الطيران المدني يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين
آخر تحديث 03:36:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إنشاء مطارات جديدة لمواكبة الحركة الجويَّة عالميًا

"الطيران المدني" يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الطيران المدني" يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين

قطاع الطيران المدني في السعودية
الرياض - عبدالعزيز الدوسري

يواصل قطاع الطيران المدني في السعودية، العمل على استيعاب الزيادة المطردة في عدد المسافرين، ورفع مستوى الخدمات في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، إذ من المتوقع أن يشهد عهده بناء وتطوير كثير من المطارات مع العمل على استكمال خطوات النهوض بصناعة النقل الجوي في البلاد.وتعكف الهيئة العامة للطيران المدني على تنفيذ خطط احتياج سوق النقل الجوي وخدماته في السعودية حتى عام 2040،  مشيرة إلى أن مطارات البلاد، جرى تطويرها وفق مشروعات جرى تنفيذها، وتشهد مشروعات أخرى تطويرها، أو يجري إعداد مخططاتها العامة تمهيدا لتنفيذ مشروعاتها التطويرية.

وتتفاوت بحسب تقرير الهيئة تلك المشروعات في حجمها وفقا لحجم الطلب، فمنها ما هو لمطارات جديدة بالكامل، ومنها ما يعد تطويرا جذريا لمطارات أخرى.

ويعد مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد الذي قطع مرحلة مهمة في عهد الملك الراحل منذ أن وضع الأمير سلطان بن عبد العزيز في عام 2011 حجر الأساس، إذ جاء المطار الجديد بناء على دراسات مستفيضة، وضعت في الاعتبار كثيرًا من العوامل، مثل موقع المطار، ودوره المنشود كبوابة رئيسية للحرمين الشريفين، فضلا عن كونه البوابة الجوية لمدينة جدة التي تتمتع بثقل اقتصادي كبير بصفتها واحدة من أهم وأكبر المدن الاقتصادية في منطقة الخليج والشرق والأوسط، علاوة على ذلك النمو المطرد في حركته الجوية، فهو أكثر مطارات المملكة حركة إذ يخدم نحو 41 في المائة من إجمال عدد المسافرين في مطارات السعودية.

ويهدف المطار إلى مواكبة الطلب المتنامي والمتوقع على الحركة الجوية، بالإضافة إلى دعم البنية الاقتصادية لمنطقة مكة المكرمة بشكل عام ولمدينة جدة بشكل خاص والتكامل مع قطاعات اقتصادية أخرى يتطلب نموها بشكل قوي توافر مطار دولي بالميزات المستهدفة، واستيعاب الجيل الجديد من الطائرات العملاقة مثل "A380".

كما تهدف الهيئة إلى أن يصبح مطارا محوريا ويستحوذ على حصته العادلة من حجم الحركة الجوية في المنطقة، حيث يعمل وفق أسس تجارية ويساهم في عدد كبير من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين ورواد المطار وفق أعلى المقاييس العالمية.

وتضطلع الهيئة العامة للطيران في الوقت الراهن بتنفيذ مشروع لتوسعة مطار الملك خالد الدولي بالرياض وتطويره بشكل جذري، وينطوي المشروع على مرحلتين المرحلة الأولى ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى نحو 36 مليون مسافر سنويا، أي 3 أضعاف الطاقة الحالية، وضعف حجم الحركة الجوية الحالية، وسترفع تلك المرحلة العدد الإجمالي للبوابات ليصبح 46 بوابة وهو العدد الحالي لبوابات المطار، بدلا من 24 بوابة.

وتستهدف الهيئة العامة للطيران المدني من المرحلة الأولى المزمع إنجازها في عام 2017، ليس فقط مواكبة حجم الحركة الجوية المتزايدة وتلبية احتياجات المسافرين الضرورية، بل أيضا لجعل السفر عبر هذا المطار متعة وتجربة يتطلعون لتكرارها.

وحرصت الهيئة على أن تنطوي تصاميم تلك المشروعات على توفير التجهيزات اللازمة لذوي الاحتياجات الخاصة وتطبيق المعايير العالمية في هذا المجال، وسيشهد مطار الملك خالد الدولي نقلة نوعية في تلك الخدمات؛ مثل ساحة طيران تتسع لعدد من الطائرات يراوح بين 23 و46 طائرة إضافية، وذلك حسب نوع الطائرة ويجري تنفيذها في الوقت الراهن، وتصميم وإنشاء وتركيب نظام حديث لتزويد الطائرات بالوقود في الساحة الجديدة المشار إليها ويجري تنفيذها في الوقت الراهن.

كما يشهد مطار الملك خالد الدولي بالرياض، تصميم وإنشاء صالة جديدة بالكامل هي الصالة رقم "5"بطاقة استيعابية تصل إلى 12 مليون مسافر سنويًا، وجرى توقيع عقد التصميم والتنفيذ لهذه الصالة في الآونة الأخيرة، وفازت بالعقد شركة تاف التركية المتحالفة مع شركة العراب السعودية، وسيجري إنشاء الصالة على مساحة تقدر بنحو 100 ألف متر مربع، وستخصص للرحلات الداخلية، وستضم 8 بوابات مزدوجة تربطها بالطائرات (16 طائرة من الحجم المتوسط).

كما سيشهد عهد الملك سلمان تدشين مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة التي يأتي مطارها في المرتبة الرابعة من بين مطارات البلاد من حيث عدد المسافرين والحركة الجوية، الذي بُني وفق أسلوب "BTO"مع تحالف طيبة الدولي المكون من 3 شركات، ويعد أول مطار في السعودية يجري إنشاؤه بالكامل بهذا الأسلوب.

ويهدف أن يصبح مطارا محوريا عالميا لاستقبال وسفر الحجاج والمعتمرين، وزيادة طاقة المطار لتستوعب حجم الحركة الجوية المتوقعة خلال الـ25 عاما المقبلة، وتحسين مستويات نوعية التشغيل والخدمات بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية بالاستفادة من كفاءات القطاع الخاص، وتصل الطاقة الاستيعابية للمطار 8 ملايين مسافر سنويا في المرحلة الأولى، وصولا إلى 12 مليون مسافر في المرحلة الثانية.

ومن المشروعات الحالي تنفيذها مشروع مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز الجديد في جازان، وهو مشروع لإنشاء مطار جديد بالكامل، أنجزت تصاميمه وسيجري إنشاؤه في موقع جديد، بطاقة استيعابية تبلغ 3.6 مليون راكب سنويا.

كما جرى الانتهاء من تصاميم مشروع تطوير مطار أبها وهو عبارة عن تطوير جذري شامل سيرفع طاقة المطار الاستيعابية من 1.1 مليون مسافر سنويا إلى 5 ملايين مسافر، ومن المتوقع البدء في تنفيذه قريبا، ويجري تنفيذه في غضون 3 سنوات ونصف من تاريخ بدء التنفيذ.

بينما تم الانتهاء من تصاميم مشروع تطوير مطار الأمير نايف بالقصيم الذي سيرفع طاقة المطار الاستيعابية من 750 ألف مسافر سنويا إلى 3.2 مليون مسافر، ومن المتوقع البدء في تنفيذه قريبا وسينفذ في غضون 3 سنوات من تاريخ بدء التنفيذ

ومن بين المشروعات، تطوير مطار الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز في ينبع، رغم أن المطار شهد مشروع توسعة جذريا، وافتتح في عام 1430هـ برعاية الملك عبد الله، رحمه الله، إلا أن الهيئة بصدد تنفيذ مشروع تطويري جديد للمطار، طرحت تصاميمه في منافسة ويمكن إيجاز معالم المشروع الجديد.

أما مشروع تطوير مطار عرعر، وهو مشروع تطويري جذري شامل، أنجزت تصاميمه، فسيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى مليون مسافر، وسلّم المقاول الموقع لبدء التنفيذ.

وبينما يخص مشروع تطوير مطار الجوف، فإن الهيئة طرحت مشروعا لتطويره بشكل جذري في منافسة، وهو بمثابة مشروع لمطار جديد، مما سيسهم في تحقيق نهضة كبيرة في سياحة واقتصاد المنطقة، وسوف يرفع الطاقة الاستيعابية من 256.09 ألف راكب إلى 1.014.600 راكب سنويا.

ومن أبرز المشروعات التي جرى تنفيذها في عهد الملك عبد الله، تطوير مطار الأمير سلطان بن عبد العزيز في تبوك، ويمثل المشروع تطويرا جذريا للمطار، حيث أنجز بالكامل ونقلت الحركة الجوية للصالة الجديدة وانطوى المشروع على إنشاء صالة سفر جديدة رفعت طاقة المطار الاستيعابية من 150 ألف راكب سنويا إلى 1.3 مليون راكب.

وكذلك حظي مشروع تطوير مطار نجران، بمشروع تطوير جذري أنجز بالكامل، وقد نقلت الحركة الجوية للصالة الجديدة، وبموجب المشروع ارتفعت طاقة المطار الاستيعابية إلى 1.4 مليون راكب.

ومن المنتظر أن يلعب دورا كبيرا في دعم قطاع السياحة، خصوصا بعد إضافة مدائن صالح على قائمة التراث العالمي من قبل "اليونسكو".
وأما مشروع تطوير مطار بيشة فقد رفعت طاقته الاستيعابية إلى 600 ألف راكب، أما صالته الجديدة فبلغت مساحتها 6150 مترا مربعا.

ومن المشروعات الحالي تنفيذ تصاميمها مشروع تطوير مطار القريات الذي سيجري إنشاؤه في موقع جديد، ومشروع تطوير مطار طريف، ومشروع تطوير مطار رفحاء، ومشروع تطوير مطار القيصومة، ومشروع تطوير مطار الوجه، ومشروع تطوير مطار وادي الدواسر، ومشروع تطوير مطار الدوادمي، ومشروع تطوير مطار الأحساء، ومشروع تطوير مطار الباحة.

كما يجري العمل في الوقت الراهن على طرح مشروع لإنشاء وتشغيل مطار الطائف الجديد أمام القطاع الخاص، بالشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني، كما سيجري تشغيل مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد بجدة، والمنتظر إنجازه قريبا، بالشراكة مع القطاع الخاص، وهناك عدة مطارات في المستقبل تخطط الهيئة لإسنادها للقطاع الخاص. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيران المدني يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين الطيران المدني يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيران المدني يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين الطيران المدني يواصل خطته لاستيعاب زيادة أعداد المسافرين



تألَّف مِن بلوزة خفيفة من القطن وبنطال واسع

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بزي أحمر عنّابي

مدريد - صوت الامارات
جاءت أحدث إطلالة لملكة إسبانيا ليتيزيا، لتثير انبهار وإعجاب كل من شاهدها، وذلك خلال حضورها حفل ختام ندوة خاصة بالصحافيين. واختارت ليتيزيا، 46 عامًا، الظهور بزي أحمر عنّابي جاء أنيقًا بشكل جعلها محط ثناء وإشادة جميع الحضور. وتألف الزي من بلوزة خفيفة من القطن، الحرير والكشمير، بسعر 138 دولارًا، وبنطال قصير واسع الأرجل باللون الأحمر الداكن من إبداع هيوغو بوس، وهو البنطال الذي يمكن شراؤه من موقع إي باي بـ203 دولارات، إذ إن هوغو بوس لم تعد تبيعه، وتكتفي ببيع سروال آخر مرتفع الخصر بـ227 دولارًا. وأكملت الملكة طلتها بانتعال حذاء خمري من علامة لودي، يقدر سعره بـ146 دولارًا، وزينت وجهها بأقراط بسيطة من إبداع علامة المجوهرات Gold and Roses. وهرول كثيرون من محبي الملكة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وبالأخص موقع "تويتر" للثناء على تلك الإطلا...المزيد

GMT 11:45 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 صوت الإمارات - كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"

GMT 11:54 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 صوت الإمارات - دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 صوت الإمارات - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها

GMT 14:06 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

البحرين تُعلن إنشاء أكبر منتزه غوص في العالم
 صوت الإمارات - البحرين تُعلن إنشاء أكبر منتزه غوص في العالم

GMT 02:15 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

مدرب توتنهام يؤكد أن ما جرى أمام ليفربول لا يصدق

GMT 04:16 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد

GMT 18:57 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

زيدان يبلغ 3 لاعبين بالبحث عن فريق آخر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates