فتى يزيدي يكشف جرائم داعش في مخيم أشبال الخلافة
آخر تحديث 11:17:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ذبح متطرفو التنظيم أكثر من 500 شخص شمال العراق

فتى يزيدي يكشف جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فتى يزيدي يكشف جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

تنظيم "داعش"
دمشق - نور خوام

كشف فتى يزيدي عن إجباره على الظهور في مقطع فيديو دعائي لتنظيم "داعش" في معسكر تدريب للفتيان الصغار الذين لا تتجاوز أعمار بعضهم خمسة أعوام لتعليمهم كيفية القتل.

وبيّن الفتى راغب أحمد، البالغ من العمر 14 عامًا، كيف أقدم متطرفو التنظيم المتشدد على جعله يصلي أمام " "AK47فضلا عن طريقة قطع رؤوس الكفار، وأوضح أنّ المقاتلين أخبروه "امسك الرأس واسحبها إلى الوراء وابدأ القطع من الرقبة".

وجرى تصوير الفيديو الدعائي في مدينة الرقة، العاصمة الفعلية لـ"داعش" في سورية، وظهر راغب وأشبال الخلافة وهم يمارسون بعض التدريبات العسكرية حاملين أسلحة نارية.

ونجحت عائلة راغب في الهرب بمساعدة أحد المهربين، ونشر الفتى صورًا للمقاتلين الذين نجح في تهريبهم من سورية عبر ذاكرة إضافية سرقها من أحد المتشددين.

وأقدم تنظيم "داعش" على خطف الصبي ووالديه وشقيقه الأصغر وشقيقته، عندما اجتاح شمال العراق في آب/ أغسطس العام المنصرم، ولا تعرف الأسرة حتى الآن ما إذا كان والدهم نجا أثناء الغزو، وذكر راغب "علمنا داعش كيف نستخدم السلاح ونقتل الناس".

وظهر الفتى في المقطع الدعائي يجلس إلى جانب قائد سعودي الجنسية من تنظيم "داعش" يدعى "أبو وليد"، وزعم راغب أن القائد السعودي متورط في تجارة رقيق الجنس مع التنظيم، وأضاف "كان تاجرا كبيرا في بيع وشراء الناس، وكان يعتبر اليزيديين من الكفار".

وتحدث الفتى في مخيم Rwanga"" للاجئين خارج "دهوك" شمال العراق واصفا اليوم الذي جرى اختطافه وأسرته فيه بالقول "جمع داعش كل الناس في قرية كوجو في مدرسة واحدة وجرى تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، وأخذوا الرجال أولا ثم النساء والأطفال"، وأوضح راغب أنهم قتلوا الرجال مضيفا "أنا لم أشاهدهم بنفسي وهم يقتلونهم ولكني سمعت صوت إطلاق النيران والصراخ".

وذبح متطرفو "داعش" أكثر من 5000 شخص من الطائفة اليزيدية فضلا عن توقيف 500 آخرين من النساء والأطفال أثناء اجتياحهم منطقة "سنجار"، ويعتبر "داعش" أن الطائفة اليزيدية التى تضم ديانتها تعليمات من المسيحية والإسلام من "عبدة الشيطان"، ويمنحونهم الاختيار بين التحول إلى الإسلام أو القتل في إطار تفسير التنظيم المتطرف للشريعة.
وذكرت كاميليا حسين، والدة راغب عن المجزرة، "جعلوا الناس تقف في صفوف وأطلقوا النيران عليهم"، وجرى إبعاد راغب عن والدته وشقيقته وشقيقه لاحقا وأخذ إلى سجن بادوش في الموصل، وأوضح الفتى أنه تعرض في السجن إلى الضرب على يديه بعصا سوداء، وبعد 15 يوما من التعذيب جرى اقتياد راغب إلى عائلته مرة أخرى في تلعفر شمال غرب العراق ومكث هناك ثلاثة أشهر مع والدته.

وأجبرت والدة راغب أثناء اقتياد نجلها إلى سجن بادوش على العمل لدى الكثير من المقاتلين، وأضافت "كان مقاتلو داعش يأتون ويأخذون النساء وكانوا يضربونني إذا هربت إحدى صديقاتي"، وبعد الإقامة القصيرة في مزرعة خارج المدينة توجهت الأسرة للإقامة في منزل في الرقة حيث شن التنظيم عمليات إعدام علنية.

وأضافت والدة راغب وهي أم لثلاثة أطفال "أتى أحد رجال داعش إلى المنزل وأخذ أحد أبنائي إلى أحد التدريبات، وأخفيت ولدي الصغير، وبعد أن شاهده المقاتلون حاولوا أخذه معهم لكني أخبرتهم أنه مريض وأنهم بالفعل أخذوا أحد أبنائي"، وأكدت الوالدة أن مقاتلي تنظيم "داعش" ظلوا يحاولون أخذ نجلها الأصغر ولم يتركوه إلا حينما أخبرتهم أنه يعلمهم القرآن، كما أخذ التنظيم الإبن الأكبر إلى معسكر الفاروق لـ"أشبال الخلافة"، وهو معسكر تابع لـ"داعش"، من أجل تدريب الأطفال ويقع في مدينة الرقة في مجمع تحت الأرض، ويضم حوالى 65 طالبًا.

وأوضح راغب "كان هناك أكثر من 50 فتى يزيدي بالإضافة إلى 15 مسلمًا، وكان المسلمون متطوعين من سورية، لم أحبهم لأنهم تطوعوا وانضموا إلى داعش ولم يجبرهم أحد على السجن، لكنهم انضموا إلى التنظيم لأنهم يحبوه".
وبيّن أن النظام كان في معسكر التدريب صعب حيث اضطر الأولاد إلى الاستيقاط في الرابعة صباحا لأداء صلاة الفجر، أما في الفترة من الساعة الـ 9 حتى الـ 12 ظهرًا يتلقى الطلاب محاضرات في أساليب الجهاد العنيف إلى جانب تدريب عسكري حتى الخامسة مساء، وذكر راغب "علمونا كيفية استخدام السلاح وتحميله وتفريغه، لم أكن أحب إطلاق النار، لكنهم أمروني بفعل هذا".

وتابع راغب "أظهروا لنا مقطع فيديو يوضح كيفية قطع الرأس، لم أحب أن أشاهده لكنهم فرضوه علينا، وكان المقاتل من البيشمركة"، وتعلم الفتى اليزيدي كيف يكره عائلته على يد "داعش"، وأخبره أحد المتشددين "أن اليزيديين كفار وإذا رأيت والدك أو والدتك عليك قطع رأسهما".

وأوضح الفتى "أخبروني أننى يجب أن أتزوج من فتاة مسلمة ويجب أن يتحول الفتيات اليزيديات إلى الإسلام، وأخبرنى المقاتلون وهم يتفاخرون بذلك أنهم سيتزوجون من النساء اليزيديات".

وكشف راغب أن الانضباط في المعسكر التدريبي جرى بشكل وحشي وعنيف للغاية، وأضاف "كانوا يضربونني على البطن، كما كانوا يمشون فوقي ويخبرونني أن هذا سيجعلني أقوى".

واضطر راغب إلى المشاركة في فيديو دعائي، موضحا أنه لم يرغب في ذلك، حيث ظهر الفتيان وهم يقفون أمام القائد المتشدد ذي الشعر الطويل ويطيعون أوامره، وبيّن "لم يكن أبو وليد الذي ظهر معنا في الفيديو موجودا معنا في المعسكر لكنه كان يأتي أحيانًا ومعه فتيان جدد، وأخبرني ذات مرة أنه تزوج فتاة يزيدية".

وظهر في الفيديو الدعائي معلم آخر، وأبرز الفتى "المعلم أبو عمر كان يدربنا على الأسلحة وكيفية تنفيذ قطع الرأس"، وبعد أسبوع طلب "داعش" من الفتيان مشاهدة النسخة المنقحة من فيلم عن فصلهم الدراسي قبل نشرها على الإنترنت، وصُور الفيلم في معهد الفاروق للأشبال في مدينة الرقة في سورية، ويظهر فيه أطفال بعضهم في عمر الخامسة يؤدون تدريبات عسكرية بتوجيه من قادة التنظيم المتشدد.

ونقل "داعش" أسرة راغب المكونة من والدته وشقيقته وشقيقه الأصغر إلى محافظة حلب أثناء تواجد راغب في معسكر التدريب، وأقامت الأسرة هناك مع أمير من "داعش" يدعى "أبو عزيز".

وأوضحت والدة راغب "كان لديه بالفعل زوجة يزيدية ولذلك لم يضايقني"، ومع ذلك أخذ نجلها الأصغر بانتظام في مكتب "داعش" الذى يبعد بضعة كيلومترات عن منزل أبوعزيز، وهناك أصدر المقاتلون تعليمات للناس بالسفر في أنحاء سورية والعراق.

وأوضح الشقيق الأصغر "ذهبت إلى مكتب داعش، كنت أتعلم شؤون الإدارة هناك"، وأثناء هذه الفترة عادت والدته إلى منزل الأمير كخادمة له، وأضافت الوالدة "كنت أبكي دائما على نجلي الكبير وأسأل عنه"، وفي محاولة لتهدئتها وافق أمير "داعش" على إحضاره للمنزل، ومكثا هناك سويا لمدة ثلاثة أشهر قبل تسليم العائلة إلى مقاتل آخر من التنظيم.

وذكرت الأم "سلّمنا أبو عزيز إلى مقاتل آخر من التنظيم سوري الجنسية"، وتمكنت العائلة من الهروب بعد دفع 1650 إسترليني، إلى بلدة عفرين السورية بالقرب من الحدود التركية قبل أن تتخذ طريقها إلى كردستان في العراق، وأضافت الأم "جمع أقاربنا من العائلة الأموال، ونحن الآن سعداء بعد تحررنا من قبضة داعش".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتى يزيدي يكشف جرائم داعش في مخيم أشبال الخلافة فتى يزيدي يكشف جرائم داعش في مخيم أشبال الخلافة



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية وقلادة من الألماس

باريس هيلتون تخطف الأنظار بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها الفاخرة في كاليفورنيا

واشنطن - صوت الامارات
ظهرت عارضة الأزياء والنجمة العالمية باريس هيلتون، نجمة تليفزيون الواقع، فى لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهى تتجول فى ثوب أرجوانى أنيق، واتضح أن الفستان يطابق تماما سيارتها الفاخرة التى تحمل نفس اللون، واختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية مطابقة وقلادة من الألماس، وذلك وفقًا لما نشره موقع "insider". اختارت باريس هيلتون حقيبة يدها باللون الأرجوانى أيضًا، وكذلك أزياء كلبها الصغير الذى كان يرتدى ما يشبه الفستان باللون وردى، وكانت عارضة الأزياء الشهيرة قد تحدثت مؤخرًا عن سيارتها ثلاثية الأبعاد فى مقطع فيديو على YouTube فى ديسمبر 2019، ووصفتها بأنها "مضيئة"، لكنها أوضحت أنها بحاجة إلى أن تكون "باريسية". وقالت باريس عن السيارة، "هذا يعنى أننا بحاجة إلى تغيير هذا اللون وجعله فريدًا من نوعه"، مشيرة إلى أن اللون المجس...المزيد

GMT 12:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020
 صوت الإمارات - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020

GMT 11:44 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران
 صوت الإمارات - محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران

GMT 15:06 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إعلامية تُحرج جبران باسيل في "دافوس" ولم تقتنع بإجابته
 صوت الإمارات - إعلامية تُحرج جبران باسيل في "دافوس" ولم تقتنع بإجابته

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 05:13 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي يعلن التعاقد مع جاك روبينسون

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 20:12 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

المصرية اللبنانية تصدر "اللوكاندة" لناصر عراق

GMT 12:38 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تألقي في ليلة رأس العام مع أفضل ألوان مكياج العيون

GMT 22:19 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

ساعات "فان كليف أند آربلز" لمحبي الفخامة والرقي

GMT 15:36 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا ترتدي السترات بطريقة غير صحيحة

GMT 01:08 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

ندى بسيوني تدعم المشروع الوطني الشبابي للفنون

GMT 13:35 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

"الفراولة" أحدث موضة في قصات الشعر لعام 2018

GMT 14:12 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تحذر من "عصر جليدي" يسيطر على بريطانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates