الأثاث العتيق يمنح المنزل نظرة مريحة متألقة
آخر تحديث 00:47:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في عالم مليء بثقافة الاستبدال في المنازل

الأثاث العتيق يمنح المنزل نظرة مريحة متألقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأثاث العتيق يمنح المنزل نظرة مريحة متألقة

الأثاث العتيق
لندن ـ كارين إليان

أكّدت سو ميسون، أنه من المثير للاهتمام الحصول على أغراض مصنوعة بعناية وتروي قصة ما، في عالم مليء بثقافة الاستبدال، حيث يبدو أن كل شيء من الملابس الى الأثاث قصير الأجل وقابل للاستبدال، ولدى منزل ميسون حياة العمل السابقة التي كان عليها في يوم من الأيام، حيث تحوّل من مصنع إلى شقّة في شرق لندن، مع اثنين من غرف النوم وحمام صغير ومطبخ يمكن السير فيه، ومساحة معيشة رئيسية كبيرة الحجم والتي كانت كغرفة تخزين للقضبان والملابس وأكوام من الأقمشة التي تباع في الأسواق ومعارض التحف.

وتشمل المفروشات الموجودة حروفًا فرنسية من الكتان وسترات العمل للنساء من الحرب العالمية الثانية، وأشياء أخرى أكثر رومانسية، مثل لباس النوم الحريري الخوخي من العشرينات، وثوب بيبا المطرز المترب، وأوضحت ميسون أنها "محاطة بالأشياء المفعمة بالحياة، فقد تم صنع العديد من هذه الملابس للمناسبات الخاصة ومن ثم تم إلقائها في العلية. إنها تجعلك تفكر في القصة وراء كل قطعة، ليس فقط من ارتداها، ولكن الخياطة التي تروق لي، اختيار موضوع معين من الحرير ثم تخييطها باليد".

وقد انتقلت ميسون إلى هذه الشقة المستأجرة في ديسمبر/كانون الأول 2013 مع ابنتها روميلي، واستخدم المبنى ليكون مصنعًا لأحذية كلاركس ويقع بالقرب من ما كان في قلب التجارة في إيست إند، ويظهر الماضي الصناعي للشقة في الأنابيب المكشوفة، والجدران المصنوعة من الطوب العاري والنوافذ العالية المصممة للسماح بدخول الكثير من الضوء على العمال، المداخل المرتفعة الإضافية الواسعة التي تمكن من نقل الأغراض بسهولة، في منطقة غرفة المعيشة توجد الأبواب المزدوجة التي تفتح فوق ساحة تحميل قديمة، حيث تنتشل البضائع إلى أسفل.

وزينت ميسون وروميلي هذه الشقة في النمط الذي يناسب مظهرها صريح، مع الأثاث المصنوع يدويا، والتي حصلت عليها من الأسواق هنا وفي فرنسا، حيث تسافر ميسون كثيرًا لشراء الأقمشة العتيقة، ولدى ميسون كشكًا تحت مظلة في سوق شارع بورتوبيللو في لندن ويعرض التحف الكلاسيكية غير العادية، زبائنها يشملون طلاب الأزياء والمصممين.
وتمتلئ الشقة بأدراج الخردوات، التي تحتوي على بطاقات من أزرار اللؤلؤ، الكتفية العسكرية ومكبات، واشترت معظمها من الأسواق الفرنسية، إلا أن ميسون وابنتها سترحلان قريبا عن هذه الشقة، والتي سوف تباع إلى المطورين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأثاث العتيق يمنح المنزل نظرة مريحة متألقة الأثاث العتيق يمنح المنزل نظرة مريحة متألقة



GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates