محمود عباس يُؤكِّد لـالكونغرس رفضه الإملاءات الأميركية المُتعلّقة بالقدس
آخر تحديث 03:13:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتّفاق فلسطيني-أردني لتوفير النفط وعدم شرائه من إسرائيل

محمود عباس يُؤكِّد لـ"الكونغرس" رفضه "الإملاءات الأميركية" المُتعلّقة بالقدس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمود عباس يُؤكِّد لـ"الكونغرس" رفضه "الإملاءات الأميركية" المُتعلّقة بالقدس

وفدا من أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأميركي
القدس - صوت الامارات

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مكتبه بمدينة رام الله، الأربعاء، وفدا من أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأميركي، في ظل مقاطعته الإدارة الأميركية منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017.
وأكد عباس للوفد الأميركي، برئاسة رئيس الأغلبية في الكونغرس، ستيني هوير، على حل الدولتين وفقا إلى قرارات الشرعية الدولية، ورفضه "الإملاءات والقرارات الأميركية" المتعلقة بالقدس واللاجئين والحدود والأمن، وجدد التأكيد على أن إسرائيل «لم تحترم الاتفاقات الثنائية الموقعة برعاية دولية، وتصر على تدميرها، الأمر الذي دفع القيادة الفلسطينية لاتخاذ قرار بوقف هذه الاتفاقيات».
ودعم أعضاء الوفد الأميركي حل الدولتين وتحقيق السلام، بينما أجاب عباس عن أسئلة طرحها الوفد متعلقة بإمكانية تحقيق السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.
ويفترض أن لجنة شكلها عباس ويترأسها، ستجتمع لوضع خطة لوقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل. وقررت اللجنة مواصلة عملها بعيدا عن وسائل الإعلام بهدف وضع خطة هادئة قابلة للتنفيذ، ولا يوجد سقف زمني لعمل اللجنة التي يفترض أن تقدم توصياتها لمنظمة التحرير. وبدأت اللجنة العمل لتنفيذ قرار اتخذه عباس نهاية الشهر الماضي بوقف العمل بجميع الاتفاقات مع إسرائيل، وذلك بعد أيام من عملية إسرائيلية تمثلت في هدم أكثر من 100 وحدة سكنية فلسطينية، في وادي الحمص شرقي القدس. وقال عباس حينها: «لن نرضخ للإملاءات وفرض الأمر الواقع على الأرض بالقوة الغاشمة؛ خصوصاً في القدس المحتلة، مضيفاً: «لا سلام ولا أمن ولا استقرار في منطقتنا وفي العالم، دون أن ينعم شعبنا بحقوقه كاملة».
ويدور الحديث عن اتفاق أوسلو وملاحقه الأمنية والاقتصادية؛ لكن هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها القيادة الفلسطينية قرارات من هذا النوع. وتبدو المسألة معقدة؛ لأن إسرائيل تتحكم في معظم مناحي حياة الفلسطينيين، مما يجعل تطبيق الفلسطينيين لقرارات استقلالهم صعبة ومحل شكوك. ويعني وقف العمل بالاتفاقات وقف التنسيق الأمني ووقف العمل ببروتوكول باريس الاقتصادي.
وتريد السلطة التخلص من التبعية الاقتصادية لإسرائيل، ولهذا الغرض وقعت الحكومتان الأردنية والفلسطينية، الثلاثاء، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية من الأردن، وتستورد السلطة الآن الوقود من إسرائيل. ووقع المذكرة وزير المال الفلسطيني شكري بشارة، ووزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، بحضور رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية، ظافر ملحم.
وتنص المذكرة على تعاون البلدين في مجالات توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية، من خلال شرائها من الشركات المرخصة في الأردن وتصديرها إلى فلسطين، وتخزين المشتقات النفطية في المرافق النفطية الأردنية، إضافة إلى مجالات التعاون في الطاقة.
وأكد بشارة على أهمية مذكرة التفاهم في تحديد معايير التعامل في ما يخص توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية، مشيراً إلى أنها أمر حيوي ومهم للطرفين، وتأتي استكمالاً لأعمال اللجنة الفلسطينية الأردنية العليا المشتركة. وقال إن «المذكرة تأتي في إطار توثيق علاقات التعاون بين البلدين لخدمة مصالحهما الاقتصادية؛ خصوصا أن سوق المشتقات النفطية في الأردن تعد متقدمة، والمذكرة لبنة أخرى في صرح العلاقات الأخوية التي تربط الأردن وفلسطين والشعبين الشقيقين، ومطلب مهم للطرفين سينعكس إيجاباً على شعبي البلدين، وسيتم تلمس نتائجه الإيجابية قريبا».
وقدّر بشارة قيمة مستوردات دولة فلسطين من المشتقات النفطية سنوياً بمبلغ يتراوح ما بين 2.5 إلى 3 مليارات دولار، وأشار إلى أن سلطة الطاقة الفلسطينية تتابع بشكل حثيث موضوع رفع قدرة الربط الكهربائي مع الأردن، واصفاً المشروع بأنه تطور مهم «ننظر إليه ببالغ الأهمية» ويجسد رؤية الرئيس محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وحكومتي البلدين.
وقالت زواتي إن المذكرة تأتي تجسيداً لعلاقات التعاون الأخوي المتينة التي تربط البلدين، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين، مشيدة بالتعاون الطاقي القائم بين الأردن وفلسطين. وأكدت أهمية تزويد فلسطين بالمشتقات النفطية لمساعدة الشعب الفلسطيني على تنويع مصادره من الطاقة، مبدية استعداد المملكة لتقديم خبراتها للجانب الفلسطيني؛ خصوصاً في مجال قطاع تسويق المشتقات النفطية.
وبحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، الشهر الماضي في الأردن والعراق مسألة الانفكاك التدريجي عن الاحتلال، واتفق مع بغداد على الحصول على النفط العراقي وتكريره في الأردن، بينما أعلن العراق في وقت سابق عن استعداده لتقديم النفط العراقي للفلسطينيين.
وبحثت السلطة في وقت سابق استيراد النفط من الخارج ولم تنجح؛ لكن أشتية عاد وطرح الفكرة من جديد، وبحث الأمر مع المسؤولين الأردنيين والعراقيين. وتحتاج مثل هذه الخطة إلى موافقة إسرائيلية، مما يجعلها معقدة إلى حد ما. وتجد السلطة صعوبة في الاستقلال الاقتصادي، بسبب تحكم إسرائيل في معظم مناحي الحياة والموانئ والمطارات والحدود.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمود عباس يُؤكِّد لـالكونغرس رفضه الإملاءات الأميركية المُتعلّقة بالقدس محمود عباس يُؤكِّد لـالكونغرس رفضه الإملاءات الأميركية المُتعلّقة بالقدس



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
عادت رانيا يوسف لإثارة الجدل مرة أخرى بإطلالاتها الجريئة، بعدما ظهرت اليوم على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي بفستان جريء والذي لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل.وصدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس من مهرجان الجونة السينمائي، وظهرت بإطلالة جريئة على السجادة الحمراء قبل عرض "تحية إلى شارلي شابلن" الموسيقي، والذي يعرض به فيلم شارلي شابلن "الطفل" الذي أنتج عام 1921، ويصاحبه عرض موسيقي حي لأوركسترا كاملة، وحضر مع رانيا يوسف عدد من النجوم أيضاً.ولاقت إطلالة رانيا يوسف اليوم في مهرجان الجونة تفاعل كبير من قبل الجمهور والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، والذين قابلوها بالانتقاد والسخرية مجدداً بسبب إصرارها على الجرأة في فساتينها على السجادة الحمراء، وذكرت إطلالتها الجديدة الجمهور...المزيد

GMT 16:26 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها
 صوت الإمارات - تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها

GMT 16:33 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:31 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كارلو أنشيلوتي يتحدث عن صعوبة ديربي إيفرتون ضد ليفربول

GMT 07:42 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فياريال يخطف صدارة الدوري الإسباني من ريال مدريد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

ديكورات الدرج الداخلي في المنزل

GMT 20:46 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أصول القطاع المصرفي تتجاوز 3 تريليونات درهم إماراتي

GMT 03:17 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هرج ومرج في دكرنس أثناء إحياء صافيناز حفلة زفاف

GMT 17:34 2018 الأحد ,22 إبريل / نيسان

حوّلي شرفة المنزل الى أجمل غرفة معيشة

GMT 11:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نرمين الفقي تعلن أن "أبو العروسة" يلقي الضوء على المجتمع

GMT 23:27 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

انفجار في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية

GMT 22:21 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

شباب الأهلي يدافع عن لقب كأس السلة أمام الوحدة

GMT 14:57 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

مجوهرات "فان كليف أند آربلز" تفتتح موقعا جديدًا

GMT 14:30 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

ليدي غاغا تظهر بإطلالة جريئة تلفت الأنظار

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ميسي يبيّن حقيقة انتشار صور له وهو يحمل الماعز

GMT 09:00 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

شوكت وشطانوفي" ثاني عروض الموسم الثالث من "مسرح مصر"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates