مظاهرات العراق تدخل يومها الرابع والمحتجّون يطالبون بهزيمة الفساد ةرحيل النظام
آخر تحديث 11:49:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مظاهرات العراق تتحدى حظر التجوّل وحصار الجامعات وتدخل يومها الرابع رافعين مطالبهم ضد الفساد

مظاهرات العراق تدخل يومها الرابع والمحتجّون يطالبون بهزيمة الفساد ةرحيل النظام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مظاهرات العراق تدخل يومها الرابع والمحتجّون يطالبون بهزيمة الفساد ةرحيل النظام

المظاهرات الشعبية في العراق
بغداد - صوت الإمارات

دخلت المظاهرات الشعبية في العراق، الإثنين، يومها الرابع على التوالي، في وقت لا يزال المحتجون يرفعون مطالب بالقضاء على الفساد ورحيل الحكومة والرموز السياسية التي تحكم البلاد، هذا إلى جانب زيادة استراتيجية الضغط من الداخل ضد حكومة عادل عبد المهدي، حيث أعلن أربعة نواب استقالتهم من البرلمان تضامنا مع المحتجين.

وأعلن محافظ كربلاء نصيف الخطابي، عن حظر للتجوال في المحافظة، بدءا من الساعة السادسة من مساء الاثنين، على صباح يوم غد الثلاثاء، وذلك حتى إشعار آخر.

وطوقت قوات مكافحة الشغب في العاصمة العراقية بغداد جامعة دجلة وجامعة الفراهيدي، واستخدمت القنابل الصوتية لتفريق الطلبة، وفق ما ذكر عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي.

وانطلقت، الاثنين، مظاهرات طلابية مساندة لمطالب المتظاهرين في مل من محافظات بغداد وبابل والبصرة والناصرية، فيما أعلنت مفوضية حقوق الإنسان العراقية ارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات الشعبية على مدار 3 أيام إلى 77 شخصا وأكثر من 3 آلاف جريح.

ويأتي هذا التطور عقب ليلة عاصفة شهدتها محافظة كربلاء، على إثر محاولة المتظاهرين اقتحام مبنى المحافظة، قبل أن تتمكن قوات جهاز مكافحة الارهاب من السيطرة مجددا على الوضع وتفريق المتظاهرين.

وظل آلاف المحتجين العراقيين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، الأحد، في تحد لحملة أمنية دامية راح ضحيتها العشرات خلال اليومين الماضيين ومداهمة نفذتها قوات الأمن أثناء الليل لتفريقهم.

وأقام شبان حواجز على جسر يؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة بالمدينة لتفصلهم عن قوات الأمن التي واصلت إلقاء عبوات الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

استقالات وضغط داخلي

وبدأت استراتيجية الضغط من الداخل تزداد ضد حكومة عادل عبد المهدي، مع إعلان أربعة نواب استقالتهم من البرلمان تضامنا مع المحتجين الذين يطالبون بـ"إسقاط النظام" في العراق.

ودعت رئاسة مجلس النواب العراقي أعضاء البرلمان إلى عقد جلسة نيابية، الاثنين، لبحث مطالب المتظاهرين.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية جميع الأطراف في العراق إلى "رفض دوامة العنف"، وقالت إنها "تراقب عن كثب الوضع في العراق".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مورجان أورتيغوس، في بيان، "تشعر الولايات المتحدة بقلق عميق إزاء الإغلاق القسري لوسائل الإعلام والضغط لفرض الرقابة على التقارير المُعَدة عن الاحتجاجات، إذ إن حرية الصحافة جزء لا يتجزأ من عملية الإصلاح الديمقراطي".

وأضاف، "نؤيد الحق الأساسي في حرية التعبير الممنوح دستوريا لجميع المؤسسات الإعلامية وحق الصحفيين في ممارسة مهنتهم في أمان".

وأعربت الخارجية الأميركية في بيانها عن مواصلة دعمها للحكومة العراقية والشعب العراقي وأمن العراق واستقراره وسيادته.

قد يهمك أيضًا :

تحالف الصدر يعلن التحوَّل إلى معارضة ويعتصم داخل البرلمان بعد إراقة دماء العراقيين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مظاهرات العراق تدخل يومها الرابع والمحتجّون يطالبون بهزيمة الفساد ةرحيل النظام مظاهرات العراق تدخل يومها الرابع والمحتجّون يطالبون بهزيمة الفساد ةرحيل النظام



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أجمل موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء أزمة "كورونا"

واشنطن - صوت الامارات
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا"  وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس،  وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر  الصحي. حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك  أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية  مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 02:39 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

مانشستر يونايتد يهنئ بوجبا بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates