السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني
آخر تحديث 19:18:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شركات السفر البريطانية تطالب برفع الحظر

السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني

السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني
طهران ـ مهدي موسوي

أعربت شركات السفر في بريطانيا، عن أملها بأن يؤدي انتخاب الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني إلى إحياء رحلات السفر إلى طهران، ورفع نصيحة وزارة الخارجية بعدم التوجه إليها.وعرضت بعض الشركات مثل "وايلد فرونترز" و"ورلد اكسبيديشنس" القيام برحلات إلى إيران، حيث تعتقد بأن الرئيس روحاني يريد بناء جسور التعاون مع الغرب، ويأملون بأن انتخابه سيجدد المصالح المتوقفة في البلاد، ويبني الثقة لزيارة  إيران. وأكد المدير العام لشركة "وايلد فرونتيرز" السيد بيلبي، أنه "من الواضح أن الغالبية الساحقة من الشعب الإيراني تريد الاصلاح، ومن المبكر جدًا أن نتوقع شيء، فنحن لانعرف ما إذا كان الرئيس الجديد سيفضل ذلك، أو إذا كان يرغب في الحصول على استحسان المرشد الأعلى للبلاد أية الله علي خامنئي، ولكننا نأمل فقط بأن يؤدي ذلك إلى بيئة تدعم السياحة". وقال بيلبي، "إن الوضع على الأرض الآن أكثر هدوءًا، ومن غير العدل أن يشمل الحظر البلد بأكملها، وأن شركته كانت تحث وزارة الخارجية أن تفكر في رفع الحظر جزئيًا". وعلقت شركة "ورلد اكسبديشنز"، ومقرها أستراليا، جميع رحلاتها إلى إيران، حينما نصحت وزارة الخارجية بعدم السفر إليها، وقد أعرب مدير فرع الشركة في بريطانيا جوردون ستير، عن الآمال نفسها في التغيير، وقال "يمكننا فقط أن نأمل بأن يحدث هذا التغيير تحسنًا في الموقف، وإذا عدلت وزارة الخارجية نصيحتها، سنستأنف بالتأكيد رحلاتنا إلى إيران، وجميع من كانوا معنا في إيران أُصيبوا بالدهشة حينما شاهدوا كم أن الشعب مرحب وودود، وكم أنها دولة جميلة ومثيرة للاهتمام من الناحية الثقافية". وتُعدّ إيران موطنًا لواحدة من أقدم الحضارات في العالم، وتضمن معالم الجذب السياحي فيها برسبوليس، عاصمة الإمبراطورية الفارسية القديمة، التي يعود تاريخها إلى القرن 6 قبل الميلاد، واصفهان وهي موطن لعدد من أفضل العمارة الإسلامية في العالم الاسلامي، و شيراز مدينة الشعراء والورود والعنادل، وكانت عاصمة البلاد طهران، واحدة من أكثر المقاصد السياحية لشركة الخطوط الجوية البريطانية لما وراء البحار في فترة الستينات، وجيل كامل من المسافرين والرحالة البريطانيين، وإيران واحدة من الدول الرئيسة التي يصل إليها الرحالة "الهيبيز" أثناء سفرهم إلى الهند. وانخفض عدد الزائرين البريطانيين إلى إيران بشكل كبير، في أعقاب الثورة الإسلامية عام 1979، ومنذ ذلك الحين وقد قلت الرحلات السياحية لسبب فترات طويلة من التوتر السياسي الذي شهدته إيران، وكان آخرها خلال فترة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد. وتنصح وزارة الخارجية البريطانية حاليًا بعدم السفر إلى إيران، وتقول "إنه تم اعتقال المواطنين البريطانيين بشكل تعسفي في 2010 و 2011، وهناك خطر مستمر أن يحدث هذا مرة أخرى، وخلال تظاهرة 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، تم مهاجمة السفارة البريطانية في طهران، وأُشعلت بها النيران، والسفارة مغلقة الآن".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني السياحة في إيران تجدد آمالها مع روحاني



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا في عالم الموضة

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان إعلاميان لـ "تشارلز آند كيث"

نيويورك - صوت الامارات
تحتفل تشارلز & كيث في هذا الموسم بالتفرّد وقدرة الأزياء على التعبير عن الجمال الخاص لكل شخص فتقدم هذه المجموعة المستوحاة من النساء العصريات القويات اللاتي تجعلهن صفاتهن الفريدة مميزات عن غيرهن،حيث تتصدر حملتها لموسم خريف 2019 نجمتا عروض الأزياء المشهورتان عالمياً ’هايلي بيبر‘ و’شياو ون جو‘ ، وتمتلك الاثنتان حضوراً استثنائياً وذوقاً لا يضاهى في عالم الموضة، ما يجعلهما الملهمتين المثاليتين لهذه التشكيلة الجريئة والعصرية. بالإضافة إلى امتلاكها واحداً من أعلى التصنيفات في مجال عرض الأزياء فإن ’هايلي بيبر‘ أيضاً وجه تلفزيوني مشهور وشخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما أصبحنا نشاهدها مؤخراً على أغلفة مجلات الموضة ومنصات عروض الأزياء، ويعود ذلك إلى هالتها الساحرة وتلقائيتها أمام عدسات التصو...المزيد

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 21:10 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الكشف عن سبب فشل مفاوضات برشلونة ودي ليخت

GMT 20:58 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

نيتو يوقع رسميًا عقود انتقاله لبرشلونة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates