جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة
آخر تحديث 21:20:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يقضي الأمير ويليام وكيت ميدلتون أوقاتهم مع أطفالهم هناك

جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة

جزيرة موستيك الكاربية
لندن ـ سليم كرم

تحتفل جزيرة موستيك الصغيرة الكاريبية بالذكرى الستين لتأسيسها، هذا العام، وعلى الرغم من الأرض عمرها أقدم بكثير من 60 عامًا، قام الراحل كولن تينانت، بارون غلينكونير الثالث، بشراء الجزيرة في العام 1958، والتي لم يكن بها أي مياه عذبة أو كهرباء، مقابل مبلغ 45 ألف جنيه إسترليني، وبدأ في تحويلها، ومنذ ذلك الحين أصبحت وجهة للعطلات إلى يومنا هذا.

وأهدى تينانت قطعة أرض في موقع رئيسي على الجزيرة في العام 1960 إلى صديقته، الأميرة مارغريت، ولكن كان انطابعها الأول عن الجزيرة أبعد ما يكون عن الكمال، حيث قالت إنها تبدو مثل كينيا، حيث رحلتها الأولى مع زوجها الجديد، أنتوني أرمسترونغ جونز، ولكن لحسن الحظ بعد ذلك وقعت في حب المكان، وبدأت في الذهب إلى هناك لقضاء العطلات.

جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة

وكانت الأميرة مارغريت تشبه ميغان ماركل في ذلك الوقت، كانت ساحرة، وقد أمتلكت منزلًا هناك يسمى " Les Jolies Eaux"، وساعد وجود الأميرة هناك على تدفق الأغنياء والمشهورين.

وكان المنزل يشبه العديد من المساكن هنا، و صممه، أولفر ميسيل، وتميز أثاث المنزل بالرقي، وكانت مولعة بلون الخوخ، فكان غالبية ألوان المنزل بهذا اللون، وكذلك الأواني المنزلية.

وتستقيظ الأميرة في تمام الساعة 11 صباحًا، وتتناول فنجان القهوة مع سيدة في انتظارها، ومن ثم تذهب إلى فندق الجزيرة "كوتن هاوس" لتدخين السيجارة، ومن ثم تسبح إلى الشاطئ.

ويُعد "كوتون هاوس" منزلًا للتجار للتفتيش على القطن، ولكن في تجسيده الحالي كفندق، تم تصميمه أيضًا من قبل أوليفر ميسيل، وتم افتتاحه عام 1970، ويحتوي على 15 "مفتاح"، ويتألف من ثلاثة أكواخ، وخمس غرف مواجهة للبحر وستة أجنحة وسكن خاص واحد.

ويمكنك الاستمتاع بوجبة فطور ممتعة كل صباح في كوتون هاوس، والذي يطل على سحر خليج إنديفور، ويمكننا بسهولة معرفة سبب عودة مارغريت والعديد من الزوار لزيارة هذه المنطقة بمجرد أن يقعوا في حب كل من المناظر الطبيعية للجزيرة والموظفين الذين يعملون بجد، الأمر الذي يجعلها أكثر جاذبية، وهناك الكثير الذين سيجدون الهدوء وسهولة العيش في الفندق أقل إغراء مما يقدمه بعض الفنادق المتكتلة الجذابة، ولكن هذه ليست هي الأنواع التي تأتي إلى موستيك.

واجتذبت حفلات مشروبات الفندق النزلاء، والتي كانت تفتح أيضًا لغير النزلاء، وعلى الرغم من السعادة والسلام التي عاشتها الأميرة على الجزيرة، انتهت أخر رحلاتها إلى هناك بطريقة سيئة، إذ في بداية عام 1999، ذهبت لأخذ حمامها اليومي في الصباح، ولكن لمشكلة غير معروفة بالسباكة سخنت المياه لدرجة كبيرة وتحطمت، حينها أنهارت الأميرة.

ووجدها الطاهي الذي لا يزال يعمل في الجزيرة حتى اليوم، ولكنها رفضت العلاج الطبي التي كانت بحاجة إليه، وباع ابنها المنزل، مقابل مبلغ 1.5 مليون جنيه استرليني.

وتم توسيع الفيلا المكونة من 4 غرف نوم، والآن يوجد بها 7، ومتاحة للإيجار مقابل عشرات الآلاف من الدولارات.

وكان من دواعي سرور الأميرة مارغريت أن تعرف أن ابن أختها الكبير وزوجته، دوق ودوقة كامبردج، قد قضيا عطلتهما مرات عدة في الجزيرة، ويعتقد أنهما هناك الآن، بالإضافة إلى أطفالهم الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة جزيرة موستيك الكاربية تمنح زائريها متعة الاستجمام وسحر الطبيعة



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 01:29 2024 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي
 صوت الإمارات - الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي

GMT 22:27 2024 الخميس ,29 شباط / فبراير

أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام
 صوت الإمارات - أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام

GMT 19:35 2024 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

"أبل" تتخلى عن مشروع لتصنيع سيارة كهربائية
 صوت الإمارات - "أبل" تتخلى عن مشروع لتصنيع سيارة كهربائية

GMT 16:14 2024 الأحد ,11 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الأحد 11 فبراير / شباط 2024

GMT 01:48 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"فالنتينو" يستلهم عطر "VOCE VIVA INTENSA" من اللايدي غاعا

GMT 16:11 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل تشيز كيك بالبراونيز

GMT 15:46 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

نجوى كرم تلتقي جمهورها عبر إذاعة "أغاني أغاني"

GMT 08:06 2020 الجمعة ,07 آب / أغسطس

هيرتا برلين يعلن تعاقده مع زيفويك

GMT 15:32 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ سلطان القاسمي يؤكد أن هدفه تحقيق طموحات أبنائه

GMT 13:57 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

عمرو عبد الجليل يكشف أسرار شخصيته في "كازابلانكا"

GMT 17:31 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفكار جميلة ومميزة لتصميمات " نافورة الحديقة"

GMT 07:39 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

جنوب أفريقيا من أهم الأماكن السياحية في العالم

GMT 16:19 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة

GMT 14:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

وزير الثقافة يحضر الحفل الذي أقامه المزروعي

GMT 00:33 2013 الإثنين ,04 شباط / فبراير

"حراس البوابة"أو ما خفي من تجاوزات شين بيت

GMT 00:39 2013 الإثنين ,11 شباط / فبراير

"الرجل الأول" فيلم يتناول حياة الكاتب ألبير كامو

GMT 12:21 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تنظيم "داعش" يحتفظ بـ3210 أيزيديين بينهم أطفال مجهولو العدد

GMT 21:57 2012 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح معرض "100 تصميم ياباني" الأحد

GMT 11:25 2013 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates