قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير
آخر تحديث 07:33:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هجمات مُتعمّدة على القطاع الأثري والسياحي الفلسطيني

قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير

أثار من العدوان الإسرائيلي
غزة– محمد حبيب

صرّحت وزارة السياحة والآثار في قطاع غزة الفلسطيني، الثلاثاء، بأنّ القطاع الأثري والسياحي تعرض لخسائر فادحة نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية المُباشرة والمتعمّدة للمنشآت السياحية والمباني الأثريّة خلال الحرب السابقة.

واستنكر الوكيل المُساعد لوزارة السياحة والآثار، الدكتور محمد خلّة، الهجمات الإسرائيلية المُتعمّدة والمتكررة في استهداف منشآت القطاع السياحي والأثري، مُشيرًا إلى أنّ الاحتلال يهدف من ذلك تدمير البنية التحتية والاقتصادية للشعب الفلسطيني, ويحاول طمس تاريخه وإلغاء هويته والقضاء على كل ما يثبت أنّ هذه الأرض عربية وفلسطينية الأصل.

خسائر تاريخية وحضارية لا تُقدّر بثمن

وأكد خلّة أنّ قطاع الآثار تكبّد خسائر كبيرة قُدرت بــ850 ألف دولار, وذلك بعد تدمير العديد من المباني التي منها ما تدمر كليًا؛ نتيجة القصف المباشر وأخرى تدمرت بشكل جزئي نتيجة للقصف غير المباشر, موضحًا أنّ أهم المواقع الأثريّة التي تعرضت للتدمير الكلي مسجد المحكمة، ومسجد الظفر دمري، في منطقة الشجاعية، شرق مدينة غزة، والمسجد العمري في جباليا, ومقام خليل الرحمن في منطقة عبسان، ومقام الخضر في مدينة دير البلح، جنوب قطاع غزة, بينما المواقع الأثرية التي تدمرت بشكل جزئي هي: موقع البلاخية الأثري، المعروف بميناء الأنثيدون، وبيت السقا الأثري، وتل المنطار، ومسجد السيد هاشم في غزة, وموقع تل السكن في مدينة الزهراء وتلة الـ86 في منطقة القرارة في خان يونس، إضافةً إلى العديد من البيوت الأثرية في مدينة غزة.

ونوّه خلّة إلى وجود العديد من المباني الأثريّة الأخرى التي تعرضت لأضرار متفاوتة نتيجة للقصف غير المباشر مثل، الأرضيات الفسيفسائية في الكنيسة البيزنطية في جباليا, وكنيسة أصلان في بيت لاهيا، ومقبرة الإنكليز في غزة، ودير القديس هيلاريون في النصيرات، والتي تأثرت بحدوث بعض الانهيارات في الجدران الأثريّة, وموقع تل رفح الأثري، والمسجد العمري، وقصر الباشا في غزة؛ حيث تعرضت لبعض التشققات في الجدران وتحطم لبعض النوافذ.

وأضاف الوكيل المُساعد أن هناك أكثر من 40 بيت أثري تعرض للعديد من الأضرار المتفاوتة؛ نتيجة للقصف الإسرائيلي في محيطها, ليصبح بذلك عدد المباني الأثريّة المُتضررة في هذه الحرب 74 مبنى, منها، أربعة تدمرت بشكل كلي و11 مبنى تدمر بشكل جزئي 59 أصيب بأضرار جزئية، مؤكدًا أنّ تلك الأضرار لا تعتبر خسائرها مادية فحسب، وإنما قيمتها الأساسية في مكانتها التاريخية والحضارية والتي لا يمكن إعادتها إلى سالف عهدها.

10 مليون دولار خسائر السياحة

أما على صعيد خسائر القطاع السياحي، فبيّن الوكيل المُساعد أنّ الخسائر المباشرة التي تعرّض لها قطاع السياحة تجاوزت 6 مليون دولار, بينما الخسائر غير المباشرة فقدرت بـ4 مليون دولار، وذلك كإحصاء أولي وفق تقديرات الوزارة, مشيرًا إلى أنّ الاحتلال استهدف 106 منشأة سياحية, منها ما تعرّض للتدمير الكامل مثل: مدينة بيسان الترفيهية، ومنتجع النورس، ومنها ما تعرض لأضرار جسيمة وخسائر بالغة.

وأوضح خلّة أنّ هذه الحرب كبّدت المنشآت السياحية خسائر فادحة إلى جانب تكاليف النفقات التشغيلية، بعد الجهود التحضيرية التي كانت تقوم بها هذه المنشآت؛ استعدادًا لاستقبال موسم الصيف, بالإضافة إلى فقدان عشرات العاملين في مؤسسات القطاع السياحي لمصدر دخلهم، في ظل الأوضاع المعيشية السيئة التي يعانيها القطاع، وانتشار البطالة.

وأشار خلّة إلى أنّ خسائر القطاع السياحي لم تقتصر فقط على قصف المنشآت السياحية وتدميرها, بلّ تبعه تعطيل للمواسم السياحية التي تعمل على انعاش القطاع السياحي والاقتصاد المحلي, فجاء العدوان ليلغي رحلات مئات المواطنين والمعتمرين في شهر رمضان واقتصار حركة السفر على خروج الجرحى والمصابين والحالات الاضطرارية.

وبيّن خلّة أن تداعيات هذا العدوان امتدت لأكثر من ذلك؛ حيث أثّر سلبًا وبشكل ملحوظ على انخفاض قيمة رؤوس الأموال المستثمرة في القطاع السياحي، لاسيما أنّ هذه الحرب تُعد الثالثة خلال خمس سنوات.

وعلى إثر هذه الخسائر والأضرار التي تكبّدها القطاع السياحي والأثري في قطاع غزة، أدان خلّة بشدة هذا الاعتداء الهمجي على القطاع السياحي والأثري، داعيًا العالم أجمع للوقوف عند مسؤولياته, خاصًا بذلك المنظمات الدولية والحقوقية ومنظمة السياحة العالمية، ومطالبًا إياهم بالتحرك جديًا لإدانة هذا الاعتداء، والعمل على وقف جميع أشكال العدوان على قطاع غزة وقطاعاته الاقتصادية، وتقديم الدعم العاجل لأصاحب تلك المنشآت المتضررة.

كما ناشد الدكتور خلّة كل من منظمة اليونسكو ومنظمة الآيسسكو وجامعة الدول العربية؛ للتدخل الفوري لحماية تاريخ وحضارة الشعب الفلسطيني من سياسة الاحتلال التدميرية بحق المعالم الأثرية ومحاسبة إسرائيل على هذا الإجرام بحق التاريخ الإنساني، والذي قام باستهدافه أكثر من مرة رغم أنّ بعض تلك المعالم مُسجّلاً على لائحة التراث العالمي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير قطاع غزة يتكبّد خسائر فادحة إثر القصف المباشر وغير المباشر خلال العدوان الأخير



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 صوت الإمارات - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates