المقاهي الحديثة تغزو بورما بعد الانفتاح في ظل إقبال كثيف
آخر تحديث 03:25:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يؤشر ظهورها إلى تغير العادات الاستهلاكية للطبقة الوسطى

المقاهي الحديثة تغزو "بورما" بعد الانفتاح في ظل إقبال كثيف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المقاهي الحديثة تغزو "بورما" بعد الانفتاح في ظل إقبال كثيف

المقاهي الحديثة
بورما ـ سلوى عمر

تميز مقهى "كوفي كلوب" في رانغون بالموسيقى الغربية وقرقعة أصوات آلات القهوة الحديثة، وطلاب وشباب يحتلون كراسيه محدقين بهواتفهم الذكية..وإن كان هذا المشهد مألوفًا في سائر العواصم الآسيوية، إلا أنه يعد من الصيحات الحديثة في بورما.

ففي العاصمة الاقتصادية لهذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا، بدأ هذا النوع من المقاهي يلاقي رواجًا ويجذب المهتمين بالقهوة الغربية، مع إمكانية الاتصال بشبكة الإنترن

 

وتنافس هذه المقاهي بائعي القهوة الجوالين ومقاهي الشاي التقليدية.

ويؤشر ظهور هذه المقاهي إلى تغير العادات الاستهلاكية للطبقة الوسطى في بورما، وافتراقها عن الطبقات الأفقر، كما يعد من المؤشرات على انفتاح بورما على العالم، والتي تزايدت منذ حل المجلس العسكري الحاكم في العام 2011.

 

يشكل الطبيب نيي نيي تون مثالًا نموذجيًا لرواد هذه المقاهي، ويقول "أنا آتي إلى هنا لأقرأ"، وهو يحمل كوبًا من القهوة الأميركية بيد وجهازًا لوحيًا يتصفح به الإنترنت، بيده الثانية.

 

ويضيف تون: "إن كنت مع الأصدقاء أفضل صالون الشاي، لكن حين أود أن أكون وحيدًا أفضل هذا النوع من المقاهي".

 
وسعيًا للحصول على أوقات هادئة بعيدًا عن ضجيج الشارع يدفع هذا الطبيب ما يعادل دولارين ثمن فنجان القهوة، أي أكثر بعشر مرات من ثمن فنجان القهوة الذي يباع في الشارع.

 


وإزاء الإقبال على هذه المقاهي، بات عددها يناهز العشرين في رانغون وحدها.

 

 

 

ويؤكد مدير مقهي "نيرفين كافيه" يي نينغ واين، عن الإقدم في بورما "سنشهد في السنوات الثلاث المقبلة ارتفاعًا صاروخيًا في قطاع المقاهي".

 

 

 

ويضيف واين: "بورما بدأت عهد الانفتاح، وبعدما كان الناس يعيشون تحت الضغط سنوات طويلة فإن رد الفعل البشري الطبيعي هو الإقبال على تجريب كل الأشياء الجديدة".

 

 

 

وكانت هذه المقاهي في ما مضى تقتصر على السياح والمهاجرين العائدين، لكنها اليوم باتت تعتمد بشكل أساسي على السكان المحليين.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاهي الحديثة تغزو بورما بعد الانفتاح في ظل إقبال كثيف المقاهي الحديثة تغزو بورما بعد الانفتاح في ظل إقبال كثيف



البدلات الضخمة صيحة كانت وما تزال رائدة بقوّة في الموضة

أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates