رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا
آخر تحديث 07:57:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

متحف ليفينغستون وشلالات فيكتوريا الأكثر إثارة

رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا

رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا
لندن ـ ماريا طبراني

أصبحت متعة السفر إلى زامبيا عظيمة جراء الإقامة في الفنادق الفاخرة على ضفاف نهر زامبيزي، وأضحى في متناول المسافر الإقامة في واحد من أجمل الفنادق، وهو Tongabezi، الذي يقدم غرفًا على الطراز الأفريقي، وأكواخًا ذات أسقف من القش بين الأشجار العالية والمياه، ولكنها في الداخل فاخرة، فيما تعدرحلات السفاري الافريقية الأكثر شهرة في العالم، والتي اخترعها نورمان كار، عبر المشي في العام 1950، وفتح زامبيا للسياحة.تجري تسعة ملايين لتر  من النهر الغاضب لتسقط من على حافة الهاوية، حيث توجد شفة أكبر شلال في العالم نحو 20 قدمًا. قال محرر صحيفة "إندبندنت" البريطانية "قمت بإدخال قدمي بوصة واحدة نحو الأعمق، فوجدت التيارات قد مزقت ساقي، وكانت أصابع قدمي تبحث عن قبضة ويرتفع الرذاذ ألف قدم في الهواء، ولكن إذا انزلقت قدمي خطوة واحدة سأكون قد انتهيت". وأضاف: قال المرشد الذي يرافقني ويدعى يوستاس "إننا نسبح هنا"، مشيرًا إلى دائرة من المياه السوداء التي تحيط بها أسطح متعرجة، وقال "هذا المكان آمن". مرحبًا بكم في شلالات فيكتوريا، مركز الأدرينالين في أفريقيا. يأتي البعض إلى هنا لممارسة رياضة "bungee jumping" من الجسر، عن طريق أشرعة ليمروا فوق الرذاذ، أو الطواف داخل الماء الأبيض الذي ينفجر من سقوط المياه من الشلال". ولكني جئت إلى هنا بحثا عن المستكشف ديفيد ليفينغستون، الذي ولد قبل 200 سنة مثل هذا الأسبوع، في 19 أذار/ مارس 1813. وكان من الأفضل أن أبدأ من جزيرة ليفينغستون، التي تطفو فوق أعظم اكتشافاته، حيث كنت على وشك أن أتحدى الجاذبية والتعقل على حد سواء، عن طريق السباحة في Angel's Pool". وتابع "مد يوستاس يده إليّ ونحن نسير بجانب بعضنا بعضًا، على سلسلة من التلال والحجارة، في اتجاه صخرة خشنة. واندفعت للجانب الآخر، وكان خصري في عمق المياه المظلمة، ثم نزلت للأعمق حتى رقبتي ولكني كنت ثابتًا. وبدأت في التحديق عبر حافة السقوف، حيث تتدفق المياه من ارتفاع الألف ميل من نهر زامبيزي لتتهاوى في الفضاء. النهر الآن في أقصى حد له، وهي المرة الوحيدة التي يمكنك السباحة Angel's Pool بالإضافة إلى أشهر الأمطار من كانون الثاني/ يناير إلى أذار/ مارس، ومن حزيران/ يونيو إلى آب/ أغسطس، وقد تم اكتشافها العام الماضي فقط، على أنها بديل عن Devil's Pool المعروف، والذي لا يمكن الوصول إليه في الوقت الجاري". وأردف محرر "إندبندنت": نزلت برأسي تحت الماء، مثل التعميد في هذا المكان البري، ثم رفعتها مرة أخرى وابتسامت ليوستاس، وأشار لي بأن أدائي ممتاز. ثم مشينا بحذر أثناء العودة إلى الجزيرة لتناول طعام الغداء. وقد وصف ليفينغستون الشلال بـ "مشاهد جميلة جدًا يجب أن تحدق إليها الملائكة في رحلتهم". وكان هذا المشهد من الجزيرة التي كان أول أوروبي يراها في العام 1855". وأضاف "تذكرت ذلك خلال مرورنا بجوار النصب المصنوع من الحجر له. وقال يوستاس: "كان الدكتور ليفينغستون مهمًا جدًا بالنسبة إلينا هنا في زامبيا، لقد فتح هذا الجزء من أفريقيا للعالم الخارجي، وللمسيحية، ومكافحة تجارة الرقيق". وسيكون من دواعي سرور الطبيب أن يتم ذكره بهذه الطريقة هنا. فقد أمضى 32 عامًا في التنقل بين أجزاء أفريقيا الجنوبية من أجل تحقيق هذه الأهداف فقط. بداية من 1841 قام بسلسلة من الرحلات داخل الأرض غير المستكشفة، وكان في البداية مع رفاقه الأوروبيين، وبعد ذلك أصبح وحده مع عتال محلي. وهو الذي بشر بالإنجيل، وقام بتخطيط الأراضي ونشر التقارير عن فظائع تجارة الرقيق العربية، وقد ساعد في وضع حد لها. خسر زوجته خلال مغامرته بسبب مرض الملاريا، وقد عانى من أمراض وأخطار مروعة، وأخيرًا فشل في العثور على مصدر نهر النيل. وقد قام بعملية تحويل ديني واحدة لزعيم قبلي لديه أكثر من زوجة. ولكن روحه التي لا تُقهر جعلت منه أعظم بطل في العصر الفيكتوري، وألهم جيلاً من البريطانيين لفتح البلدان التي نعرفها الآن باسم زامبيا وبوتسوانا ومالاوي". وتابع الصحافي "غادر ليفينغستون الجزيرة على زورق، ولكني اليوم وصلت على متن قارب الكابتن فيني الحديث، والذي يدور في خط موازٍ بطريقة مرعبة إلى حافة النهر. بعد عشر دقائق من المنبع، تحرك فيني بسلاسة بجانب مروج فندق رويال ليفينغستون. إنه فندق أبيض رائع على الطراز الاستعماري، حيث تسير الحمر الوحشية تحت الأشجار، ويتم تقديم الشاي على الشرفة. هناك خريطة كبيرة يرجع تاريخها إلى العام 1847 على الحائط، وتظهر رحلات الطبيب الكثيرة". وأضاف "وما زالت الجزيرة ساحرة كما هي، ولكن هذه الأشياء لم تكن موجودة عندما كان ليفينغستون هنا. فقد كان هناك زراعة في هذا المكان ولكن دمرها تجار الرقيق العرب. وتستخدم قبيلة تونغا الجزيرة للتضحية بالماعز للآلهة. كان الاستعمار يقدم العلاج لهذه العلل، وقال الدكتور في الكتب والمحاضرات إن أفريقيا تحتاج "المسيحية والتجارة والحضارة". أصبح بطلاً أخلاقيًا للإمبراطورية، وخلال 10 أعوام من وفاته في العام 1873 وصل أول مستوطنين بريطانيين". واستطرد "بحثًا عن أشباحهم، ركبت سيارة في أقرب مدينة تدعى ليفينغستون، بطبيعة الحال. اصطفت على طرقها الرئيسية المباني الاستعمارية ومجموعات من المراهقين. كان هناك بيت ستانلي، الذي سمي على اسم المستكشف الشهير الذي فقد في الأدغال، وكنيسة ديفيد ليفينغستون، ومطعم كبير للوجبات السريعة يدعى Hungry Lion. ولكن ما كان مهمًا بالنسبة إليّ هو المتحف، الذي يضم مجموعة فريدة من ممتلكاته الشخصية. ينتابك إحساس غريب عندما تقف أمام صندوق زجاجي يعرض الأدوية التي استخدمها الدكتور ليفينغستون في حربه ضد الملاريا والدوسنتاريا التي لاحقت أسفاره. أو البندقية القديمة التي استخدمها لإخضاع الحيوانات البرية، والمتمردين والقبائل المعادية. كما يوجد دفتر للملاحظات الميدانية، مع وصف مقتضب للشلالات باللون الأزرق الداكن. وهناك قبعته، العسكرية الشهيرة مع خطوط من الذهب. وأخيرًا، كان هناك بقايا الشموع السوداء، التي كان يستخدمها كل ليلة لكتابة يومياته". وأردف "رقد ليفينغستون بجانب سريره في صباح في مستنقعات شمال زامبيا عندما وجده عبده الأفريقي بعد ساعات من موته، وكان في وضع الركوع للصلاة. بطريقة مدهشة، قاموا بلف جثته في لحاء شجرة على مدى ألف ميل من الساحل، حيث قامت سفينة حربية بريطانية بنقله إلى بيته. وتم عمل جنازة رسمية لليفينغستون في كنيسة وستمنستر، حضرها رئيس الوزراء وأمير ويلز. ولكن قلبه ترك في أفريقيا، ودفن تحت شجرة بناءً على طلب من رئيس المحلية". وقال "عدت مرة أخرى إلى الفندق. إنها ليست ذلك النوع من الأماكن التي كان يعيش فيها. كان في غرفتي نوافذ واسعة تطل على النهر، وأسرّة هشة تحت ناموسيات زخرفية، وحمام رائع يطل على مناظر طبيعية خلابة. في الليل أشاهد أفراس النهر في المياه الضحلة، بينما أتناول اللحم المشوي على أضواء النجوم والشموع على النهر. إنها تجربة جديدة وبعيدة كل البعد عن تجارب ليفينغستون". وأردف "للاقتراب أكثر من منطقته قمت بزيارة الريف في اليوم التالي. فقد نقلتني طائرة صغيرة ذات 12 مقعدًا فقط من طراز سيسنا إلى Mfue، احد بوابات أفريقيا للعبور للحدائق الرائعة، في جنوب أنغوا. فقد ارتفعنا فوق مساحات لا نهاية لها من الغابات، وظهرت فقط الثعابين البنية من الأنهار الكبيرة. من مهبط الطائرات الصغيرة إلى الحديقة، مررنا بحقول الذرة والنخيل والموز، وشاهدنا القرى التي يغمر تربتها الطين والقش، حيث تتجمع العائلات في الأرض، ويقومون بالطهي على النار المفتوحة. ويقول أدريان كار، وهو يشير بإصبعه على الخريطة التي وضعت في طبعته الأولى من The Last Journals Of David Livingstone: "ديفيد ليفينغستون عبر نهر أنغوا مباشرة من هنا". نحن نجلس في منزله على حافة الحديقة، وقد جعلني أشاهد كتابًا يرجع للعام 1874. على غلافه الأحمر المحدد بالذهب توجد صور لحمالين يحملون الطبيب لعبور مستنقع. وقال "أعرف ذلك المكان. ليست هناك أي طرق هناك، ولكن السكان المحليين يستخدمونه لعبور النهر". وقال الرجل معسول الكلام، والذي يرتدي سروالاً من اللون الكاكي وقميصًا، وقد أمضى حياته في الإرشاد والصيد هنا "هل يمكنك أن تتخيل ما كان عليه الحال عندما جاء ليفينغستون إلى هنا؟ كان الرجل الأبيض الوحيد على بعد ألف ميل؟ فلا بد أنه كان صعبًا للغاية". وتابع محرر "إندبندنت": لا تزال الصعوبة فضيلة قيّمة تحترم من قبل رجال مثل أدريان، واحد من آخر سلالة جعلت من رحلات السفاري الافريقية الأكثر شهرة في العالم. اخترع والده، نورمان كار، رحلات السفاري عبر المشي في العام 1950، وفتح زامبيا للسياحة. ملأت صور بالأبيض والأسود لرجل كبير في السن جدران كوخ أدريان القريب، وهو المكان الذي سأقيم فيه الليلة. كما يظهر نورمان مع أسدين بجانبه". وأضاف "في طريقي إلى الكوخ عبرت من بوابة مسقوفة بالقصب. وعلى الطريق رأيت بالفعل فيلة. تم بناء الكوخ مثل المباني الاستعمارية، أو ربما هذا النوع من المحطات التي حلم ليفينغستون بتأسيسها. البيوت هناك رائعة وجميلة وكلها على البحيرة، حيث يمكنك مشاهدة أفراس النهر وهي تشم الزهور، والغزلان ترعى على الضفاف، ويتم تزيين الجدران بالقرون، والأرض بالجلود". وقال "تحققت من حقائبي، وقابلت المرشد الذي سيرافقني، وهو شادريك نكهوما. قمنا بعد ذلك بالتجول في الحديقة بسيارته الضخمة ذات الدفع الرباعي، وعلى الجسر الذي عبرنا به أنغوا كان هناك قردة البابون، وتمساح يبلغ طوله 15 قدمًا في الماء. الحديقة نفسها تتميز بمناظر جميلة وطبيعية، ذات طبيعة خضراء من الأعشاب، بالإضافة إلى الحمر الوحشية. في بستان من الأشجار، مدت أربع زرافات رقبتها لتصل إلى طعامها. هذه هي أفريقيا أمام العالم الحديث. بعد مسافة شاهدت بقعًا صفراء في الشجرة. وتوقف شادريك بالسيارة ونظرت من خلال المنظار لأكتشف أن هذه البقع هي جسد نمر، ولكنه هرب بعيدًا بعد ذلك". وقال شادريك "عائلتي عاشت هنا قبل أن يصبح هذا المكان حديقة"، وأضاف أن عائلته جاءت من منطقة Batoka بالقرب من الشلال على جانب النهر، وعاش على الطريقة القديمة في منازل من الطين، مع أسطح مصنوعة من القش، ويعيشون على صيد الأسماك والعشب"، حيث كان غروب الشمس يملأ الجو باللونين الأرجواني والذهبي، ولكن بعد بناء الحديقة انتقلوا إلى قرية". القرية هي قرية Mfue، وصباح اليوم التالي طلبت منه أن أتجول في المنطقة، وشاهدت أكشاكًا خشبية في سوق وكابينات للمتاجر، ثم شاهدت كنيسة. وأضاف "هذا كنيستي". وأضاف "بنيت كنيسة St Agnes الكنيسة من مربع ريدبريك مع نوافذ وسقف من الصفيح. وقد صافحنى الشيوخ بدفء مفاجئ. وقال شادريك "وهذا هو معلمنا، إدوين الذي يعلمني في الكتاب المقدس. كنت لا أستطيع أن أفهم كلماته، وقال لي "هذه النسخة بلغتنا"، وقرأ بصوت عالٍ خلق العالم بلغة نيانجا وهي لغة ناعمة، مما يجعل من الكلمات القديمة كلمات جديدة لأفريقيا. عندما توقف، سألته عن رأيه في المبشرين مثل ديفيد ليفينغستون الذين جاءوا إلى هنا. وقال: "لقد جلبوا لنا الضوء، وقال الآن لدينا المسيحية، والتجارة، والأدوية، بسببهم نقف هنا الآن، أنت وأنا، ونحن نفهم بعضنا بعضًا".  وسافر جوناثان لوري مع شركة Expert Africa "020-8232 9777؛  expertafrica.com"، والتي تقدم أسبوعًا من رحلات السفاري في جنوب أنغوا وليلتين في شلالات فيكتوريا، مقابل 3,521 جنيه إسترليني للشخص الواحد، على أساس تقاسم شخصين، السعر شامل الرحلات الجوية من مطار هيثرو، مع الخطوط الجوية البريطانية، والنقل والوجبات والأنشطة. الطيران من مطار هيثرو من خلال BA (0844 4930787; ba.com/Lusaka) إلى لوساكا ثلاث مرات في الأسبوع ذهابًا وعودة مقابل 793 جنيهًا إسترلينيًا. وتحتفل مدينة ليفينغستون بالذكرى المئوية الثانية لليفنغستون مع مجموعة من الأحداث على مدار السنة، بما في ذلك مهرجان ثقافي، ورياضي، ومؤتمر دولي livingstone2013.com . ويقام معرض "Dr Livingstone, I Presume?" في المتحف الوطني في أسكتلندا  في أدنبره حتى 7 نيسان/ أبريل. الدخول مجاني. 0300 123 6789; nms.ac.uk يعطي المستكشف جون بلاشفورد سنيل محاضرة عن ليفنغستون، في الجمعية الجغرافية الملكية في لندن، في 28 أذار/ مارس، لجمع الأموال لإعادة النصب التذكاري في قرية Chitambo في زامبيا، حيث توفي ليفينغستون. للحصول على التذكرة وسعرها 20 جنيهًا إسترلينيًا يرجى الاتصال من خلال، lucy@ses-explore.org أو 01747 853353.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا رحلات السفاري في زامبيا تعيد اكتشاف سحر أفريقيا



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن - صوت الامارات
أثارت النجمة فيكتوريا بيكهام شغف وجنون متابعي الموضة في إنجلترا وخارجها بعد كشفها عن طقم بيجاما مميّز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار. وفور إطلاق فيكتوريا البالغة من العمر 45 عامًا هذه البيجاما التي تتألف من قميص "بولكا دوت" سعره حوالي ألف دولار وسروال متطابق سعره ألف دولار أيضًا، كجزء من تشكيلتها لما قبل خريف وشتاء 2019، شوهدت بها كثير من النجمات من ضمنهم بريانكا شوبرا وصوفي تيرنر. وكانت آخر النجمات التي تألقت بهذه البيجاما هي العارضة الشهيرة إيل ماكفيرسون في النسخة الأسترالية لمجلة فوغ. وشاركت فيكتوريا صورةً من جلسة التصوير التي خضعت لها بتلك البيجاما عبر حسابها على "إنستغرام" يوم أمس لتتباهى بما تلقته من إشادة مؤخرًا من المتابعين بسبب هذه القطعة الأنيقة. وكتبت إحدى المتابعات لفيكتوريا قائلةً: "أحب ملابسك، فهي غاي...المزيد

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates