الاهتزازات في بداية النوم حالة مرضية تحدث عندما تنكمش العضلات بسرعة
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كلما تقدم في السن انخفض عددها بشكل طبيعي

الاهتزازات في بداية النوم حالة مرضية تحدث عندما تنكمش العضلات بسرعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاهتزازات في بداية النوم حالة مرضية تحدث عندما تنكمش العضلات بسرعة

اهتزازات "بداية النوم" ظاهرة طبيعية تصيب الانسان
لندن - سليم كرم

تراودك الكثير من الأحلام الغريبة ليلًا والتي لا تعرف تفسيرًا لها. البعض يرجعها إلى الحالة النفسية التي تتحكم في اللاوعي، ولكن هناك تفسير علمي دقيق للأحلام التي ترى نفسك فيها تطير ثم تعود ثانية الى الأرض إثر هزة مفاجئة، لتشعر بعد ذلك أنك مستيقظ بالكامل.

هذا هو المعروف باسم 'اهتزازات بداية النوم" وهو في الواقع التكيف التطوري أن تحمينا من أن نكون فريسة، كما يقول جيسون إليس، أستاذ العلوم النوم في جامعة "نورثمبريا." فالاستيقاظ لمرة الأخيرة قبل أن نغطَّ في النوم يجعلنا نتحقق من أي شيء قريب قد يأكلنا، وأن الفراش الذي ننام به آمن تماما.

وعندما نصعد الى الفراش للحصول على الراحة والدفء، يبدأ الشعور في عقلنا يتباطأ، ثم فجأة نواجه الإحساس بصدمة السقوط. إنه مثل أن تخطئ في الحكم على عدد درجات السلم التي تسير عليها، أو فقدان ساقك في منتصف الهواء، إنه ليس إحساسا لطيفا.

تلك الاضطرابات في وقت النوم هي ظاهرة معروفة باسم 'اهتزازات بداية النوم" ويمكن في بعض الأحيان أن تكون مصحوبة بهلوسة بصرية. وكنت قد سمعت أنه يسمى "بداية النوم"، و"الرعشة التنويمية" أو"رعشة رمعية"، ولكن من أجل التعقل سنقوم فقط بربط كل ما سبق.

تحدث الاهتزازات في بداية النوم عندما تنكمش العضلات بسرعة مثل الشلل أو التشنج، وعادة تحدث في الساقين (على الرغم من أنه يمكن ملاحظتها في جميع أنحاء الجسم). وعلى الرغم من أن الأسباب الكامنة وراء هذا غير مفهومة بشكل جيد، وتشير وجهة النظر التطورية التي تخدمها اثنتان على الاقل من الوظائف المهمة والمترابطة.

أولا، هذه الصحوة المفاجئة تسمح لنا للتحقق من البيئة التي حولنا لآخر مرة، فرصة للتأكد من أنها حقا آمنة للذهاب في النوم من خلال خلق استجابة تشبه الجفل.  فالوظيفة التطورية تقترح سببا آخر هو أنه تسمح لنا للتحقق من استقرار وضع الجسم لدينا قبل أن نخلد إلى النوم، خاصة إذا بدأنا نغفو في شجرة، كما كان يفعل أسلافنا.

كذلك فإن الرعشة تسمح لنا باختبار قدمنا قبل فقدان الوعي. وتقترح هذه النظرية الرئيسية الأخرى أن اهتزازات بداية النوم هي مجرد عرض من أعراض نظامنا الفسيولوجي النشط في النهاية، وإن كان في بعض الأحيان على مضض.

تحرك أجسادنا يتحكم في المحركات النشطة الواعية لحالة الاسترخاء والشلل الجسدي. وفي جوهرها، قد تكون اهتزازات بداية النوم علامة على التحول في نهاية المطاف بين نظام تفعيل المخ والنواة أمام البصرية البطنية الوحشية.

ويستخدم نظام تفعيل اليقظة الرسل الكيميائية لمساعدة اليقظة، في حين يستخدم النواة أمام البصرية البطنية الوحشية رسل للحد من اليقظة وتعزيز النوم. وفي كلتا الحالتين، إن كان في معظم الحالات ظاهرة طبيعية وعادية، يمكن لاهتزازات بداية النوم أن تكون تجربة مربكة أو بالأحرى مخيفة.

وفي الحالات القصوى، سواء من حيث التردد أو سرعة أو عنف الرعشة، أنها يمكن أن تبقي الناس مستيقظين، ومنعهم من النوم، هذا يمكن أن يؤدي إلى شكل من أشكال الأرق في بداية النوم. كما ترتبط اهتزازات بداية النوم بالنشاط الحركي، فإنها ترتبط بأي شيء يحدث للحفاظ على النظام الخاص بك كمحرك نشاط في الليل.

على هذا النحو، الكافيين أو المنبهات الأخرى، و / أو ممارسة أنشطة في المساء وارتفاع الضغط والقلق في الليل ينبغي تجنبها، إذ أنها ترتبط بزيادة فرص حدوث اهتزازات بداية النوم التلقائية. وتشمل غيرها من حالات التعب الشديد أو الإرهاق، والحرمان من النوم أو وجود جدول زمني غير منتظم للنوم.

من هنا، فإن الحفاظ على نمط حسن ومنتظم للنوم  والاستيقاظ يمكن أن يساعد. وأخيرا، من منظور غذائي، فقد قيل أن النقص في المغنيزيوم، والكالسيوم و / أو الحديد يمكن أيضا أن يزيد من فرص المعاناة من اهتزازات بداية النوم التلقائية.

وقيل أيضا أن اهتزازات بداية النوم يمكن أن تتأثر بالحواس، خلال فترة بداية النوم، وضمان ذلك أن بيئة النوم الخاصة بك باردة ومظلمة وهادئة قد تكون مفيدة في الحد من وتيرة الاهتزازات وشدتها.

وهناك في الواقع القليل جدا من البحوث حول هذا الموضوع، ويفترض أنه ينظر إليها بشكل كبير على أنها ظاهرة طبيعية، مما يجعل من الصعب اقتراح علاج نهائي لها. ومع ذلك، فإننا نعرف أنه كلما تقدمنا في السن فإن عدد اهتزازات بداية النوم تنخفض بشكل طبيعي.

 لذلك، إذا كانت اهتزازات بداية النوم تسبب لك أو لشريكك مشكلة، فعليك رؤية أخصائي للنوم. وتكمن الصعوبة في أن هناك عددا من اضطرابات النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، والتي لديها أعراض تحاكي التجربة. وإذا فشل كل شيء آخر، يمكنك إلقاء اللوم على أجدادك، لأنها تصبح وراثة في تلك الحالة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاهتزازات في بداية النوم حالة مرضية تحدث عندما تنكمش العضلات بسرعة الاهتزازات في بداية النوم حالة مرضية تحدث عندما تنكمش العضلات بسرعة



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates