خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة
آخر تحديث 23:43:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
محمد مرسي ظهر منفعلًا قبل دقائق من وفاته في المحكمة توفّى خارج أسوار قصر الرئاسة وواجه حسني مبارك تفاصيل اللحظات الأخيرة لوفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي العياط أثناء محاكمته في "التخابر" وزير الخارجية الإماراتي يؤكد نثمن الدور الذي تقوم به مصر وجهودها الرامية لتحقيق الاستقرار في المنطقة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد خلال استقباله وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد على تضامن مصر ودعمها للإمارات في مواجهة مختلف التحديات السيسي يؤكد نتابع باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها منطقة الخليج العربي الثني يؤكد الجيش الليبي ثبت سيطرته على جميع المواقع التي طرد منها الميليشيات خلال معركة طرابلس عبد الله الثني يؤكد مبادرة السراج ذر للرماد في العيون وهي محاولة يائسة في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني يؤكد البند الرئيسي من اتفاق الصخيرات لم ينفذ وهو حل الميليشيات
أخر الأخبار

التعليم في سن مبكرة يضر برفاهية الأطفال وبصحتهم

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

الاطفال يجب أن يلتحقوا بالمدرسة عند سن الخامسة
لندن ـ سامر شهاب

قال أكثر من مئة معلم وكاتب وأكاديميين بريطانيين، إن سياسات الحكومة التعليمية في السنوات الأولى تضرُّ بصحة الأطفال و رفاهيتهم. وكتب المتخصصون في التربية والتعليم إلى وزير الخارجية البريطاني، مايكل غوف ، للمطالبة بأن يتم السماح للأطفال للتعلم من خلال اللعب، بدلا من إعدادهم للدروس الرسمية في هذه السن المبكرة .
والخطاب الموقع من 127 شخصية من كبار الشخصيات بمن فيهم اللورد لايارد ، مدير برنامج الرفاهية في مدرسة لندن للاقتصاد ، والسير آينسيلي غرين، المفوض الانكليزي السابق للأطفال، يقول إن البحث الحالي "لا يدعم بداية مبكرة للاختبار والتعليم شبه الرسمي، ولكنه يقدم أدلة كثيرة على الاعتراض عليه وتحديها " .
وتقول الوثيقة : " هناك عدد قليل جدا من البلدان لديها سن لبدء الدراسة في المدرسة اعتباراً من سن الرابعة ، كما نفعل في انكلترا. والأطفال الذين يدخلون المدرسة في سن ستة أو سبعة أعوام، بعد سنوات عدة من تعليم الحضانة ذات الجودة العالية ، يحققون باستمرار نتائج تعليمية أفضل وكذلك مستويات عالية من الرفاهية ، ويجب أن يكون الأطفال مسجلين قانوناً في المدرسة في سن الخامسة، وعند سن السابعة يخضعون لتقييم لجنة ثلاثية ".
ويقول الخطاب، الموقع أيضا من الدكتور ديفيد وايتبريد، المحاضر البارز في علم النفس التعليمي بجامعة كامبريدج، وكاثرين بريسك، مدير مؤسسة " Play England"، والمحللة النفسية والكاتبة سوزي أورباخ ، يقول إن "السياسة الحالية تسير في اتجاه معاكس لأفضل الممارسات العالمية" .
ويوضح الخطاب أنه " على الرغم من أن مرحلة الطفولة المبكرة معترف بها عالميا باعتبارها مرحلة حاسمة، لا يزال الوزراء في إنكلترا يصرّون على النظر إليها كمجرد مرحلة تحضيرية للمدرسة ". ومصطلح "الاستعداد للمدرسة " يهيمن الآن على التصريحات السياسية ." بالإضافة إلى أنه ينبغي على الحكومة ألا تقدم شيئاً زائفا" .
والخطاب يتضمن رسالة توبيخ حاد من موظفي "غوف" الذين قالوا بالسماح للأطفال باللعب بدلا من التعلم كان " مبررا لعدم تعليم الأطفال الفقراء كيف يضيفون لأنفسهم المزيد".
وقال متحدث باسم المجموعة "هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون اللوبي القوي والمضلل بشدة، والمسؤولون عن تخفيض قيمة الامتحانات وثقافة التوقعات والآمال الضعيفة والمتدنية في المدارس الحكومية " .
" نحن في حاجة إلى نظام يهدف إلى إعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة في حساب التفاضل والتكامل أو أن يكونوا شعراء أو مهندسين، نظام متحرر من قبضة أولئك الذين يتحدثون زيفا وكذبا، وهو عذر لعدم تدريس الأطفال الفقراء كيف يصبحون جيدين".
وهذا الخطاب تم تنسيقه بواسطة حركة إنقذوا الطفولة "Save Childhood Movement "، والتي تطلق حملة تسمى " كثيرا جدا.. قريبا جدا " . وستقوم المنظمة بدفع سلسلة من الإصلاحات بما في ذلك " تنمية مناسبة"، وإطار عمل للحضانات والمدارس قائم ٍ على اللعب في السنوات الأولى، ويتضمن ذلك الأطفال بين سن ثلاثث وسبعث سنوات .
وقالت ويندي إيليات، المدير المؤسس للحركة، لصحيفة التلغراف "على الرغم من حقيقة أن 90 ٪ من البلدان في العالم يعطون أولوية للتعلم الاجتماعي والعاطفي تحديد أولويات العالم، ويبدأون التعليم النظامي في سن السادسة أو السابعة، فانه في انكلترا يبدو أننا نصمم بشراسة على التشبث بالاعتقاد الخاطئ بأن البدء في الدراسة عاجلا ومبكرا يعني نتائج أفضل في وقت لاحق ."
وقال السير مايكل ويلشو، رئيس مؤسسة أوفستد، المنوطة بالتفتيش على المدارس ، إن "أفضل الحضانات والمدارس الابتدائية كان لها "نهج منهجي وصارم وتقييم منسق للتقييم الصحيح من البداية ".
وقد دافع ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، سابقا عن سياسات الرفاهية ودعم مؤسسة "لايارد "علنا، قائلا إن "عمل هذه الأكاديميات ليس "متجدد دائما".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

ابنة كورتيني كوكس تقتبس منها إطلالة عمرها 20 عامًا

نيويورك - مادلين سعاده
اقتبست ابنة كورتيني كوكس "كوكو أركيت" البالغة من العمر 15 عامًا، إطلالة من إطلالات السجادة الحمراء لوالدتها، ونشرت النجمة الشهيرة كوكس صورة لابنتها وهي ترتدي فستانا ارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء، منذ أكثر من 20 عامًا. وشاركت كوكس صورتها إلى جانب ابنتها وهما ترتديان الفستان نفسه، قائلة إنه كان استثمارًا جيدًا بعد كل تلك السنوات الماضية. ويتميز الفستان الأوروغواني بطبقة شفافة مطرزة وحواف مخملية، وارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلم زوجها ديفيد أركيت Snake Eyes في عام 1998، والذي كان خلال فترة ذروة المسلسل الشهير فريندز. ويبدو أن كوكس احتفظت بأجمل القطع التي ارتدتها على السجادة الحمراء منذ التسعينات، لتمنحها لابنتها، خصوصًا مع عودة نمط الفينتاج وإحياء العديد من المؤثرات لأشهر القطع الأيقو...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates