الأحمر يؤكّد أنّ الشرعية اليمنية تدعم الجهود الأممية لإنهاء انقلاب الحوثيين
آخر تحديث 20:41:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنّ الأوضاع الإنسانية تتدهور يوميًا بفعل الميليشيات وانتهاكاتها

الأحمر يؤكّد أنّ الشرعية اليمنية تدعم الجهود الأممية لإنهاء انقلاب الحوثيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأحمر يؤكّد أنّ الشرعية اليمنية تدعم الجهود الأممية لإنهاء انقلاب الحوثيين

انقلاب الميليشيات الحوثية
صنعاء - صوت الامارات

 أكد نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، أن الشرعية في بلاده التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي تدعم الجهود الأممية كافة لإحراز سلام مستدام يُنهي انقلاب الميليشيات الحوثية وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

وجاءت تصريحات الأحمر أثناء لقائه في العاصمة الإسبانية مدريد، على هامش قمة المناخ، الأمين العام للأمم المتحدة أنطوني غوتيريش، لمناقشة التطورات والجهود الأممية المبذولة. وذكرت المصادر الرسمية أن نائب الرئيس اليمني أطلع الأمين العام للأمم المتحدة على المستجدات في الساحة اليمنية والجهود المبذولة من قبل الحكومة ودول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لإحلال السلام الدائم في اليمن رغم تعنت ميليشيات الانقلاب الحوثية وخروقاتها المستمرة وتنصلها عن تنفيذ الاتفاقات، وآخرها اتفاق استوكهولم.

ونقلت وكالة "سبأ" الحكومية أن الفريق الأحمر أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أن الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي تدعم كل جهود السلام الأممية التي يبذلها المبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث، والمبنية على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 وبما يؤدي إلى سلام مستدام يُنهي الانقلاب ويستعيد الدولة اليمنية.

وأشار نائب الرئيس اليمني إلى المعاناة الإنسانية للمواطن اليمني، وقال إنها "تتدهور يومًا بعد آخر بفعل قبضة الميليشيات الحوثية وانتهاكاتها الإجرامية، واعتداءاتها المستمرة وتهديدها للأمن والسلم الدوليين". ونسبت المصادر الرسمية اليمنية للأمين العام للأمم المتحدة أنه جدّد من جانبه "الحرص على إنجاز السلام الدائم في اليمن وإنهاء المعاناة".

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بحث أمس (الثلاثاء)، فرص السلام في اليمن مع مساعد وزير الخارجية الكويتي السفير أحمد ناصر الصباح.

وقال مكتب المبعوث الأممي في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" إن غريفيث عقد لقاء مع السفير الصباح، ناقش فرص السلام في اليمن.

وعبّر غريفيث في اللقاء عن تقديره لدور الكويت كمؤيد للسلام في المنطقة حيث يقود المبعوث الأممي تحركات دبلوماسية إقليمية ودولية ضمن المساعي الرامية إلى إيقاف الحرب في اليمن، المتواصلة للعام الخامس على التوالي، والتي خلفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. بحسب التقارير الأممية.

يشار إلى أن الكويت كانت استضافت في العام 2016 مشاورات بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين استمرت عدة أسابيع، غير أن تعنت الميليشيات حال في النهاية دون إحراز أي تقدم فعلي.

قـــــــــــــــد يهمــــــــــــــــك أيضـــــــــــــــــا
علي الأحمر يُؤكّد أنّ توجيهات هادي تقضي بالتعامل الإيجابي مع لوليسغارد

الجيش اليمني يحرِّر مواقع في مقبنة وجبل حبشي ويسيطر على "مثلث عاهم"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحمر يؤكّد أنّ الشرعية اليمنية تدعم الجهود الأممية لإنهاء انقلاب الحوثيين الأحمر يؤكّد أنّ الشرعية اليمنية تدعم الجهود الأممية لإنهاء انقلاب الحوثيين



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates