فعنونو يدفع ثمن كشف أسرار أسلحة إسرائيل النووية في معاناة 30 عامًا
آخر تحديث 00:49:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نشرت الولايات المتحدة تقريرًا يؤكد علمها بالبرنامج السري عام 1960

فعنونو يدفع ثمن كشف أسرار أسلحة "إسرائيل" النووية في معاناة 30 عامًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فعنونو يدفع ثمن كشف أسرار أسلحة "إسرائيل" النووية في معاناة 30 عامًا

الخبير النووي الإسرائيلي من أصل مغربي مردخاي فعنونو
نيويورك ـ مادلين سعادة

لا يزال الخبير النووي الإسرائيلي من أصل مغربي مردخاي فعنونو غير قادر على مغادرة "إسرائيل" ويتعرض لقيود غير عادية بسبب كشفه الستار حول البرنامج النووي عام 1986.

ويسعى فعنونو إلى استئناف الحكم الصادر ضده في قضية تشهير خسرها ضد صحيفة "يديعيوت أحرونوت"، وفرض عليه إثرها غرامة حوالي 10 آلاف دولار، حيث أكد أنصار مردخاي أنهم اقتربوا من جمع الأموال المطلوب دفعها.

وحُكم علي فعنونو بالسجن لمدة 18 عامًا، بما في ذلك 11 عامًا في الحبس الانفرادي، للكشف عن أسرار مفاعل ديمونا النووي، وواجه سلسلة من العقبات منذ إطلاق سراحه.

وبعد مرور 11 عامًا على الإفراج عنه، يخضع للمراقبة الدائمة ويتم رصد كل تحركاته وهو أيضًا ممنوع من مغادرة "إسرائيل" ووصلت هذه القيود في وقت سابق من هذا العام إلى "ذروتها البشعة" وفقًا لما وصفته صحيفة "هآرتس" العبرية.

وردا على الالتماس الذي قدمه محاميه افيغدور فيلدمان ومايكل سفارد، تم السماح لفعنونو بإجراء "محادثة شفويًا مع أحد الأجانب، طالما أنها لمرة واحدة، ولم يتم التخطيط لها سابقا، وتكون في مكان عام مفتوح، ولفترة لا تزيد عن 30 دقيقة".

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية في شباط/ فبراير الماضي، عن تقرير سري سابق، وأنهت الصمت الرسمي لواشنطن حول برنامج إسرائيل للأسلحة النووية.

وشمل التقرير 386 صفحة، ويعود إلى عام 1967، ويؤكد أنَّ الولايات المتحدة على علم بشأن البرنامج النووي السري لإسرائيل منذ عام 1960، قبل 26 عامًا من بداية أزمة فعنونو.

وصرَّح مسؤولون كبار في الولايات المتحدة الأميركية، بأنَّ "من الواضح عدم وجود صراحة حول مفاعل ديمونة في صحراء النقب من قبل إسرائيل تجاه الولايات المتحدة".

وأشار التقرير أيضًا إلى اتفاق سري عام 1959 بين الاحتلال الإسرائيلي والنرويج لبيع الماء الثقيل النرويجي إلى الاحتلال، عن طريق بريطانيا.

وصدر التقرير في استجابة لطلب مبني على قانون حرية المعلومات الأميركي ومع ذلك، فقد أشار بعض المعلقين إلى توقيت الذي يتزامن مع تدهور العلاقات بين إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتشير التقديرات إلى أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لديه نحو 80 رأس نووي، ولم يوقع على معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، ومع ذلك فقد أرسل "المراقبين" لمؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي الذي عُقد في نيويورك الاثنين الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فعنونو يدفع ثمن كشف أسرار أسلحة إسرائيل النووية في معاناة 30 عامًا فعنونو يدفع ثمن كشف أسرار أسلحة إسرائيل النووية في معاناة 30 عامًا



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:02 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الفنانة جسيكا ألبا مثيرة في ثوب وردي ضيق

GMT 13:55 2017 الجمعة ,04 آب / أغسطس

زوجة باسل خرطبيل تؤكد إعدامه قبل عامين

GMT 15:06 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المدارس المُستدامة الصديقة للبيئة

GMT 21:48 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"إل جي" تعتزم إطلاق أجهزة عاملة بنظام "كروم أو إس"

GMT 22:20 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق "وصلني" المروري يصل إلى 350 ألف مستخدم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates