تطور العاصمة الفلبينية من أمان الله الإسلامية إلى مانيلا
آخر تحديث 13:50:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

منذ أن تأسست على يد الغازي الإسبان لوبيز دي ليغازبي

تطور العاصمة الفلبينية من "أمان الله" الإسلامية إلى "مانيلا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تطور العاصمة الفلبينية من "أمان الله" الإسلامية إلى "مانيلا"

تطور العاصمة الفلبينية من "أمان الله" الإسلامية إلى "مانيلا"
مدريد-صوت الامارات

تأسست مدينة مانيلا الإسبانية في تاريخ 24 يونيو/حزيران 1571، على يد الغازي الإسبان ميغيل لوبيز دي ليغازبي، حيث كانت مانيلا بلدًا مسلمًا من ذي قبل، وكانت تسمى (أمان الله) قبل وصول الأسبان إليها العام 1571م، وقد حكمها في ذلك الوقت أميران، هما سليمان وماتندا. كما حكم أمير آخر اسمه راجا لاكاندولا قرية أخرى في الجزء الشمالي من نهر باسيغ.

لقد أغرت منطقة مانيلا الغنية الواقعة خلف الساحل الكابتن ميغيل لوبيزدي لجازبي قائد الحملة الأسبانية إلى الشرق. وفي العام 1571م، عقد الكابتن لجازبي معاهدة صداقة رسمية مع الأمراء سليمان وماتندا ولاكاندولا، وشكل مجلسًا بلديًا يتألف من حاكمين اثنين و 12 مستشارًا وسكرتيرًا.

وقد أصدر ملك إسبانيا فيليب الثاني في العاشر من شهر يونيو العام 1574م مرسومًا ملكيًا أطلق بموجبه على مدينة مانيلا لقب المدينة المميزة ودائمة الولاء.

في العام 1595م أصبحت مانيلا عاصمة للأرخبيل. كان موقع مانيلا القديمة إبان الحكم الأسباني بالقرب من مصب نهر باسيغ. وكان يحيط بالمدينة سور، ولذلك فقد كان يطلق عليها آنذاك اسم المدينة المُسَوَّرة.

تناثرت خارج المدينة قرى كان يحكم كلاًّ منها زعيم ويوجد فيها سوق. وعندما قوي حكمهم، بدأ الأسبان ببناء الكنائس والمدارس داخل المدينة المسورة وكذلك في الخارج بالقرب من الأسواق، وهذا ما ساعد على انتشار المذهب الكاثوليكي.

امتد بناء مانيلا إلى خارج الأسوار لاستيعاب كنائس جديدة. وتطوّرت القرى القديمة إلى مراكز تجارية وسكنية تحولت إلى مناطق تتبع الآن لمانيلا.

بدأ الراهب الأوغسطيني أندري دي أوردانيتا ـ الذي رافق الحملة الأسبانية العام 1565م ـ بنشر المسيحية حين أسس عدة كنائس وأديرة ومدارس. وتعتبر كنيسة سان أوغسطين في المدينة من أقدم الكنائس في مانيلا.

كانت مانيلا تعاني من مشاكل داخلية وخارجية خطيرة، ولفترات عديدة، خلال الحكم الإسباني وقد قام الصينيون بثورات ضد الأسبان في الأعوام 1600 و1609 و1645م، كما ثار السكان الأصليون في مناطق أخرى من البلاد ضد النظام التعسفي، الذي مارسه بعض مسؤولي الحكومة.

احتل البريطانيون مانيلا من العام 1762م وحتى عام 1764م، وذلك في خلال حرب السنوات السبع، لكنهم أعادوا المدينة إلى الأسبان بعد توقيع معاهدة صلح بينهم.

حدث تطور كبير في مجال تشييد المباني العامة والنقل والمواصلات والتجارة خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين. وبنيت بوابات للمدينة بين عامي 1781م و 1783م. وانفتحت المدينة على التجارة الخارجية العام 1832م، كما أدى افتتاح قناة السويس بمصر في العام 1869م إلى تحسن الوضع التجاري للمدينة.

وافتتح أول خط تليغراف وأول خط سكك حديدية يربط مانيلا بداغوبان العام 1872م. وشغّـلت أول شبكة لتزويد السكان بمياه الشرب عام 1882م، ثم كانت مانيلا مركزًا نشطًا للثورة الفلبينية التي بدأت العام 1896م تحت قيادة أندريه بونيفاشيو، حيث شكل منظمة سرية في قريته بالقرب من مانيلا أطلق عليها اسم كاتيبو نان، اكتشفها حاكم هذه المنطقة وأعلن الأحكام العرفية في مانيلا في 30 أغسطس 1896م. وكانت مانيلا إحدى ست مناطق ثارت ضد الأسبان، وهكذا فإن إشعاعات الشمس الثمانية الموجودة في علم الفلبين الحالي تمثل ذكرى هذه الحادثة.

هزم الأسطول الأميركي الأسطول الأسباني في خليج مانيلا العام 1898م، وبعد ذلك، احتلت القوات الأميركية المدينة وعينت حكومة عسكرية استمرت حتى 7 أغسطس العام 1901م، ثم وافقت اللجنة الفلبينية على ميثاق جديد لمدينة مانيلا.

وخلال الحرب العالمية الثانية (1939- 1945م) أصبحت مانيلا مدينة مفتوحة، وانسحبت القوات المسلحة الفلبينية والأميركية منها، واحتل اليابانيون مانيلا في شهر يناير 1942م، ولم تعان المدينة كثيرًا أثناء الغزو الياباني، بل تضررت عندما أعادت القوات الأميركية السيطرة عليها في شهر فبراير/شباط العام 1945م. وأعيد بناء مانيلا بمساعدة الولايات المتحدة، بحسب موقع "الفلبين بالعربي".

قد يهمك ايضا:

الروسية شارابوفا تعود إلى الملاعب عبر بوابة "مايوركا"


عروس راموس تظهر بـ"الورد الأسود" والضفائر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطور العاصمة الفلبينية من أمان الله الإسلامية إلى مانيلا تطور العاصمة الفلبينية من أمان الله الإسلامية إلى مانيلا



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 14:24 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

الولايات المتحدة تفوز بكأس العالم للسيدات 2019

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:39 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شعار "عام زايد 2018" في مراسلات شرطة أبوظبي الرسمية

GMT 18:41 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

60 %نسبة ارتفاع معدل شراء العقارات على المخطط في دبي

GMT 18:20 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأرز من طبق دائم إلى علاج فعال للبشرة

GMT 08:30 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"ماسبيرو زمان" تعرض حوارًا نادرًا لنجاة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates