حركتا فتح وحماس يتصارعان في قطاع غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات
آخر تحديث 19:45:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لأنها تصل الى أكبر عدد من الناس بثمن بخس وكل طرف يريد إظهار تقدمه التكنولوجي

حركتا فتح وحماس يتصارعان في قطاع غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حركتا فتح وحماس يتصارعان في قطاع غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات

قطاع غزة
غزة - كمال اليازجي

تخوض حركتا "حماس" و"فتح" أقوى الحركات السياسية الفلسطينية في غزة، حربًا عبر وسائل التواصل الاجتماعية من خلال "الفيديو والهاشتاج" قبل الانتخابات البلدية في الأراضي الفلسطينية والمقررة في أكتوبر/ تشرين الأول. وشهد الاستخدام الواسع لوسائل الاعلام الاجتماعية لأول مرة في الانتخابات الفلسطينية دخول كلا الجانبين في صراع بشأن الأوضاع في قطاع غزة والذي تحكمه "حماس" منذ عام 2007. وعاش القطاع ثلاثة صراعات مدمرة مع إسرائيل في السنوات الثماني الماضية، واندلعت معركة من الكلمات والصور عبر سلسلة من أشرطة الفيديو على "يوتيوب" والذي يمثل بقعة "حماس" للانتخابات البلدية في غزة وهي واحدة من المدن الفلسطينية الثلاث الأكثر أهمية وكثافة سكانية. وتؤكد الرسالة بعد سنوات على تفاؤل الاحتلال الإسرائيلي والحصار والمقاومة مع انتشار اثنين من العبارات كـ"هاشتاج" عبر "تويتر" و"فيسبوك" وهما (شكرا حماس) و (غزة أجمل).

واستمرت المعركة على الأنترنت مع شن نحو 50 ضربة ضد أهداف في قطاع غزة يومي الأحد والأثنين الماضيين. وكانت الهجمات التي شنتها الطائرات والدبابات الإسرائيلية ردا على الصواريخ التي تبنت مسؤوليتها جماعة جهادية ضربت مجمع "سيدروت" الإسرائيلي، وضمت فيديوهات حماس بعض الطلقات دون طيار وموسيقى البوب فضلا عن إنتاجها بأسلوب منمق ما يصور غزة على عكس الواقع الطاحن ممثلا في ارتفاع معدلات البطالة وانقطاع التيار الكهربائي المتكرر والمباني التي دمرتها الحرب، وتنوعت المشاهد في الفيديو ما بين الكورنيش بجانب البحر ومباني المكاتب ومنتزه افتتحته حماس، فضلا عن الجامعات المضاءة وعمال البلدية الذين يجدون في العمل والمنقذين على الشواطئ. وردا على ذلك قامت حركة فتح والتي تمثل حزب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يحكم الضفة الغربية بإعادة تحرير الفيديوهات لإظهار ما تعتقد أنه الواقع على مدى ما يقرب من 10 سنوات من حكم حماس، وأوضح الحزب أنه سيعيد بناء غزة المقصوفة.

وفي الفيديوهات الخاصة بحركة فتح باستخدام هشتاج "شكرا حماس" للسخرية ظهرت القنابل الإسرائيلية وهي تنفجر أعلى أسطح المنازل، وظهرت الأحياء المتضررة بشكل كبير في الصراع الأخير عام 2014 مثل حي الشجاعية كجزء رمادي بفعل الأنقاض، وشوهدت شرطة حماس تضرب النساء في الشارع أو تحارب السلفيين في مسجد رفح، والأسوأ من ذلك إدراج لقطات للأطفال الفلسطينيين القتلى في النزاعات الأخيرة، ولم تكن الفيديوهات المتنافسة هي التي تحاول جذب الانتباه فقط ولكن الهاشتاج الذي يعكس رسائل من كل جانب للأخر، حيث عبرت حماس بهاشتاج (مستعدون للحكم) بينما ردت فتح قائلة "قادرون على الحكم"، وأصبحت الهاشتاج موضع سخرية ونكات بين معارضي حماس، في حين تم نشر فيديو حماس الذي تم تفنيده لقطة لقطة على الفيسبوك بشكل واسع.

ومن بين الأمور الأخرى المزعومة أن العديد من الإنجازات التي أقامتها حماس تمت عندما كانت فتح في السلطة أو كانت مدفوعة بواسطة الأموال الأجنبية  من قطر وتركيا أو مستثمرين في من القطاع الخاص مثل الطريق بين شمال وجنوب قطاع غزة، ويشير زخم الحملات من كلا الجانبين إلى أنه مع وجود 90 ألف شاب مؤهلين للتصويت للمرة الأولى أصبحت الأساليب الانتخابية القديمة غير كافية لجذب الانتباه في غزة التي تتعرض للقصف حيث تعد كل من فتح وحماس غير مصدر ثقة من قبل قسم كبير من السكان يقدر بنو 1.8 مليون شخص، والمؤكد أن المعركة تبدو مكثفة حيث درب كل جانب نشطاء وسائل الاعلام الاجتماعية للمحاربة من زاويتهم في المعركة.

وأوضح خالد صافي مستشار وسائل الاعلام  الداعم لحماس أنه نصح نشطاء كل من فتح وحماس، مضيفا " يدرك المسؤولون أن هذه أول انتخابات فلسطينية تتقاتل عبر وسائل الاعلام الاجتماعية، ووفقا لبعض الإحصائيات فهناك نحو 1.7 مليون فلسطيني على الفيسبوك من عام 2015 مع استخدام العديد من الشباب وسائل الاعلام الاجتماعية كمصدر أول للحصول على الأخبار والمعرفة".

ويقول الصافي أن شراسة الحملات الاعلامية الاجتماعية المتنافسة تعكس الاستقطاب في المجتمع الفلسطيني والانقسام والذي توقع أن يتفاقم بشكل أكبر، وتابع الصافي " يمتلئ المجتمع الفلسطيني بالأيديولوجيات الاستقطابية وعلى عكس انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني في عام 2006 عندما حاولت الأطراف إقناع الخصوم والمحايدين بالتصويت لصالحهم، إلا أن هذه الانتخابات ترتبط بإقناع القاعدة الأساسية الخاصة بهم للتصويت، وهناك عدم ثقة داخل الأحزاب نفسها سواء كانت فتح أو حماس، فالأمر يتعلق بإقناع الناخبين بالتصويت لهم مرة أخرى، وفي ظل مستوى البؤس الذي نعيشه أشعر أن وسائل الاعلام الاجتماعية هي الحل السحري، حيث تصل الى عدد أكبر من الناس بثمن بخس وكل طرف يريد أن يظهر أنه أكثر هوسا بالتكنولوجيا".

ويعتقد الصافي أن حملة حماس بدورها الإيجابي تدفع حركة فتح للرد، ولا ما يمكن أن يقبل الجدل أن أنصار حماس قبل البداية الرسمية للحملة الانتخابية كانوا في مقدمة المنحنى وجذابين أيضا، ويضيف صافي " استخدمت حماس تقنيات جديدة في كل وقت بينما تعتمد فتح على أفكارها القديمة ومناشدتها بشرعيتها وبالتالي تحاول حماس طوال الوقت إثبات نفسها"، وقوبلت حملتي (شكرا حماس) و (غزة أجمل) بالتشكيك والسخرية من قبل شخصيات بارزة موالية لحركة فتح في قطاع غزة بما في ذلك سفيان أبو زايدة الذي زعم أن بعض الشخصيات التي تحدث إليها في حركة حماس تشعر بالحرج من أشرطة الفيديو، وأضاف سفيان " الناس يتبادلون النكات حول الموضوع، التقيت اليوم بأحد قادة حماس وأخبرني أن هناك الكثير من الانتقادات للفيديو داخل حماس وأنه سيختفي بالتدريج، إنه يضر حماس التي تصور غزة تحت الحصار والمعاناة، لكنها الأن تصور غزة على أنها جنة من صنع حماس ".

وهناك قدر كبير من الشكوك في كل من فتح وحماس في ظل محاولاتهم لإقناع جيل جديد من الناخبين الفلسطينيين في غزة، وتستطيع المدونة فرح بكر (18 عاما)  والتي حظيت بمتابعة قوية خلال صراع 2014 التصويت إذا جرت الانتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول، لكنها أوضحت أنها لن تصوت لأي من الطرفين. وأضافت فرح " أرى أن معظم الفلسطينيين في غزة ضد فتح وحماس، وعندما رأيت الفيديو دهشت، وبعد ما عشت من خلال الحروب أعتقد أن كل مقاطع الفيديو تلك كاذبة، نحن نعيش في غزة ونعرف ما يحدث".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركتا فتح وحماس يتصارعان في قطاع غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات حركتا فتح وحماس يتصارعان في قطاع غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات



بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة بلقيس عادت من جديد للتفاعل مع جمهورها واستعراض إطلالة جديدة لها عبر انستجرام، لتوثق أحدث ظهور لها بفستانها الأسود الجديد الذي نال تفاعل قطاع كبير من جمهورها، كما أنها عادت للظهور بأزياء من علامة فيرساتشي الشهيرة التي سبق وقد تألقت بها أكثر من مرة في الماضي. تفاصيل أحدث إطلالة للنجمة بلقيس النجمة بلقيس اختارت في احدث ظهور لها، ارتداء فستان أسود أنيق من علامة فيرساتشي الشهيرة، وتعتبر بلقيس من عاشقات اللون الأسود وسبق وظهرت به في العديد من إطلالاتها الجذابة، وهذه المرة اختارت فستان أنيق نال إعجاب محبيها بمجرد نشر صوره عبر حسابها على انستجرام. بلقيس استعرضت أناقتها بفستان أنيق باللون الأسود انسدل طويلًا ومجسمًا مع صيحة الكب التي زادت من أناقته، والتي جاءت بتصميم مستقيم، كما تزينت منطقة الصدر بحزام رفيع يتوسطه اكسسوار...المزيد

GMT 23:55 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا
 صوت الإمارات - مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 09:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

حاكم أم القيوين يفتتح مركز الإمارات الذكي للهجن

GMT 13:50 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

منى زكي تُعلن عن سعادتها بالعمل مِن جديد مع ميرفت أمين

GMT 14:57 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فهود وضباع تتناوب على افتراس ظبية حيّة في جنوب أفريقيا

GMT 18:31 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" يحيي الذكرى الـ87 لميلاد الفنانة هند رستم

GMT 07:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"هكذا تكلم الذئب" مجموعة قصصية لـ مصطفى الشيمى

GMT 03:49 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الكرواتي زوران ماميتش يُعرب عن غضبه لأداء لاعبيه

GMT 04:29 2015 السبت ,27 حزيران / يونيو

افتتاح مهرجان "بساط الريح" السادس عشر في جدة

GMT 09:33 2013 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

فيلم عن ويكيليكس يفتتح مهرجان تورنتو في سبتمبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates