مؤتمر لإنعاش السِّياحة في الأقصر  بمشاركة منظَّمة السِّياحة العالميّة
آخر تحديث 19:55:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

توقَّعات بتعافي السِّياحة بعد انتخابات الرّئاسة والبرلمان

مؤتمر لإنعاش السِّياحة في الأقصر بمشاركة منظَّمة السِّياحة العالميّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مؤتمر لإنعاش السِّياحة في الأقصر  بمشاركة منظَّمة السِّياحة العالميّة

السِّياحة في الأقصر
القاهرة – محمود حماد

القاهرة – محمود حماد كشف عضو مجلس إدارة الاتِّحاد المصريّ للغرف السِّياحيّة سيف العماري، عن أنّ الاتِّحاد سينظّم مؤتمراً في أوائل شهر يناير المقبل في الأقصر لدعم السِّياحة المصريّة، وذلك بمشاركة منظّمة السِّياحة العالميّة، دون الكشف عن أيّ تفاصيل حاليًّا، وذلك في إطار ممارسة الاتِّحاد لمجهوداته مع وزارة السِّياحة المصريّة، المتمثّلة في عقد المؤتمرات وحضور المعارِض، لإنعاش السِّياحة.
وأضاف في تصريحات خاصَّة لـ"مصر اليوم"، أنّ السِّياحة المصريّة تمرض ولا تموت وستعود السِّياحة مع بوادر الاستقرار، والقضيَّة حاليًّا ليست قضيّة سياحة فقط، فالاقتصاد يعاني حاليًّا بشكل كلّيٍّ، بقطاعاته المختلفة السِّياحة والزراعة والصناعة، وإن كانت السِّياحة تمثل دخلاً كبيراً للاقتصاد.
وتوقَّع العماري، أنه مع انتهاء الاستفتاء على الدّستور وإجراء انتخابات الرّئاسة والبرلمان، ستتغير نظرة العالم إلى مصر، وستعود السِّياحة إلى معدّلاتها وتتعافى، ولكن في ظلّ الوضع الحاليّ، فالجوّ العامّ في مصر غير جاذب للسّياحة، فإذا كانت بعض المناطق بها سياحة مثل شرم الشيخ والغردقة، بجانب المعدّلات الضعيفة في الأقصر وأسوان، فإن القاهرة منتج كبير للسياحة، وواجهة عالميّة مؤثرة في الغرب، ولكنها تأثرت بشدة.
وأشار إلى أن رفع الحظر من قبل الدول الأجنبية، يحملنا مسؤولية ثقيلة، لأنه يعني قيام الدول بعمل ما عليها، وبالتالي فالخطوة الأكبر تتوقَّف علينا نحن، فرفع الحظر لا يعني إجبار السائح على التوافد إلى مصر، ولكنه يعني أن الدولة تعبر عن علاقتها الإيجابية مع مصر، أما السائح كمواطن فهو يبحث عن الأماكن الأكثر أماناً، لأن الدولة لا تجبر مواطنيها على الذهاب إلى دولة معينة للتنزّه فيها.
وأوضح العماري أن الفنادق في القاهرة غير خالية ولكنها تأثرت بشدة، إذ أن غالبية الذين يرتادون فنادق القاهرة من السياح العرب وبعض الأجانب ولكن لا يمكثون طويلاً، فالبعض يقضي ليلة أو ليلتين ثم يتوجه إلى الغردقة وشرم الشيخ والأقصر.
وأوضح أن المستثمرين السِّياحيّين في مصر متوقّفون عن الاستثمار حاليًّا، ولكنهم يدعون الأجانب ويروّجون للسياحة المصريّة في الخارج، فالمصريّون لديهم مشروعات متوقفة ومتباطئة بسبب الأحداث التي مرت بها مصر، وبالتالي لن تعود السِّياحة إلى طبيعتها، إلا مع الأمن والأمان والاستقرار.
يشار إلى أن منظّمة السِّياحة العالميّة، هي منظمة تابعة للأمم المتحدة، وتهتم بشؤون الدول من الناحية السِّياحيّة، وتُصدر الإحصائيات المتعلقة بالطلب والعرض السِّياحيّ على مستوى العالم، ومقرها في مدريد.
وتقدّم المنظمة النصح والمساعدة للحكومات بشأن مجموعة واسعة من القضايا والموضوعات السِّياحيّة بما في ذلك الخطط العامة ودراسات الجدوى الاقتصادية والاحتياجات الاستثماريّة ونقل التكنولوجيا والتسويق والترويج، ويعد نقل الخبرة السِّياحيّة للدول النامية أحد المهامّ الأساسية للمنظمة، حيث تقوم بتعيين الخبراء وتنفيذ جميع أنواع المشروعات الخاصة بالتنمية السِّياحيّة والعمل على ضمان التمويل، وتعتمد جميع مشروعات منظمة السِّياحة العالميّة على سياسة الاستدامة بما يضمن عدم إضرار التنمية السِّياحيّة بالبيئة أو الثقافات المحلية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر لإنعاش السِّياحة في الأقصر  بمشاركة منظَّمة السِّياحة العالميّة مؤتمر لإنعاش السِّياحة في الأقصر  بمشاركة منظَّمة السِّياحة العالميّة



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

اختاري الفستان الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - صوت الامارات
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

غاريث بيل ينتظر "عرضًا مميزًا" لمغادرة ريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates