القطاع السياحي اللبناني ينؤ تحت وطأة الانكماش الاقتصادي المرتبط بالشأن الإقليمي
آخر تحديث 05:47:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العاصمة بيروت تستحوذ على 78 % من من اجمالي انفاق السائحين

القطاع السياحي اللبناني ينؤ تحت وطأة الانكماش الاقتصادي المرتبط بالشأن الإقليمي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القطاع السياحي اللبناني ينؤ تحت وطأة الانكماش الاقتصادي المرتبط بالشأن الإقليمي

مطاعم خالية في لبنان
بيروت ـ رياض شومان

تراجع الإنفاق السياحي في لبنان بنسبة 6 في المئة، في الربع الثالث من العام الجاري، وذلك بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام 2012،  وذلك بحسب الأرقام الصادرة عن شركة "غلوبل بلو" للخدمات المالية، المتابعة لمعاملات البيع بالتجزئة بين التجار وزبائنهم الأجانب. وأظهرت الشركة "غلوبل بلو" أنّ الزوار الآتين من الامارات العربية المتحدة على 15 في المئة، من الانفاق السياحي، تليها المملكة العربية السعودية بنسبة 13 في المئة، نيجيريا 6 في المئة، فرنسا 5 في المئة، الكويت ومصر وسوريا وقطر قريب من 4 في المئة، الأردن والولايات المتحدة الأميركية قريب من 3 في المئة.ولا تزال، العاصمة بيروت تستحوذ على 78 في المئة من من اجمالي انفاق السائحين، تليها منطقة المتن ب14 في المئة، بعبدا 4 في المئة، وكسروان 2 في المئة.وارتفعت انفاقات السياح الآتين من نيجيريا بنسبة 38 في المئة، في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة مع الفترة المماثلة من 2012، يليهم الزوار الآتين من فرنسا بنسبة 24 في المئة، ثم الامارات العربية 14 في المئة، فيما انكمش انفاق الزوار الآتين من سوريا بنسبة 44 في المئة، الكويت تراجعت 39 في المئة والأردن تراجعت 2 في المئة، الوايات المتحدة تراجعت 20 في المئة، مصر 16 في المئة، والسعودية 10 في المئة، وقطر 2 في المئة.
 وقد انعكس تباطؤ النشاط السياحي والنقل الجوي على أداء القطاع الفندقي والمشتريات المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة.
وتساءل الأمين العام لاتحاد النقابات السياحية جان بيروتي، "كيف تكون بيروت وجهة سياحية ولم تصل نسبة الإشغال الفندقي الى 60 في المئة في عيد الأضحى، وفي قطاع الشقق المفروشة ال50 في المئة، رغم أن خفوضاً كبيرة أجرتها الفنادق على الأسعار المعلنة بنسبة 60 في المئة، حتى مدد الاقامة فهي لم تتجاوز الأربعة أيام". وقال إن تراجع الانفاق السياحي هو بالمقارنة مع العام الماضي، المقارنة الصحيحة هي مع العامين 2009 و2010، وسنتأكد من أننا في وضعٍ كارثي، لأن المقارنة مع العام الماضي لن تعطي الصورة الواضحة ففي العام 2012 كان هناك تراجع.
ولفت الى أن المسؤولين الى الآن "لم يعوا حجم المشكلة التي يقع فيها قطاع السياحة، الذي يشغّل الكثير من القطاعات الخدمية والانتاجية"، وسأل لماذا لم تنزع وزارة المال الضريبة عن تذاكر السفر ولا سيما للسياح الأردنيين؟، مؤكداً أن القطاع السياحي ينوء بخسارة كبيرة لهذا العام لا تقل عن 3،5 مليارات دولار، وسأل كيف يمكن لخطة سياحية أن تنجح والى الآن لم يدُ رئيس الحكومة المجلس الأعلى للسياحة للانعقاد رغم نداءاتنا المتكررة.
وقال لا يكفي أن نطرح خطة إذا لم تعمل الحكومة على تنفيذها، لكن الى الآن كل صرراخ القطاع السياحي لا يلقى صداه.
أما  نقيب أصحاب المطاعم والباتيسري بول عريس فقد أكد أن الحركة السياحية إذا ما قورنت بالعام 2010، الذي نعتبره المقياس الصحيح فان التراجع بلغ 70 في المئة، وهذا بدأ منذ العام 2011، في عيد الأضحى كانت هناك حركة في المطاعم والباتيسري والمقاهي، خصوصاً من العائلات اللبنانية، وبعض المغتربين الذين أتوا من الخارج، فليس هناك سياحاً بالمعنى الحقيقي للكلمة.
وأشار العريس الى أنه لم يتبقَ أكثر من 4 مطاعم في الوسط التجاري من أصل مئة ونيّف، ومعها تضاءل حجم الأعمال في القطاع السياحي "هذا كلهُ يعود الى المناخ السياسي والأمني السائد في لبنان، وبالطبع نتيجة تداعيات الوضع السوري برمته على لبنان.
وحذّر العريس من ان استمرار الوضع على هذه الشاكلة سيؤدي الى اقفالات كبيرة في الفنادق الكبيرة والمطاعم، وعلينا أن نتنبه لهذه الكارثة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القطاع السياحي اللبناني ينؤ تحت وطأة الانكماش الاقتصادي المرتبط بالشأن الإقليمي القطاع السياحي اللبناني ينؤ تحت وطأة الانكماش الاقتصادي المرتبط بالشأن الإقليمي



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

الجاكيت الطويل والفستان القصير باللون الأبيض لإطلالة شبابية

نيويورك - صوت الامارات
في الصيف يتربع اللون الأبيض على عرش الموضة، فهو الأكثر ملائمة للأجواء الحارة حيث يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش، وحسب موقع " glaminati" فإن اللون الأبيض يمكن أن يرتدى فى جميع الأوقات والمناسبات الصيفية.    البنطلون الأبيض مع تى شيرت أو بلوزة من نفس اللون من الاختيارات الأنيقة للفتاة المميزة لأوقات النهار.   موديلات الفساتين بسيطة التصميم والملائمة لأجواء المصيف والبحر من اللون الأبيض يمكن معها ارتداء مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم.    لا تترددى أن يكون اللون الأبيض رفيقك فى جميع المناسبات السعيدة خاصة لو كانت نهارية.    الجاكيت الطويل والفستان القصير من اللون الأبيض أحد الأنماط الشبابية الأنيقة والتى تلائم أوقات المصايف.    مع اللون الأبيض كونى أكثر انطلاقًا بتصميم مميز من البنطلون والتوب الرقيق الذي ...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates