العلماء يتوصّلون إلى أدلة جديدة بشأن استعمال لقاح السل في علاج كورونا
آخر تحديث 10:39:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يعمل عن طريق تعزيز خلايا الجهاز المناعي في النخاع العظمي

العلماء يتوصّلون إلى أدلة جديدة بشأن استعمال لقاح السل في علاج "كورونا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العلماء يتوصّلون إلى أدلة جديدة بشأن استعمال لقاح السل في علاج "كورونا"

فيروس كورونا
القاهرة - صوت الامارات

قد لا يضطر العالم للانتظار من 12 إلى 18 شهرًا للحصول على لقاح Covid-19، حيث يأمل العلماء في إمكانية تكييف جرعة لقاح السل لمكافحة الفيروس الفتاك بسرعة أكبر، ولكن، حتى الآن، تعتمد الدراسة على الإحصائيات، وما تزال هناك حاجة للتجارب السريرية.

وتشير النتائج الجديدة المثيرة إلى أن علاج فيروس كورونا، ربما كان في متناول أيدينا طوال هذا الوقت. وتظهر الأدلة على أن لقاح BCG شائع الاستخدام، يبدو أنه يحمي ضد Covid-19.

ويُستخدم لقاح Bacillus Calmette–Guérin، أو BCG، ضد السل (TB). وهو يعمل عن طريق تعزيز خلايا الجهاز المناعي في النخاع العظمي، والتي يتم إطلاقها للاستجابة لجميع أنواع مسببات الأمراض. وهذا يساعد على الحماية من مرض السل، ولكن أيضا مجموعة من الأمراض الأخرى. ويجري استخدامه لعلاج الحصبة والملاريا وسرطان المثانة، كما أنه يقلل من التهابات الجهاز التنفسي لدى كبار السن. وهذا التأثير الوقائي العام لـ BCG دفع العلماء إلى التحقيق فيما إذا كان يمكن أن يعمل لـ Covid-19 أيضا.

وفي ورقة ما قبل الطباعة التي قُدّمت للنشر في المجلات العلمية الكبرى، ولكنها متاحة للتنزيل، وجد العلماء أدلة "مذهلة" تشير إلى أنه يمكن اختيار BCG للاستخدام ضد Covid-19.

واتبعت بلدان مختلفة نهجا مختلفا جذريا لوباء فيروس كورونا. ولكن يبدو أنه لا يوجد نمط واضح عبر البلدان اعتمادا على التدابير التي اتخذتها للسيطرة على الفيروس. ومن عمليات الإغلاق التي تعتمد على البيانات الضخمة في شرق آسيا إلى سياسة عدم التدخل في السويد، لا يبدو أن أرقام المصابين والوفيات مرتبطة بالإجراءات على الإطلاق.

ولكن في النهاية ظهر ارتباط واحد: الدول التي لديها برامج تطعيم BCG لديها حالات أقل من تلك التي ليس لديها. وفي هذه الدراسة، ضُمّنت 178 دولة، 131 منها لديها برامج وطنية للقاح BCG، و 21 منها لا تطبق هذا البرنامج، في حين أن 26 منها لديها وضع غير معروف.

ومن المثير للاهتمام أن الولايات المتحدة وإيطاليا من بين الدول الغنية والمتقدمة التي لم يكن لديها برنامج BCG عالمي. كما أن إسبانيا ليس لديها برنامج التطعيم هذا، ولكن البرتغال لديها، حيث سُجّل هناك 209 حالات وفاة فقط حتى وقت كتابة هذا التقرير. وقامت المملكة المتحدة بإدارة برنامج تطعيم متواضع انتهى في عام 2005.

ومن البيانات التي جُمعت على مدى 15 يوما من الوباء الحالي، كان معدل الإصابة بـ Covid-19 نحو 38.4/ مليون في البلدان التي لديها تطعيم BCG، مقارنة بـ 358.4/مليون في البلدان التي لا يوجد لديها البرنامج. وبلغ معدل الوفيات 4.28/مليون في البلدان التي لديها برامج BCG، مقارنة بـ 40/مليون في البلدان التي ليس لديها مثل هذا البرنامج.

لذلك، هناك عدد أقل من حالات الإصابة والوفيات بزهاء 10 أضعاف في البلدان التي لديها برنامج التطعيم BCG.

وقال أحد معدي الورقة البحثية، الدكتور آشيش كامات: "بينما كنا نتوقع أن نرى تأثيرا وقائيا لـ BCG، فإن حجم الفرق (ما يقرب من 10 أضعاف) في الإصابة والوفيات (من Covid-19) بين البلدان مع وبدون برنامج التطعيم BCG، كان مفاجأة سارة".

وهناك مجموعة من المؤهلات والمحاذير للدراسة، التي ترقى في الأساس إلى احتمال أن عوامل أخرى غير حالة BCG، تؤثر على أرقام الحالات والوفيات من Covid-19 القادمة من تلك البلدان.

وربما يكون تطوير اللقاح هو الأكثر حذرا من بين جميع المساعي العلمية، ولهذا السبب سيستغرق طرح برنامج جديد لفيروس كورونا، عاما على الأقل، وربما أطول. ويجب مراقبة المرضى الذين يتم إعطاؤهم اللقاح للتجربة، لمدة 6 أشهر على الأقل، للتحقق من وجود أي آثار جانبية محتملة، ثم متابعة شهور أخرى من تحليل البيانات والإجراءات البيروقراطية.

ومع ذلك، يمكن أن يحدث تعديل لقاح موجود، بشكل أسرع، وربما خلال نصف الفترة. ويقول البروفيسور روبرت غالو من معهد علم الفيروسات البشرية في ماريلاند، إنه هو وفريقه سيصدرون إعلانا قريبا، والذي من المحتمل أن يتضمن لقاحا معدلا موجودا يتم حسابه لفيروس كورونا.

وفي الوقت نفسه، تم إطلاق ما لا يقل عن 7 تجارب سريرية لـ BCG كعلاج لـ Covid-19، بما في ذلك تلك الموجودة في أستراليا وهولندا.

قد يهمك ايضا 

أوَّل بؤرة لفيروس "كوفيد-19" تعود الحياة إليها من جديد والآلاف يُغادرونها

ولاية نيويورك الأميركية تتجاوز إيطاليا في عدد إصابات "كورونا"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يتوصّلون إلى أدلة جديدة بشأن استعمال لقاح السل في علاج كورونا العلماء يتوصّلون إلى أدلة جديدة بشأن استعمال لقاح السل في علاج كورونا



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:46 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر

GMT 17:42 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف جزر الكناري في المحيط الأطلسي بروح كريستوفر كولومبوس

GMT 17:21 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

الفنانة نهى صالح ضيفة برنامج "كلام البنات" على TeN
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates