عملية التعليم مستمرة داخل مدرسة خان الأحمر على الرغم من التهديد بهدم المجتمع
آخر تحديث 12:09:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بُنيت بشكل مؤقت من أصل 2000 من إطارات السيارات المهملة والمغطاة بالطين

عملية التعليم مستمرة داخل مدرسة خان الأحمر على الرغم من التهديد بهدم المجتمع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عملية التعليم مستمرة داخل مدرسة خان الأحمر على الرغم من التهديد بهدم المجتمع

إستمرار التعليم في مدرسة خان الأحمر
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

تنتهي، صباح الاثنين، أخر مهلة لبقاء المجتمع في قرية خان الأحمر البدوية على بعد أميال قليلة خارج القدس، حيث تم تسليم آخر إنذار لمغادرة السكان يوم الأحد الماضي من قبل الحكومة الإسرائيلية والتي لطالما تعقبتهم منذ فترة طويلة من خلال المحاكم، وأُخبر القرويون بأن عليهم حتى 1 أكتوبر / تشرين الأول هدم منازلهم والمغادرة، في أعقاب رفض الاستئناف الأخير في المحكمة العليا في إسرائيل.

وتأسست قرية خان الأحمر لأول مرة في أوائل الخمسينات من قبل أفراد قبيلة شبه بدوية تقول الأمم المتحدة أنها نزحت من صحراء النقب، ولم يكن معترف بها من قبل إسرائيل كمنطقة سكنية بعد احتلالها للضفة الغربية خلال حرب 1967، ومنذ عام 2009، كان السكان يحاربون أوامر الهدم. ولطالما كانت قرية خان الأحمر، والتي تضم حوالي 180 شخصًا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، منذ فترة طويلة رمزًا لمحنة البدو، سواء في الأراضي المحتلة أو في إسرائيل، كما أصبحت القرية تجسيدًا لآفاق حل الدولتين، حيث قامت حكومات الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، بمناشدة إسرائيل مرة أخرى بعدم هدم القرية، محذرة من "احتمالات حل الدولتين ".

ومع اقتراب نهاية العملية القانونية، كان التركيز على مدرسة خان الأحمر - المعروفة باسم "مدرسة الإطارات" - التي تم بناؤها كمبنى مؤقت من أصل 2000 من إطارات السيارات المهملة والمغطاة بالطين، ولكن حتى مع تصاعد التهديدات بهدم المجتمع، استمرت عملية التعلم داخل المجتمع المهمش للغاية، حتى فيما قد يكون آخر يوم في المدرسة.

وقام المصور الصحافي كويكي كيرزينبوم، الذي كان يقدم تقاريره عن الوضع في قرية خان الأحمر لمدة عقد، بزيارة المدرسة مرات عدّة، وسط التهديد الأخير للقرية ومدرستها، ويقول "إن الأطفال على وعي شديد بالوضع". وقال بعضهم: "إنهم سيدمرون المدرسة وأن الجيش سيأتي"، وهناك الكثير من النشطاء يزورون المدرسة، بما في ذلك النشطاء الأجانب، وهم يجلسون في ملعب المدرسة، حيث كانوا يلعبون كرة القدم."

وأضاف "ولكن بمجرد دخولهم المدرسة كان الأمر يبدو طبيعيًا جدًا، فبمجرد بدء الحصص، كان الأمر يبدو وكأن شيئا لم يحدث، فبعد تغطية هذه المنطقة لمدة 10 سنوات، نشعر أن هناك دائما ضغوط وأن المحكمة يمكن أن تصدر وقفة أخرى، وأشعر أنها قد نكون بالقرب من النهاية"، و"لكن في المدرسة، الشعور هو نعم قد يحدث ذلك، لكن هذا لن يحدث اليوم لذا سنواصل الدراسة، فنحن لن نتوقف

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملية التعليم مستمرة داخل مدرسة خان الأحمر على الرغم من التهديد بهدم المجتمع عملية التعليم مستمرة داخل مدرسة خان الأحمر على الرغم من التهديد بهدم المجتمع



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates