50 عامًا على كتاب غير آمن في أي سرعة الذي نوّر عالم السيارات
آخر تحديث 13:57:34 بتوقيت أبوظبي

أدى إلى تشريع قانون السلامة الفدرالية ومنع الكثير من الحوادث

50 عامًا على كتاب "غير آمن في أي سرعة" الذي نوّر عالم السيارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 50 عامًا على كتاب "غير آمن في أي سرعة" الذي نوّر عالم السيارات

سيارة دون أكياس هوائية وفرامل وأحزمة أمان
واشنطن - عادل سلامة

يستطيع القليل من الناس تخيل أنفسهم في هذه الأيام يمتلكون سيارة دون أكياس هوائية وفرامل وأحزمة أمان، ولكن قبل 50 عامًا لم تكن هذه الميزات الأساسية للسلامة موجودة في السيارات، وهذا كان قبل أن يأتي المحامي الشاب رالف نادر بكتاب "غير آمن في أي سرعة" والذي غير صناعة السيارات.

واتهم الكتاب صناعة السيارات بفشلها في جعل السيارات آمنة، وفي أقل من عام بعد نشر كتابه شرع الكونغرس قانون السلامة الفدرالية الذي أصبح فيما بعد الطريق للإدارة الوطنية لسلامة المرور، والتي أنقذت العديد من الأرواح ومنعت الإصابات والحوادث، واليوم بعض من أكثر منتقدي الكتاب يعترف ويقر بتأثيره.

وأشار أحد المدراء التنفيذيين في "بي إم دبليو" ويدعى روبرت لوتز، إلى أن الكتاب كان له أثر كبير، وأكد المدراء في "جنيرال موتورز" أنهم لم يحبوا رالف نادر ولا كتابه ولكنهم يقرون بأنه أثر على دور الحكومة في سلامة السيارات، وأضافوا أن اللوائح التي تلت الكتاب أثرت على شركات صناعة السيارات، وحددت القواعد الأساسية كي يتبعها الجميع بلا قلق حول المنافسة.

وبدأ رالف نادر بالبحث في سلامة السيارات عام 1956، عندما كان طالبًا في العام الثاني في كلية الحقوق في جامعة "هارفارد"، وتابع بحثه ولكن بشكل متقطع، وكانت كتاب راشيل كارسون "الربيع الصامت" الذي سلط الضوء على مخاطر المبيدات على البيئة مصدر إلهام بالنسبة له.

وصرّح رالف: "كنت أتطلع إلى إنشاء قانون جديد ووكالة لتنفيذ هذا القانون"، وبدأ عام 1965 بكتابة بعض المقالات حول الموضوع وإرسالها إلى الناشرين، ولكن الأمور لم تسر على ما يرام، فرد عليه أحد الناشرين بأن الكتاب مفيد في المقام الأول لوكالات التأمين، وسرعان ما تعرف رالف على ريتشارد غروسمان وهو ناشر من نيويورك، كان قرأ مقالًا عن مشروع رالف حول سلامة السيارات كان منشورًا في نيو ريبابليك وطلب منه أن يكتب كتابًا حول الأمر بالرغم من أنه يشك في إمكانية بيعه.

وأفاد ريتشارد غروسمان، الذي توفي عام 2014، في وثيقة حول رالف نشرت عام 2007: "إن القضية الأساسية حول نشر الكتاب كانت التسويق، حتى لو كانت كل كلمة فيه صحيحة، فهل كان الناس يرغبون في قراءة مثل هذا الكتاب؟"، ونشر الكتاب في 30 تشرين ثاني / نوفمبر 1965، وكانت افتتاحيته كالآتي: "على مدى نصف قرن، تسببت السيارات في موت وإصابة العديدين، وكلفت الملايين من الناس الكثير من الحزن".

وتناول الفصل الأول سيارات "شفروليه" موديل "60 و63"، حيث سهل المحرك الخلفي في السيارة فقدان السائق السيطرة عليها، وتسبب بقلب السيارة أحيانًا أخرى، وما يزال العديد من المتحمسين للشركة والسيارة ينفون هذا العيب حتى اليوم، على الرغم من أن الشركة المصنعة أجرت العديد من التغيرات المهمة على موديلاتها بدأ من 1965.

ويركز الكتاب في معظمه على قائمة طويلة من قضايا السلامة المهملة تتراوح بين أداء الفرامل وعجلات القيادة والحوادث، وكان طرح الموضوع حادًا يتناول تجاهل صناعة السيارات للضرورات الأخلاقية للحفاظ على أمان الناس أثناء القيادة.

ولم يستغرق الكتاب وقتًا طويلًا حتى جذب الانتباه، بما في ذلك المشرعين، ففي شباط / فبراير عام 1966، طلب عضو مجلس الشيوخ أبراهام ريبيكوف لقاء رالف للإدلاء بشاهدته أمام لجنة فرعية في مجلس الشيوخ حول سلامة السيارات.

وأكدت مدير الإدارة الوطنية للسلامة المرورية في أواخر السبعينات جوان كلايبروك، أن رالف ذهب أبعد من كتابه، ووصل إلى الضغط في سبيل إعلاء قضيته، ولعب دورًا حاسمًا باتصاله بوسائل الإعلام والتواصل يوميًا معهم ومنحهم أفكار جديدة وقصص جديدة والتحدث مع المبلغين عن المخالفات.

وأخذت حملة رالف المزيد من المصداقية بعد ضبط تعيين "جنيرال موترز" لمحققين خاصين للتحقق من خلفية رالف، وقالت الشركة في ذلك الوقت إنها تريد أن تعرف إذا كان رالف يعمل لحساب أي من محامي المصابين في الحوادث، وقال السيناتور أبرهام في ذلك الوقت أيضًا إن هدف "جنيرال موتورز" كان تشويه صورة رالف، فاعتذرت الشركة رسميًا عن ما فعلت.

وحقق الكتاب أعلى المبيعات بحلول ربيع 1966 جنبًا إلى جنب مع كتاب ترومان كابوت "بدم بارد"، وكان من بين مهنئي رالف مدير عام "شفورليه" ادوارد كول، في الوقت الذي صنعت فيه سيارة "كورفاير" التي اعتبرت خطوة جريئة ومبتكرة في سيارة أكثر كفاءة من حيث استهلاك الوقود وكان ابنه دايفد أحد الذين اقتنوا هذه السيارة.

وأكد دايفيد ادوارد كول، أن والده ما كان ليسمح له بقيادة موديل 1960 لو أنه عرف عن قضايا السلامة، وأشار إلى أن والده اعتقد بأن رالف لم يفهم تعقيد ومفاضلات هندسة السيارات وأن كتابه شجع الناس على مقاضاة صناعة السيارات.

ووقع الرئيس ليندون جونسون في كانون الأول / ديسمبر أي بعد حوالي عشرة أشهر من نشر الكتاب، على قانون المرور القومي وسلامة السيارات الذي تطلب اعتماد معايير جديدة وتحسين أداء معايير السلامة وإنشاء وكالة لتنفيذ هذه المعايير والإشراف عليها، وأدخلت للسيارات منذ ذلك الوقت العديد من المتطلبات الجديدة للسلامة مثل الوسائد الهوائية والفرامل والتحكم الإلكتروني بالثبات، وكاميرات الرؤية الخلفية والكبح التلقائي.

وانخفض معدل الوفيات بشكل لافت للنظر، وفي عام 1965 كان هناك حوالي خمس وفيات لكل 100 مليون ميل على الطريق، ووفقا لوكالة السلامة المرورية في عام 2014، أصبح العدد حالة وفاة واحدة لكل 100 مليون ميل.

وأوضح المدير التنفيذي لمركز سلامة السيارات وهي مؤسسة غير ربحية تأسست عام 1970 على يد رالف نادر واتحاد المستهلكين ويدعى كلارنس ديتلو، أنه فقط بالنظر إلى تقلص عدد الوفيات، يمكن رؤية مدى فائدة كتاب رالف.

واستمر كل من رالف وكلارنس في الدفع لاتخاذ وكالة السلامة المرورية إجراءات أكثر صرامة، وأظهر تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" العام الماضي أن الوكالة كانت في الكثير من الأحيان تتلكأ في تحديد المشاكل واستخدام صلاحياتها القانونية الكاملة ضد شركات صانعة السيارات.

وأدى اعتراف جنيرال موتورز الأخير بأنها فشلت على مدى عقد من الزمن عن الكشف عن العيب القاتل في مفتاح التشغيل إلى إحياء وكالة السلامة من جديد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

50 عامًا على كتاب غير آمن في أي سرعة الذي نوّر عالم السيارات 50 عامًا على كتاب غير آمن في أي سرعة الذي نوّر عالم السيارات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

50 عامًا على كتاب غير آمن في أي سرعة الذي نوّر عالم السيارات 50 عامًا على كتاب غير آمن في أي سرعة الذي نوّر عالم السيارات



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates