قوات حفتر تدمّر دُشم كانت تُستخدم في تخزين صواريخ طائرات تركية في طرابلس
آخر تحديث 19:00:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دعوات لاستبعاد أنقرة من مؤتمر برلين بعد تصريح "الإرث العثماني"

قوات حفتر تدمّر دُشم كانت تُستخدم في تخزين صواريخ طائرات تركية في طرابلس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات حفتر تدمّر دُشم كانت تُستخدم في تخزين صواريخ طائرات تركية في طرابلس

“الجيش الوطني” الليبي
طرابلس - صوت الإمارات

أعلن “الجيش الوطني” الليبي عن تدمير دُشم ومخازن أسلحة بمطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، وقال إن “الميليشيات كانت تستخدمها لتخزين معدات وصواريخ طائرات تركية مسيرة”، في وقت اتهمه فيه المجلس الرئاسي، الذي يقوده فائز السرّاج، بقصف عمارات سكنية بمنطقة صلاح الدين جنوب العاصمة، وقتل طفلين، وسط غضب ليبي واسع من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، تحدث فيها عن حق بلاده في الوجود بليبيا باعتبارها “جغرافيتهم القديمة”.

وقال اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم القيادة العامة لـ”الجيش الوطني”، أمس، إن “سلاح الجو التابع للقيادة، شن غارات جوية على دشم ومخازن أسلحة ومرافق في الشق العسكري من مطار معيتيقة، كانت تستخدم من قبل الميليشيات والجماعات الإرهابية المسلحة، لتخزين معدات وصواريخ طائرات مسيرة تركية”، موضحًا أن “هذه الضربات الجوية كانت نتيجة عمل مضنٍ لفرق وأجهزة الاستخبارات والاستطلاع بالقوات المسلحة، التي استطاعت بمجهوداتها اكتشاف وتحديد مواقع هذه الدشم”.

وحذر “الجيش الوطني” على لسان المسماري “أي جماعة أو ميليشيا مسلحة من تهديد أمن وسلامة قواتها المسلحة والمدنيين للخطر، وذلك عبر استجلاب أو استيراد أي نوع من أنواع الأسلحة أو الذخائر من الخارج، أو تخزينها لغرض استخدامها ضد القوات المسلحة أو المدنيين”، مؤكدًا أنه “سيتم استهداف هذه الأسلحة والمعدات في كل زمان وفي أي مكان”.

في المقابل، قالت عملية “بركان الغضب”، التي تديرها قوات حكومة “الوفاق”، إن قوات “الجيش الوطني” قصفت بمدافع “الهاون”، صباح أمس، إحدى عمارات صلاح الدين بجنوب العاصمة، ما أدى إلى مقتل طفلتين دون العاشرة، وإصابة ثلاثة وجرح والديهم.

وفيما نشرت “بركان الغضب” صورًا قاسية تُظهر ضحايا القصف، الذي أوقع أطفالًا للمرة الثانية خلال أسبوع، مخلفًا انهيار أجزاء بعض البنايات، حمّل المجلس الرئاسي، المشير خليفة حفتر، المسؤولية عن العملية، وقال في بيانه أمس إنها “جرائم متصلة وممنهجة، هدفها إثارة الرعب بين المدنيين”، مبرزًا أن الجهات المختصة بحكومة الوفاق “توثّق هذه الجرائم، وستنسق مع المنظمات الحقوقية والإنسانية لتقديم الجناة للعدالة... وسيكون ردنا شديدًا في ميدان المعركة، ونحن ملتزمون في الوقت نفسه بقواعد الحرب واتفاقية جنيف”.

والأسبوع الماضي تسببت ضربة جوية في مقتل ثلاثة أطفال وإصابة خمسة أشخاص في طرابلس، واتهمت حكومة “الوفاق”، “الجيش الوطني”، بتنفيذها، لكن قيادته نفت لك، متهمة قوات “الوفاق” بقصف الموقع المدني في محاولة لإلصاق التهمة بقواتها.

في سياق قريب، قالت منظمة العفو الدولية في تقرير نشرته، أمس، إن المدنيين يعانون من جراء ما وصفته بـ”حرب الميليشيات المستمرة بلا هوادة في ليبيا”، وذكرت أنه منذ إطلاق “الجيش الوطني” لعمليته العسكرية ضد العاصمة في أبريل (نيسان) الماضي، تسبب القتال المستمر مع الميليشيات الموالية لحكومة “الوفاق” في مقتل أكثر من مائة من المدنيين.

ولفتت المنظمة إلى أن من بين القتلى المدنيين “عشرات المهاجرين واللاجئين المحتجزين، الذين أوقعتهم ظروف احتجازهم وسط ضربات جوية وقصف مدفعي وعمليات قصف للبنية الأساسية المدنية، بما في ذلك مطار معيتيقة”.

في شأن آخر، أثار تصريح للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، تحدث فيه عن حق بلاده في الوجود بعدة دول، كانت ضمن ما سماها “جغرافيتنا القديمة”، غضب كثير من الليبيين، خصوصًا في شرق البلاد، ما دفعهم إلى مخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لاستبعاد أنقرة من حضور اجتماع برلين المرتقب حول الأزمة الليبية.

وألقى إردوغان خطابًا في افتتاح منتدى “تي آر تي” أول من أمس في إسطنبول، قال فيه إن بلاده لها حق الوجود بدول عربية عدة، من بينها ليبيا، بزعم أنها “جغرافيتنا القديمة”.

وشملت غضبة الليبيين سياسيين ونواب برلمان ومشايخ قبائل؛ إذ قالت مجموعة “أبناء ليبيا”، في بيان، أمس، وقع عليه دبلوماسيون سابقون وأكاديميون ونشطاء، إن “السبب في تمادي إردوغان وادعاءاته يرجع إلى السلطة الحاكمة في طرابلس وحلفائها الإسلاميين المتحالفين مع أنقرة”.

ووصف مجلس مشايخ وحكماء مدينة ترهونة، خطاب إردوغان، بأنه “عكس بشكل واضح سياسة حزبه الاستعمارية”، مشيرين، في بيان، إلى أنه (إردوغان) “زعم أن لبلاده حقًا في ليبيا، إضافة لحقها في دول بينها سوريا، ضمن ما يعتبره إردوغان جغرافية سلطنتهم العثمانية القديمة”، مضيفًا: “نحن نطالب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأن تعمل بجد على إيقاف الصلف التركي الاستعماري، الذي كشر عن أنيابه، وأخبر بنفسه عن حقيقة نواياه الاستعمارية في بلادنا”.

وأضاف مشايخ وحكماء ترهونة، في بيان، أمس، “إن الإرث العثماني في بلادنا لا نذكره إلا بالدم والفقر والجهل، والضرائب والسلب والنهب ودك القرى بالمدافع وقتل أجدادنا، وتعد المذبحة التي قام بها الأتراك في حق أهلنا في قبيلة الجوازي من أسود وأكلح ما في تاريخ الدولة العثمانية، وها هي تركيا اليوم تكشف عن حقيقة وجودها في منطقتنا العربية من خلال ما أعلنه الرئيس التركي أمس بأن لتركيا إرثًا تاريخيًا ينبغي إعادته”.

وانتهى بيان مجلس ومشايخ ترهونة قائلًا: “تركيا اليوم تكشف عن حقيقة وجودها في منطقتنا العربية من خلال ما أعلنه إردوغان بأن لبلاده إرثًا تاريخيًا ينبغي إعادته... وهنا نوجّه بياننا للقبائل الليبية الشريفة بأن تدرك حقيقة ما يجري على الساحة الليبية من دعم تركي لجيشها في طرابلس، المتمثل في (الدواعش) و(القاعدة) و(الإخوان)، في ظل حكم حلفاء تركيا من بقايا السلطة العاجزة في طرابلس”.

قد يهمك أيضًا :

الجيش الليبي يعلن تقدم قواته في مناطق جديدة قرب طرابلس

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات حفتر تدمّر دُشم كانت تُستخدم في تخزين صواريخ طائرات تركية في طرابلس قوات حفتر تدمّر دُشم كانت تُستخدم في تخزين صواريخ طائرات تركية في طرابلس



مما يضعهم فى موقف محرج ومقارنة مع الشخص الآخر

مشاهير بنفس الأزياء في مناسبات مختلفة ميغان ماركل أبرزهم

لندن - صوت الإمارات
يحرص المشاهير بالحصول على إطلالة فريدة أمام عدسات كاميرات المصورين، لكن أحياناً يخونهم الحظ ليتفاجئوا بارتداء أحد الحضور نفس الملابس، مما يضعهم فى موقف محرج ومقارنة مع الشخص الآخر، لمعرفة أفضل من ارتدى الزى، وفي هذا السياق، أشار تقرير منشور بموقع "insider"، إلى بعض المواقف الطريفة والمحرجة لمشاهير ارتدوا نفس الزي فى مناسبات مختلفة. ارتدت الممثلة جيمي لي كيرتس، بدلة حمراء مع حذاء بكعب عند حضورها إحدى المهرجانات، بينما ارتدى الممثل تيموثي شالاميت بدلة حمراء تشبه بدلة كيرتس مع حذاء رياضى أبيض اللون، عند حضور العرض الأول لفيلم "Beautiful Boy" في بيفرلي هيلز. ارتدت ميجان ماركل دوقة ساسكس السابقة فستان ميدي من رولاند موريت فى إحدى المناسبات، كما ارتدت الممثلة جينيفر غارنر نفس الفستان بممشى المشاهير فى هوليوود. ارتدت المغنية ...المزيد

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 02:22 2016 السبت ,18 حزيران / يونيو

قشر الرمان علاج للديدان البطن و آلام المعدة

GMT 21:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تيغالي يؤكّد أنه يتمنى وجود علي مبخوت بجانبه في "الوحدة"

GMT 21:12 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

تعرف على الدليل السياحي عند زيارة مدينة بنغلور الهندية

GMT 23:06 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

"الأهلي" السعودي يتحرك للتعاقد مع 4 لاعبين أجانب

GMT 19:48 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

إطلالات وفاء الكيلاني تجمع بين الأنوثة والجاذبية

GMT 14:57 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

«سياحية عجمان» أفضل وجهة خليجية صاعدة

GMT 16:48 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

رسومات الحناء الإماراتية تتصدر موضة 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates