الغافري يسجّل اسم الإمارات على أقوى بصمة لكشف الجريمة
آخر تحديث 22:38:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نال تكريم سيف بن زايد لفوزه بجائزة "الأفكار الإبداعية"

الغافري يسجّل اسم الإمارات على أقوى بصمة لكشف الجريمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الغافري يسجّل اسم الإمارات على أقوى بصمة لكشف الجريمة

الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان
دبي – صوت الإمارات

أمضى المواطن، راشد حمدان الغافري، ثلاثة أعوام مبتعثًا في بريطانيا، للحصول على درجة الدكتوراه في علم الجينات الجنائية، وعاد حاملًا الشهادة، ومسجلًا براءة اختراع لبصمة وراثية، هي الأولى من نوعها في العالم، والأقوى من نوعها دوليًا وتفوق هذه البصمة نظيرتها التقليدية، وتساعد على التوصل إلى الجناة في العديد من القضايا الجنائية الصعبة، خصوصًا قضايا الاغتصاب والمفقودين، وفحص العينات المتحللة والضعيفة.

وتلقى الغافري الأربعاء الماضي، تكريمًا من الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لفوزه بالمركز الأول في فئة "الأفكار الإبداعية" بجائزة "المبتعث المتميّز".

وروى محطات من رحلته العلمية، التي بدأت عام 2005، حين ابتعث من قبل شرطة دبي للدراسة في أستراليا، التي أمضى في جامعاتها أربعة أعوام، وعاد إلى أرض الوطن حاملًا شهادة البكالوريوس في الأدلة الجنائية والكيمياء التحليلية.

وابتعث الغافري في عام 2009، بقرار من القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، في ذلك الوقت، إلى أستراليا، مجدّدًا، لدراسة العلوم الجنائية الجينية. وبعد عودته التحق بالعمل في شرطة دبي في مجال الأدلة الجنائية نحو عامين، ليبتعث بعدها إلى بريطانيا لنيل درجة الدكتوراه، بمكرمة من الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، عام 2011.

ويضيف الغافري، وهو حاليًا خبير دكتور في الأحياء الجنائية بشرطة دبي، أنه "استطاع أن ينال درجة الدكتوراه من جامعة سنترال لنكشاير في بريطانيا، خلال ثلاثة أعوام، في أقل من الوقت المعتاد لنيل الدكتوراه المقدر بأربع سنوات".

وخلال دراسته للدكتوراه، تمكّن من التوصل إلى ابتكار البصمة الجديدة، وهي "بصمة وراثية ذكرية، تكشف جرائم يرتكبها الرجال".

وأوضح الغافري أن "هذه البصمة تتيح التعرف إلى عينات الذكور في جرائم عدة، لعل أهمها جرائم الاغتصاب، حين تكون عينات المادة الوراثية للأنثى طاغية على عينات الذكور".

وتابع "أحيانًا تخفق البصمة التقليدية في فصل العينات وتحديد الجاني الذكر، وتأتي هذه البصمة لتفصل العينات، وتساعد على الكشف عن الجناة في العديد من القضايا المعقدة"، مشيرًا إلى أن "هذا الفصل يجعل قيمة البصمة كبيرة جدًا في قضايا الأدلة الجنائية المختلطة، ويساعد الخبراء الجنائيين في قضايا الاعتداء الجنسي، وقضايا المفقودين، كما يساعد في التعرف السريع على أصول العينات المجهولة الهوية، وتحديد موقعها الجغرافي، والكشف عن هوية ضحايا الكوارث".

وأضاف الغافري "تم تسجيل هذا الابتكار عالميًا، العام الماضي، بمكتب الملكية الفكرية في بريطانيا، وجرى تطبيقه في العديد من القضايا، وحقق نتائج ناجحة بنسبة تزيد على 99%"، مشيرًا إلى أن "هذا الابتكار الإماراتي أصبح مطلوبًا من قبل إدارات البحث الجنائي من دول عدة، للكشف عن جناة في قضايا كبرى".

ولفت إلى أن "القائد العام لشرطة دبي، اللواء خميس المزينة، أثنى على الابتكار، معتبرًا أنه سيسهم في حل كثير من الجرائم، وقدّم لي الدعم لأعرض هذا البحث في ثمانية مؤتمرات عالمية، كما تم نشر البحث في سبع أوراق علمية في جامعات كبرى".

ونال الدكتور الغافري تكريم التفوق العلمي من سموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لحصوله على درجة الدكتوراه، ونال تكريم أفضل ابتكار علمي من الشيخ حمدان بن مبارك، وزير التعليم العالي، الشهر الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغافري يسجّل اسم الإمارات على أقوى بصمة لكشف الجريمة الغافري يسجّل اسم الإمارات على أقوى بصمة لكشف الجريمة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates