أجواء إيجابية تُسيطر على حراك الحريري والمصلحة الوطنية قد تؤجل الاستشارات
آخر تحديث 09:34:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرئيس عون يطلب منه التحدّث مع باسيل والثنائي الشيعي غير مرتاح

أجواء إيجابية تُسيطر على حراك الحريري والمصلحة الوطنية قد تؤجل الاستشارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أجواء إيجابية تُسيطر على حراك الحريري والمصلحة الوطنية قد تؤجل الاستشارات

رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري
بيروت-صوت الامارات

انطلق رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري، في حراك مكوكي بين ضفتي قصر بعبدا وعين التينة طارحًا مشروعه الحكومي على طاولة البحث، فكانت النتيجة "أجواء إيجابية أيّدت تكليفه لكنها أبقته تكليفاً مع وقف التنفيذ بانتظار تبلور خارطة التحاصص في القالب الاختصاصي الوزاري"، وفق ما رأت مصادر مطلعة على حراك الأمس، مشيرةً إلى أنّ “شهية الاستيزار فُتحت على مصراعيها لدى مختلف المكونات الحزبية والطائفية انطلاقاً من كون الحريري رئيس تيار سياسي ولا بد في حال تكليفه من أن يشارك سائر السياسيين في تركيبة حكومته”.

الحريري في قصر بعبدا

وكشفت مصادر من داخل قصر بعبدا أن لقاء رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون مع رئيس الحكومة السابق سعد الحريري والذي دام ثلاثة أرباع الساعة "كان جيداً"، وأنه "شدد على التمسك بالمبادرة الفرنسية"، وأنه "اذا رأى ان المصلحة الوطنية تقتضي بتأجيل الاستشارات النيابية فلن يتردد بالقيام بهذه الخطوة من أجل استكمال المشاورات التي تسبق التكليف والتوافق على شكل الحكومة وبرنامجها".

وأفادت مصادر واكبت لقاء عون والحريري لجريدة "الجمهورية"، بأنّ الحريري شرح الدوافع التي قادته الى هذه المبادرة من اجل تشكيل الحكومة، مشدّداً على حكومة اختصاصيين خارج الانتماء الحزبي، تجري اصلاحات بنيوية وادارية ونقدية ومالية، وقال: "انّ المبادرة الفرنسية هي المبادرة الدولية الاهم، والتي قد لا تليها اي مبادرة اخرى بهذا الحجم، وتحظى بالدعم الذي لن يتوفر لمثلها من قبل ولا في المستقبل القريب ان بقي الوضع متردياً على ما هو عليه".

عون للحريري: تحدّث مع باسيل

غير أنّ المصادر لفتت إلى أنّ الرئيس عون الذي وافق الحريري على تطبيق ورقة الاصلاحات بكل مندرجاتها “طلب منه أن يلتقي رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل للتحدث في موضوع شكل الحكومة وتسمية الوزراء فيها”، ما يشي بأنّ عقدة التمثيل السياسي لا تزال تعترض ولادة حكومة من الاختصاصيين كما يطرحها الحريري، فباسيل وإن كان يبدي استعداداً لعدم المشاركة شخصياً أو عبر وزراء من “التيار الوطني” في الحكومة إلا أنه من المؤكد “سيصرّ على المشاركة في تسمية الوزراء المسيحيين واختيار نوعية الحقائب التي سيتولونها أسوةً بترؤس الحريري لها”.

الحريري في عين التينة

أما في “عين التينة”، فكان اللقاء بين بري والحريري “أكثر انشراحاً”، لا سيما وأنّ رئيس المجلس أبدى جهوزيته للمساعدة في “تذليل العقد واجتياز مرحلة التكليف”، وعُلم في هذا المجال أنّ الحديث يدور حول تشكيل حكومة مصغرة من الاختصاصيين الذين لا يكون لهم “أي انتماءات أو امتدادات حزبية”، على أن تكون مهمتهم إصلاحية بحتة ضمن إطار زمني محدد، يعاد من بعده النظر في مسألة التمثيل الحزبي والسياسي في الحكومات إثر إنجاز مهمة إنقاذ البلد اقتصادياً ومالياً عبر الفرصة الفرنسية المتاحة لحشد الدعم الدولي للبنان.

الثنائي الشيعي غير مرتاح للمبادرة

وفي جريدة "نداء الوطن" علَّقت الكاتبى كلير شكر عن حراك الحريري، وقالت "هذه المرّة، لم يكترث رئيس “تيار المستقبل” كثيراً لمتن الدستور ومندرجاته. مشاورات غير رسمية قبل التكليف والتأليف".

وتابعت كلير، "عنوانان أساسيان اختزلا حراكه الحكومي: مندرجات المبادرة الفرنسية الاصلاحية، وطبيعة حكومته التي حصرها بالاختصاصيين. أما غير ذلك، فنأى الحريري بنفسه عن الغوص مسبقاً في التفاصيل. فهو لا ينفي ولا يؤكد ما اذا كان سيتصرف كما فعل سلفه مصطفى أديب الذي امتنع عن فتح باب التشاور مع القوى السياسية، أم أّنّه تعلم من دروس التجربة السابقة، وقرر توسيع هامش التعاون مع القوى التي ستؤمن له غطاء الثقة النيابية. هكذا، حرص على عدم رفع سقف نقاشاته الأولية مع رئيس الجمهورية بحيث اكتفى بالعموميات التي عاد وكررها أمام الاعلاميين من على منبر بعبدا. في مطلق الأحوال هو يعرف جيداً أنّ توقيع الرئاسة الأولى يمنح صاحبها هامش اللحظة الأخيرة ليقول ما عنده من ملاحظات على النسخة الموضوعة على طاولته".

وأضافت شكر، "عملياً، ثمة معياران أساسيان يحكمان نجاح أو فشل الحريري في محاولته الأخيرة: التفاهم مع الثنائي الشيعي وضمان توقيع رئيس الجمهورية على المسودة التي سيخرج بها في نهاية المطاف. هو يعلم جيداً مضامين وحيثيات الشروط التي وضعها كل من “حزب الله” وحركة “أمل” على مصطفى أديب، وبالتالي إنّ اقدامه على مغامرته هذه يفترض أنها أخذت في الاعتبار تلك الشروط أو أقله امكانية التفاوض حولها والتفاهم عليها… وإلا فإنه يحكم على مسعاه بالفشل السريع".

وأوضحت، "أكثر من ذلك، يذهب بعض الخبثاء الى حدّ التلميح بوجود ضوء أخضر من جانب الثنائي الشيعي التقطه الحريري للمضي قدماً في مبادرته، وهو الذي يعلم جيداً مكانته لدى الثنائي الشيعي الذي يعتبره مرشحه المفضل لرئاسة الحكومة. وبالتالي تصبح امكانية التفاهم معه غير صعبة، وقد يكون البحث جارياً عن اخراج لا يحرج الحريري ولا يكسر الثنائي الشيعي لا أكثر. أما التفاصيل فقابلة للنقاش".

واختتمت قائلة "طبعاً، الحريري لن يكون في وارد الكشف عن أي تقاطع حاصل بينه وبين الثنائي الشيعي. سيترك الأمور لأوانها. لم يعد من قماشة من يسلّمون أسرارهم لمن حولهم. وبالتالي، لن تكشف هذه القطبة الا في حال رأت حكومة الحريري النور".

قد يهمك أيضًا:

الرئاسة اللبنانية تنفي إصابة عون بفيروس كورونا

التيار الوطني” يُلقي الكرة في ملعب أديب ويبتعد عن المشاركة في "حكومة المٌهمّات"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أجواء إيجابية تُسيطر على حراك الحريري والمصلحة الوطنية قد تؤجل الاستشارات أجواء إيجابية تُسيطر على حراك الحريري والمصلحة الوطنية قد تؤجل الاستشارات



GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

زيت الزيتون لعلاج الطفح الجلدى

GMT 08:55 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

ما هي الطرق لجعل الطفل ناجحًا دراسيًا؟

GMT 06:45 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

أخوات برونو مارس في برنامج تلفزيون

GMT 15:15 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يغري "سافيتش" بعرض خيالي خرافى

GMT 19:07 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

فولكس فاجن تعلن عن إطلاقها لسيارتين جديدتين

GMT 04:14 2015 الخميس ,08 كانون الثاني / يناير

مشروع روسي واعد لإنتاج سفن طائرة فوق الماء والأرض

GMT 08:57 2015 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

سرور يؤكد تفهمه قلق الجمهور ويشدد على تفاؤله

GMT 13:52 2013 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates