جدل حول توعية الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا
آخر تحديث 08:17:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسؤول يهودي يقترح تدريس جرائم النازية للطلاب

جدل حول توعية الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جدل حول توعية الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا

الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا
بافاريا ـ عادل سلامه

اشتعل الجدل حول إمكانية تدريس محرقة اليهود من قبل النازية للطلاب المسلمين من الألمان، خلال الأسابيع الأخيرة بعد مناقشة في بافاريا بشأن مقترح قدمه رئيس المجلس المركزي ليهود ألمانيا جوزيف شوستر، يتم بموجبه السماح لجميع طلاب الصف الثامن أو التاسع بزيارة معسكر الاعتقال السابق أو المركز الذي تم افتتاحه حديثًا في ميونخ الذي يوثق جرائم النازية

وينبغي على التلاميذ المتفوقين ووالرياضيين منهم في بافاريا، تنفيذ مثل هذه الزيارات مع اقتراب الذكري الـ70 لتحرير معسكرات الموت أوشفيتز-بيركينا في بولندا، التي تتزامن أحداثها مع شهر كانون الثاني/يناير وزيادة أعداد الحوادث التي تشير إلى معاداة السامية.

ويخضع التعليم في ألمانيا لاختصاص الـ16 ولاية في البلاد، وبينما أيدت مجموعة صغيرة من المصوتين في المجلس التشريعي لبافاريا، اقتراح السيد شوستر، واجه مقاومة من الإتحاد المسيحي الاجتماعي المحافظ الذي يعد امتدادًا للحزب الحاكم في الولاية.

وأشار أحد النواب المحافظين كلاوس شتاينر إلى أن المدارس التي بها نسبة أعلى من الطلاب المهاجرين، وغالبًا ما يكونوا من الوافدين الجدد الذين جاءوا برفقة آبائهم ممن لجأوا إلى ألمانيا هربا من ويلات الحرب، كثير منهم من عائلات مسلمة، وقد تحتاج هؤلاء الأطفال وفقا لأقوال السيد شتاينر  "إلى المزيد من الوقت حتى يتمكنوا من التعرف على ماضينا".

واحتج النواب اليساريين على موقف السيد شتاينر، في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الألماني يواخيم غاوك أن ذكرى المحرقة هي مسألة تخص كل مواطن، في حين تحدثت نائبة حزب الخضر جيزيلا، عن هؤلاء ممن لا يعلمون الكثير عن المحرقة، بأنه يمكنهم قراءة شيء أو إنكاره أو تجاهله، ولكن أي منهم يذهب إلى هذه الأماكن لن يخرج وهو يقول بأن جميع ما قيل لهم غير صحيح.

ولفت وزير "التربية والتعليم" في ولاية بافاريا لودفيج سبينلي، إلى أنه "إذا كان من الممكن فإن على جميع طلاب الصف التاسع زيارة معسكر الاعتقال أو مركز توثيق الحرب لكي يشعر التلاميذ بأهوال النازية".

ولقي الاقتراح بتدريس الطلاب أهوال المحرقة قبولًا لدى الكثيرين من خارج ألمانيا، حيث ذكر أستاذ الدراسات الإسلامية في "مونستر" مهند خورشيد وهو فلسطيني من بيروت، أن تدريس المسلمين من الطلاب لجرائم النازية بحق اليهود هو امتداد لسياسات الشرق الأوسط، ولكنه أيضاً أشار إلى ضرورة التحدث عن الفلسطينيين وما يتعرضون له بحيث من غير العادل تناول التاريخ اليهودي دون الالتفات لما يجري بحق الفلسطينيين.

ويؤيد إيز أورال البالغ من العمر (27 عامًا) وهو تركي ألماني رائد في العلوم السياسية في جامعة "بامبرغ" تلك الزيارات إلى معسكرات الاعتقال أو المواقع التذكارية الأخرى لتوضيح مساوئ تلك الحقبة من التاريخ.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل حول توعية الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا جدل حول توعية الطلاب المسلمين بمحارق اليهود في ألمانيا



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates