التربية تعتزم السماح لمراكز المعاقين الخاصة بتقديم خدمات للطلاب
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قائمة موحدة لتقييم الطلاب للقضاء على ظاهرة تباين التقارير

"التربية" تعتزم السماح لمراكز المعاقين الخاصة بتقديم خدمات للطلاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "التربية" تعتزم السماح لمراكز المعاقين الخاصة بتقديم خدمات للطلاب

وزارة التربية والتعليم
أبوظبي – صوت الإمارات

 كشفت مديرة إدارة التربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم، نورا المري، عن عزم الوزارة، من خلال إدارة التربية الخاصة، على إطلاق مبادرتين لذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين وصعوبات التعلم، تتضمن الأولى إعداد قائمة موحدة لتقييم الطلاب، للقضاء على ظاهرة تباين التقارير، وتختص الثانية بفتح المجال أمام المراكز الخاصة للمعاقين للاستعانة بها في تقديم خدمات للطلاب تحت إشراف الوزارة.

وجاء ذلك خلال فعاليات "المؤتمر الدولي حول التعليم الجامع" الذي بدأ الأربعاء، ويختتم أعماله الجمعة، وتنظمه جامعة أبوظبي، وأكد مشاركون في المؤتمر أهمية الخروج عن إطار التطبيق التقليدي لمفهوم الدمج والتعليم الشمولي، وتطويع تلك النماذج بشكل يتناسب مع المجتمع والثقافة العربية، وفق احتياجات الطلبة وذويهم، وغيرها من العوامل التي تؤثر في مدى نجاح منظومة التعليم الشمولي، مشددين على أن الدمج له أشكال وأنظمة مختلفة، وعلى الباحثين والعلماء والمتخصصين واجب البحث والدراسة، وإيجاد أفضل تلك الأنظمة لتطبيقها بشكل يتوافق مع تشريعات وسياسات التعليم في الدولة والمنطقة.

وأكد وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، بمناسبة انعقاد المؤتمر، أن المؤتمر من أهم الأدوات التي يمكن من خلالها تنسيق الجهود وتبادل الآراء والخبرات لصياغة وثيقة وطنية تتضمن أفضل وأنجح الأساليب التي من شأنها تحقيق رؤية الإماراتيين في هذا المجال، والتي تؤكد حرص القيادة والشعب على الإحاطة بكل متطلبات تحقيق التنمية المستدامة، وهي السباقة دومًا في تحقيق الإنجازات المتعلقة بهذا الصدد، خصوصًا في مجال التعليم، وبما يتوافق مع اتفاقية حقوق ذوي الإعاقة، الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة، والتي تؤكد على ضرورة التصدي لما يعانيه الأشخاص ذوو الإعاقة من ضعف وإقصاء، خصوصًا في مجال حق الحصول على التعليم.

وأشار إلى أن البداية كانت ضرورة دمجهم في مدارس التعليم النظامية، وتنسيق السياسات من كل الأطراف ذات العلاقة، لضمان الحصول على مخرجات تربوية سليمة، وبما يحقق لهذه الفئة التي تعد جزءًا لا يتجزأ من الشعب الإماراتي الأمن الاجتماعي والاقتصادي، وحياة كريمة، ورفاهًا وسعادة في ظل وطنهم الإمارات.

وأكد رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي، علي سعيد بن حرمل الظاهري، أن المؤتمر يعكس اهتمام القيادة بمنظومة التعليم وآليات عمل المدارس، وكيفية إدارة الفصول الدراسية، وإعداد وتنفيذ البرامج والأنشطة الشمولية، حتى يتسنى لجميع الطلبة المشاركة في التحصيل العلمي في وقت واحد من دون تعريض أي فئة منهم، مهما اختلفت احتياجاتها، للإقصاء أو التهميش، وتعزيز قدرات وأدوات التدريس، ليتمكن المتخصصون والأساتذة من تطوير أنفسهم، والتأقلم والتكيف مع أسلوب تعلم منفتح، لضمان جودة المخرجات التعليمية.

وأفادت الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، أمل العفيفي، بأن الجائزة تطرح في دورتها الحالية 11 مجالًا تربويًا وتعليميًا، من بينها مجال ذوي الإعاقة الذي يستهدف كل فرد قدم الرعاية والمساندة والدعم للأشخاص من ذوي الإعاقة، لتنمية قدراتهم إلى أفضل مستوى ممكن، ضمن إمكاناتهم الخاصة بهم، ليصبحوا أفرادًا فاعلين في المجتمع، كما يستهدف هذا المجال تكريم المؤسسات التي تقدم رعاية متميزة لذوي الإعاقة.

وذكرت منسق تربوي ومنسق البرامج في وزارة تنمية المجتمع، نفلى سميط، إنه سيتم افتتاح أول مركز لخدمة ذوي التوحد على مستوى الدولة في إمارة أم القيوين، وجارٍ العمل على تأهيل طاقم العمل وتجهيزه وتدريبه، كما أنه سيكون بمثابة مركز تدريب للعاملين في التوحد

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية تعتزم السماح لمراكز المعاقين الخاصة بتقديم خدمات للطلاب التربية تعتزم السماح لمراكز المعاقين الخاصة بتقديم خدمات للطلاب



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates