ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود
آخر تحديث 21:31:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد أن تمّت إدانته بتهمة التجارة في المواد المخدّرة

ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود

ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود
واشنطن - رولا عيسى

كشف الممثل التلفزيوني جون ألفورد، الذي لعب البطولة في London’s Burning، في منتصف التسعينات، والذي تم سجنه بسبب الصحافي الاستقصائي السري مازهر محمود، أنه أسعد رجل على قيد الحياة، بعد إدانة الصحافي بتهمة التآمر لعرقلة سير العدالة.

وأوضح ألفورد أن حياته لم تتعافِ بعد فضيحته عام 1997 وأنه يأمل حاليًا في قلب إدانته، مضيفًا "الشيء الوحيد الذي دفعني للاستمرار هو النضال من أجل العدالة، وأنه لن يهدأ بالي حتى أحصل عليها، لم أكن تاجر مخدرات أبدًا، أنا أسعد رجل على قيد الحياة بعد حكم أمس، وأتمنى أن يتم سماعي مرة أخرى في المحكمة، هذا الرجل محمود يجب أن تشوب رأسه العار". وأكد ألفورد أن إدانة محمود بسبب عبثه بالأدلة في محاكمة المغنية توليسا كونتوستافلوس أعطته فرصة جديدة للحياة.

وبيّن الممثل الذي بدأ حياته المهنية في Grange Hill وحصل على أجزاء في سلسلة EastEnders، أنه فقد وظيفة بقيمة 120 ألف أسترليني، وفقد منزله وعمله بعد الإدانة بتهمة تتعلق بالمواد المخدرة، مضيفًا "لقد دمروا حياتي، وأنطفأت الشرارة المضيئة في داخلي، وفقدت ثقتي، ومات جزء مني، في هذا اليوم، أنا محظوظ جدا لكوني على قيد الحياة حاليًا".

وعمل ألفورد بعد خروجه من السجن، كعامل وسائق سيارة أجرة، لكنه أوضح أنه كان عاطلًا عن العمل في السنوات الثلاث الماضية، ويعيش حاليا في شقة صغيرة في لندن، وتابع ألفورد محاكمة محمود عن كثب، ويعتقد الأن أن لديه فرصة قوية لإلغاء إدانته على أساس التلاعب بالأدلة من قبل الصحافي مراسل "أخبار العالم".

ويعتقد ألفورد أن قضيته تتشابه مع قضية "توليسا" التي استهدفها محمود عام 2013، وقدم الصحافي نفسه كمنتج فيلم، وناقش معها دورًا مع الممثل ليوناردو ديكابريو، إلا أنه تم اتهام المغنية بمتباعتها لمصدر لتوريد نصف أوقية من الكوكايين، وانتهى الأمر بإدانتها، إلا أن القضية انهارت بعد أن غيّر آلان سميث، سائق محمود، أقواله، موضحًا عدم موافقة المطربة على المخدرات.

وظهر محمود مذنبًا، الأربعاء، بسبب التلاعب في الأدلة ويواجه عقوبة السجن، وتتشابه قضية ألفورد، وتمت دعوته من قبّل محمد كارين، في فندق سافوري في لندن، وعرض عليه فرصة للعمل بجانب روبرت دي نيرو، وبعدها تم إقناع ألفورد للحصول على الكوكايين والقنب، من أجل محمود، وانتهى به الحال في السجن، وأضاف ألفورد "لقد كان فخًا وقلت ذلك في القضية، لكن القاضي لم يستمع لي، ربما يستمع الأن، محمود يتلاعب بالأدلة التي تدور حول حياة الناس، لقد كنت خائفًا وحصلوا على ما يريدون، كانت محنة ووقعت في شباكهم وخداعهم، ولم يدعوني أفلت من أيديهم".

وتم سجن ألفورد لمدة 9 أشهر، ولكن بعد إطلاق سراحه لم يرغب أحد من عائلته أو أصدقائه في معرفته، وأضاف ألفورد "لولاهم لما استطاع تخطي هذه المحنة"، وتعدّ قضية ألفورد واحدة من 6 تحقيقات لمحمود، تقوم لجنة مراجعة القضايا الجنائية بمراجعتها، ويعني فوز ألفورد باستئناف فرصته في تبرئة اسمه، ما يمكن أن يحيي مهنته كممثل، وأوضح ألفورد أنه سيشن إجراءات تشهير ضد محمود ومؤسسة "أخبار العالم" في بريطانيا التي يعمل لديها، ولم تستجب المؤسسة للتعليق.

وأخبرت سكوتلاند يارد أن نزاهة وسلامة محمود موضع شك من قبّل وكلاء العمليات السرية الخاصة بهم، الذين تسللوا إلى وكالة المباحث الخاصة المستخدمة من قبل مراسل صحيفة شعبية، منذ عقد ونصف تقريبًا، إلا أن استخدام أدلة محمود استمر من قبّل الشرطة في المحاكمات حتى 2014، وفي أواخر التسعينات شعر محققو الشرطة لمكافحة الفساد بالقلق، إزاء وكالات المباحث الخاصة Southern Investigations، وتم وضع عميل سري في الشركة، وتم استخدامها بواسطة صحافيين من أخبار العالم بما في ذلك محمود، وأعلن العميل السري ديريك هاسلام للشرطة فيما بعد، عام 2000، أن محمود كان يعمل على قصص اثنين من المشتبه بهم المرتبطين بقضية قتل تتعلق بفساد الشرطة، ما أثار القلق بشأن محمود، فيما زعم محمود أن أدلة تحقيقاته ساعدت الشرطة في تأمين إدانة أكثر من 100 مجرم، لأكثر من 25 عامًا، وعمل الصحافي الحائز على جائزة مع الشرطة، وسط مخاوف من أساليبه ومدى جدارته بالثقة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود ممثل تلفزيوني يثأر من الصحافي الاستقصائي مازهر محمود



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates