وزير خارجية اليونان في القاهرة لبحث أزمة ليبيا وترسيم الحدود البحرية
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد أن أثينا تسعى لإقامة مناطق اقتصادية حصرية مع كل جيرانها

وزير خارجية اليونان في القاهرة لبحث أزمة ليبيا وترسيم الحدود البحرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير خارجية اليونان في القاهرة لبحث أزمة ليبيا وترسيم الحدود البحرية

وزير خارجية اليونان
أثينا - صوت الامارات

يستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الذي يقوم بزيارة لمصر يلتقي خلالها نظيره سامح شكري، لمناقشة القضايا المتعلقة بترسيم المناطق البحرية، والتطورات في ليبيا وشرق المتوسط.

وسيرافق نيكوس دندياس، في زيارته، فريق من الخبراء التقنيين للمساعدة في المحادثات حول ترسيم المناطق البحرية مع مصر.

وتأتي هذه الزيارة بعد أسبوع من توقيع اليونان وإيطاليا اتفاقا بشأن الحدود البحرية، يقيم منطقة اقتصادية حصرية بين البلدين، ويحل مشاكل كانت عالقة منذ فترة طويلة بشأن حقوق الصيد في البحر الأيوني.

وقال دندياس حينها إن الاتفاق أكد حق الجزر اليونانية في المناطق البحرية، وحسم القضايا المتعلقة بـحقوق الصيد.

وأضاف "هذا يوم تاريخي"، مشيرا إلى أن اليونان تسعى لإقامة مناطق اقتصادية حصرية مع كل جيرانها.

وشهدت منطقة شرق البحر المتوسط، على مدى أشهر، توتر بسبب نزاعات على الموارد الطبيعية، حيث نشبت مواجهة دبلوماسية معقدة بين تركيا واليونان وقبرص.

وكانت تركيا وحكومة طرابلس الليبية برئاسة فايز السراج وقعت، قبل أشهر، اتفاقا بشأن الحدود البحرية. وأثار ذلك غضب اليونان التي اعتبرت الخطوة تعديا على حقوقها السيادية. وقال دندياس: "الحدود البحرية لا تحدد إلا باتفاقات شرعية".

وهناك خلافات بين اليونان وتركيا حول عدد من القضايا، ترجع لعقود، بدءا من نزاعات على حقوق استغلال الموارد المعدنية في بحر إيجة، وحتى قبرص المقسمة عرقيا.

وبدأت أنقرة في دعم حكومة طرابلس بقوة العام الماضي بعدما وقعت اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع حكومة طرابلس الذي تقول إنه يعطيها حقوق تنقيب بالقرب من جزيرة كريت، لكن اليونان وقبرص وإسرائيل والاتحاد الأوروبي عارضت الاتفاق.

وتعتقد أنقرة أن الاتفاق يحميها من تحركات اليونان وقبرص التي يمكن أن تحصرها في مياها الساحلية.

وفي مايو الماضي، قالت تركيا إنها قد تشرع في التنقيب عن النفط في شرق البحر المتوسط، في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر، بموجب الاتفاق مع ليبيا، فيما حذرت مصر من هذه الخطوة.

وكانت مصر أعادت ترسيم الحدود البحرية بينها وبين قبرص في منطقة شرق المتوسط، بعد ظهور اكتشافات جديدة للغاز في منطقة المياه الاقتصادية بينهما.

قد يهمك ايضا 

وزير خارجية اليونان يزور القاهرة لبحث الملف الليبي

السيسي و ماكرون يبحثان هاتفيا تطورات الأزمة الليبية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية اليونان في القاهرة لبحث أزمة ليبيا وترسيم الحدود البحرية وزير خارجية اليونان في القاهرة لبحث أزمة ليبيا وترسيم الحدود البحرية



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates