى اقتصاد دولة الإمارات.

وقالت الدكتورة حبيبة الصفار، العميد المساعد لشؤون الطلاب بكلية الطب والعلوم الصحية والأستاذ المشارك في قسم علم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية ومدير مركز جامعة خليفة للتكنولوجيا الحيوية وهي ضمن فريق الباحثين، إنه في المتوسط يستغرق ظهور الأعراض من 5 إلى 6 أيام ويمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة الاعتناء بأنفسهم في المنزل بشكل عام.وأضافت أنه على الرغم من ذلك وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى يمكن أن تكون العدوى قاتلة، الأمر الذي دفع فريقنا إلى تحديد كيف تصبح الجينات والبروتينات الأخرى التي تفسر سبب عدم شعور بعض المرضى بأية أعراض في حين يستجيب البعض الآخر بشكل سيئ للعدوى.

ويجري فريق العلماء في الوقت الحالي مجموعة من المشاريع التي تفسر أسباب استجابة بعض الأشخاص للفيروس بطريقة أخطر من غيرهم وطريقة الإصابة به.ويحاول الباحثون من مختلف التخصصات فهم طبيعة الجهاز المناعي والفروقات في طرق الاستجابة ودور ذلك في تفسير الاختلافات في شدة المرض بين الأفراد.كما يدرسون الجينات البشرية والبروتينات التي تبين قابلية بعض المرضى لإظهار أعراض الإصابة أو عدم إظهارها.وفي هذا الصدد، يركز الباحثون على دراسة الحمض النووي الريبوزي "آر إن إيه" للمصابين وتحديد الإشارات الحيوية لديهم بهدف معرفة أسباب عدم ظهور الأعراض عند بعض المصابين في حين أن آخرين تظهر عليهم أعراض خفيفة أو متوسطة.

وتلعب مجموعة من العوامل داخل الخلية المضيفة دوراً مهماً في عملية تطور الحالة المرضية لدى المصاب كما هو الحال مع الفيروسات الأخرى فعلى سبيل المثال يرتبط مستقبل الخلية المضيفة "إيه سي إي 2" مع البروتين "إس" في سطح جسيم الفيروس، حيث يتفاعلان لينتج عن ذلك فيزيولوجيا مرضية تتطلب دراسة الجينوم في كل من الخلية المضيفة والفيروس.وعلى صعيد آخر تساهم الجهود العالمية الرامية لفهم العلاقة المتبادلة بين كل من الخلية المضيفة والفيروس في تعزيز مستوى إدارة المرض وتطوير اللقاحات وتحديد مستهدفات التدخلات العلاجية.

ويمكن الاستفادة من المعلومات التي تم تقصيها حول جينوم الفيروس في التعرف إلى أصل الفيروس وطريقة انتشاره كما توفر معلومات حول تطور السلالات الجديدة بين السكان الأمر الذي يعتبر في غاية الأهمية في مجال تنظيم المبادرات التي تهدف للسيطرة على الفيروس ووقف انتشاره.

قد يهمك ايضا:

افتتاح محطة أرضية لتتبّع "مزن سات" في الإمارات

الإمارات تطلق القمر الصناعي "ظبي سات" إلى محطة الفضاء الدولية

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروعات بحثية في جامعة خليفة لفهم طريقة انتشار كورونا مشروعات بحثية في جامعة خليفة لفهم طريقة انتشار كورونا



GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates