دراسة تكشف أحد أهم أسباب التوتر النفسي التربوي والحلول المطروحة
آخر تحديث 18:29:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

من الضروري تطوير وتنفيذ برامج المساعدة النفسية المستهدفة

دراسة تكشف أحد أهم أسباب التوتر النفسي التربوي والحلول المطروحة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تكشف أحد أهم أسباب التوتر النفسي التربوي والحلول المطروحة

التوتر النفسي
موسكو- صوت الامارات

أثبت علماء في جامعة موسكو للطب النفسي والتربوي أن أحد أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب، الذي يهدد السلامة النفسية في الجامعات، هو المماطلة أو "التسويف"، ويقترحون بعض الحلول، حيث يعتقد الباحثون أن تطوير البرامج التي تزيد من الدافع للدراسة سيساعد على تجنب العواقب غير المرغوب فيها، بحسب مجلة "Behavioral Sciences".
وأجرى خبراء الجامعة الروسية دراسة تستند إلى بحث استقصائي للطلاب، اعتبروا خلاله "المماطلة (الرغبة في تأجيل تنفيذ الأمور المهمة إلى وقت آخر) كسبب لانتهاك السلامة النفسية للبيئة التعليمية".
ولاحظ مؤلفو العمل العلمي أنه "إذا كنت تأجل الأشياء باستمرار، فسيكون هناك شعور بعدم الراحة الداخلية والتجارب العاطفية السلبية المرتبطة بتوقع عواقب غير سارة"، ووفقا لنتائج الدراسة، وجد أن متوسط مؤشرات "التسويف" بلغت 46.7٪ لدى الطلاب. وهذه النسبة، تقوم في بعض الأحيان بتأجيل أمور هامة، لكن هذا لا يقلل من جودة النتائج التي يحققونها في الأنشطة المختلفة. بينما تعتبر معدلات "التسويف" العالية لدى 53.3٪ من الطلاب، الذين لا يقومون بالمهام المولكة إليهم بشكل نظامي، أو يؤدونها بشكل سيئ، مما يؤدي إلى عواقب سلبية.
 قالت آنا ليتفينوفا، أستاذة مشاركة ورئيس قسم بكلية علم النفس في جامعة موسكو التربوية: "من المهم ملاحظة أن الطلاب ذوي المستوى المتوسط من المماطلة لديهم دوافع للنشاط المهني والتعليمي والمعرفي الذي يحدد رغبتهم في اكتساب المعرفة المهنية والمهارات في المهنة التي تتقن الماجستير".
كما أشارت إلى أن الطلاب الذين لديهم مستوى متوسط من المماطلة غالبًا ما يظهرون حسن النية وقبول الآخرين في العلاقات الشخصية. وهذا يوفر لهم الأمان النفسي في البيئة التعليمية بالجامعة ويشجعهم على التطور الذاتي. في حين أن الطلاب الذين لديهم مستوى عال من التسويف قد يواجهون صعوبات في العلاقات الشخصية.
وفقًا لعلماء من جامعة موسكو التربوية الحكومية، من أجل ضمان السلامة النفسية في الجامعة، من الضروري تطوير وتنفيذ برامج المساعدة النفسية المستهدفة التي تهدف إلى تقليل مستوى التسويف بحيث يتوقف الطلاب عن تأجيل الأشياء المهمة.
حيث يعتقدون أن هذا سيساعد على "تجنب الانزعاج العاطفي، والتجارب الذاتية السلبية للطلاب وعدم الرضا العام عن أنشطتهم. وستكون النتيجة زيادة في الدافع للتطوير الذاتي، وظهور موارد للدراسة وإمكانية الأنشطة المهنية"، وفي المستقبل، يتم التخطيط لمعرفة كيف تؤثر المماطلة على السلامة النفسية في أنواع مختلفة من المنظمات التعليمية، وسيتم إجراء مقارنة بين الجامعات الإنسانية والتقنية والعسكرية.

قد يهمك ايضا 

تعرف على تاريخ التعليم الهندسي في مصر وتأسيس "كلية الهندسة"

أكاديميون عرب يكشفون عن مصير العام الدراسي في ظل جائحة "كورونا"

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف أحد أهم أسباب التوتر النفسي التربوي والحلول المطروحة دراسة تكشف أحد أهم أسباب التوتر النفسي التربوي والحلول المطروحة



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates