الطلاب البريطانيون يخوضون تحدي السفر للهروب من الجامعات
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إجراء البحوث الخاصة بالرحلة يعد أمرًا مهمًا لنجاح التجربة

الطلاب البريطانيون يخوضون "تحدي السفر" للهروب من الجامعات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطلاب البريطانيون يخوضون "تحدي السفر" للهروب من الجامعات

طلاب الجامعات يشاركون كل عام في تحدي الهروب للسفر لمدة 36 ساعة
لندن - كاتيا حداد

يخوض طلاب الجامعات كل عام تحديًّا قاسيًّا يسمى "تحدي الهروب"، في إطار الأعمال الخيرية للهروب من نمط الحياة الجامعية، فيعطى الطالب 36 ساعة للسفر إلى أقصى حد يستطيعه بعيدًا عن الجامعة من دون إنفاق الكثير من المال، ويستطيع مع قليل من التفكير والحظ الاستفادة القصوى من تلك الساعات والرعاية التي يحظى بها الناجح في التحدي.

ويشير الطلاب المشاركون، والذين نجحوا في أداء المهمة، إلى أن البدء بالإعداد كان عاملاً في نجاحهم، فالساعات الـ36 كافية؛ لأن يزور فيها الإنسان الحي التجاري في سنغافورة أو يزور الشاطئ الأسترالي، لذلك يجب عليهم أن يحزموا مجموعة مختلفة من الملابس ولو انتهى بهم المطاف في مكان ما في أوروبا فالأرجح أن المعطف سيكون مناسبًا، وإذا توجب عليهم أن ينقسموا إلى فرق فالأفضل أن تكون هذه الفرق صغيرة لأن الأسهل لشخصين أن يجدوا توصيلات مجانية مقارنة بالمجموعات الكبيرة، والأهم من ذلك ألا ينسى الشخص جواز سفره.

ويعتبر إجراء البحوث الخاصة أمرًا مهمًا فالتخطيط أمر جيد، وبالتالي يجب أن يعرف المشاركون عن الجمعية الخيرية التي سيختارها وما عملها ولماذا تقوم بتحدي الهروب، فالأشخاص سينبهرون إذا عرف الطلاب ماذا يفعلون، وعلى هؤلاء أن يبقوا معهم أيّة أوراق رسمية متعلقة بالرحلة حال احتاج حجة مقنعة، ويمكن للمشاركون أن يختاروا ملابس الرحلة بشكل جيد، لاسيما تلك المتنوعة والمريحة التي ستناسب رحلة على الطريق السريع لمدة 18 ساعة، واصطحب طالب الفلسفة في جامعة لندن جيريمي وونغ، والذي سجل لبرنامج الهروب العام 2013 ألواح لكتابة رسائل مختلفة ففكرة الهروب تنطوي على الداعية الذاتية.

ويصبح العنصر الرئيسي لمعظم الطلاب في تلك الرحلات هو ركوب السيارة لمدة 36 ساعة، ولكن يجب عليهم أن يحافظوا على معايير الأمان فمهما احتاجوا إلى وسيلة للوصول إلى وجهتهم فالأفضل أن يثقوا بحدسهم، ففي العام 2013 قامت أوليفيا ويلكنسون مع فريق من جامعة أكسفورد بالسفر على طول الطريق بالسيارة إلى أدنبرة وعادوا في الوقت المحدد، وتنصح الناس بأن يفهموا الطريق جيدًا ويعرفوا أماكن محطات البنزين، والتعامل مع الناس بحذر، وعدم التعاطي مع الجميع، وعليهم أيضًا أن يستعدوا للقليل من الحديث مع الأشخاص الذين يقومون بإيصالهم، والذي يصبح متعبًا على حد وصف ويلكنسون بعد ساعات من السفر.

وينظر طلاب آخرون إلى الطيران باعتباره مفتاح النجاح، فاستطاع معظم  الفائزين في هذه التحديات أن يفوزوا نظرًا إلى استخدامهم الطائرة، ففي العام 2010 أرسل فريق من جامعة دورهام رسالة إلى الملياردير ريشارد برانسون لمساعدتهم، وجاءهم الرد يقول "يريد ريتشارد أن يعرف إذا كانت سيدني بعيدة بما فيه الكفاية"، وبالتالي استعانوا بشخص آخر كي ينجحوا في رحلتهم.

وتعتبر الرحلات المجانية، حيث هناك الكثير من المقاعد الخالية على الرحلات الجوية التي على وشك الإقلاع، خيارًا مناسبًا للطلاب في بعض الأحيان، فالحظ يلعب دورًا ففي العام 2014 استطاع طالب الفلسفة وعلم الاجتماع في جامعة ليدز هاريت ترايلنغ مراسلة مطار برادفورد، فقدم له المطار رحلة مجانية إلى كوبنهاغن، ويعطي هاريت نصيحة بأن مراسلة المطارات ستنجح بنسبة كبيرة، وتقدم بعد الجامعات برامج وخطط وخرائط خاصة لهذه التجربة؛ للحفاظ على سلامة الطلاب وللمساهمة ولو بقليل في العمل الخيري، وللحفاظ على السلامة ينصح المشاركون بمشاركة كل أحداث الرحلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويتوجب على الجميع الحفاظ على مزاج جيد طوال الرحلة وأن يبقوا إيجابيين لاسيما في البداية، ويمكن أن يكون الحماس للرحلة هو مفتاح النجاح ففي العام 2010 أرسل طالبان من جامعة كامبريدج رسالة إلى محرر صحيفة "الغارديان" وحصلا على رحلة جوية إلى سان دييغو، ويشير محرر السفر في الصحيفة جيما باوز "أقنعني الحماس في صوت إحدى المشاركين بأنهم يريدون الفوز في التحدي ولذلك استحق الأمر مساعدتهم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب البريطانيون يخوضون تحدي السفر للهروب من الجامعات الطلاب البريطانيون يخوضون تحدي السفر للهروب من الجامعات



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates