طلاب الريف في إندونيسيا الأكثر تضررًا من التعليم عن بعد
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يتسلّقون الأشجار العالية للحصول على الانترنت

طلاب الريف في إندونيسيا الأكثر تضررًا من "التعليم عن بعد"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طلاب الريف في إندونيسيا الأكثر تضررًا من "التعليم عن بعد"

طالبات يجلسن على الطريق لاستكمال فروضهن المدرسية
جاكرتا - صوت الامارات

في أيام الدراسة العادية، تقفز الطالبات الثلاث المراهقات على متن الدراجة النارية التي تقلهن وينطلقن مسرعات إلى قاعة الدراسة الخاصة بهن: وهي عبارة عن موضع على طول طريق ضيق يقع إلى خارج قرية «كينالان» في وسط إندونيسيا، تلك التي يمكنهن فيها الحصول على إشارة ثابتة لخدمة الإنترنت على هواتفهن المحمولة.

بعد ذلك، تجلس الفتيات على رأس الطريق لاستكمال فروضهن المدرسية باستخدام الهواتف الذكية، رفقة جهاز حاسوب محمول واحد فقط في حين تتحرك السيارات والدراجات البخارية عليهم ذهاباً وجيئة. وكانت الطالبات الثلاث - وهن شقيقتان مع عمتهم التي تبلغ من العمر 15 عاماً فقط - يواصلن الدراسة بهذه الطريقة التي لا تخلو من صعوبات كثيرة في جزيرة جاوة الإندونيسية منذ شهر مارس (آذار) من العام الحالي، وذلك عندما اتخذت الحكومة في إندونيسيا قرارها بإغلاق المدارس والجامعات في عموم البلاد في محاولة منها لاحتواء تفشي وباء كورونا المستجد. تقول إحدى الفتيات الثلاث - وهي فتاة صغيرة لا يتجاوز عمرها 13 عاماً، وتدعى سيتي سالمة بوتري سلسبيلا: «عندما أبلغتنا إدارة المدرسة بمواصلة الدراسة من المنزل شعرت بحيرة كبيرة لأنه لا يوجد لدينا إشارة للإنترنت في منزلنا».

تحولت مصاعب ومعاناة هؤلاء الطالبات – ومن أمثالهن الكثير - إلى رمز عام على الصعوبات الجمة التي تواجه الملايين من أطفال المدارس في كافة أنحاء الأرخبيل الإندونيسي مترامي الأطراف. ولقد أمر المسؤولون بإغلاق المدارس ثم انتقلوا إلى أسلوب التعليم والدراسة عن بُعد، رغم أن خدمات الإنترنت والهواتف المحمولة محدودة للغاية مع افتقار العديد من الطلاب إلى الهواتف الذكية، فضلاً عن الحواسيب المحمولة غالية الثمن. وإلى الشمال من جزيرة سومطرة، يحاول بعض الطلاب تسلق الأشجار العالية الواقعة على مسافة ميل واحد من قراهم الجبلية، ويستقرون أعلى الفروع والأغصان المرتفعة عن الأرض، على أمل منهم في الوصول إلى إشارة خلوية قوية بصورة تكفي لاستكمال فروضهم المدرسية.

يعاني أكثر من ثُلث الطلاب في إندونيسيا من مشاكل مستمرة تتمثل في قلة أو انعدام الوصول إلى خدمات شبكة الإنترنت، وذلك وفقاً لبيانات وزارة التعليم في البلاد. ويخشى خبراء التعليم في إندونيسيا من تخلف قطاع كبير من الطلاب عن مواكبة العملية التعليمية - لا سيما في المناطق النائية من البلاد - حيث ما تزال الدراسة من خلال الاعتماد على الإنترنت من التجارب والممارسات الجديدة للغاية على الكثير من الطلاب.

كانت الجهود الحكومية التي بذلتها إندونيسيا في مواجهة ومحاولة احتواء وباء كورونا المستجد قد أسفرت عن نتائج متباينة للغاية. اعتباراً من يوم السبت الماضي، أعلنت حكومة إندونيسيا عن 190.665 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس القاتل، وذلك مع 7940 حالة وفاة.

هذا، ومع بدء العام الدراسي الجديد في إندونيسيا بحلول يوليو (تموز) من العام الجاري، سمحت الحكومة للمدارس بإعادة افتتاح أبوابها ومواصلة العملية التعليمية في المناطق التي أعلنت الحكومة الإندونيسية خلوها من فيروس كورونا المستجد. غير أن عدد هذه المدارس لا يغطي إلا نسبة طفيفة من إجمالي عدد الطلاب في البلاد. واعتباراً من شهر أغسطس (آب) الماضي، يمكن لمجالس البلديات في المناطق ذات المخاطر الوبائية المنخفضة أن تتخذ قرارها ما إذا كانت سوف تسمح بمواصلة الدراسة من عدمه، غير أن القليل للغاية منها قد أقدم على اتخاذ هذا القرار. يبذل بعض المعلمين المتفانين جهوداً خاصة من حيث قطع المسافات الطويلة من السفر إلى المناطق النائية المحرومة من الخدمات العادية من أجل التعليم المباشر للطلاب في مجموعات صغيرة منهم داخل منازلهم. واعتباراً من شهر أبريل (نيسان) الماضي، بدأت شبكات التلفاز والإذاعة العامة في إندونيسيا في بث البرامج التعليمية لمختلف المستويات الدراسية لعدة ساعات معينة من اليوم في كل يوم.

غير أن أغلب الطلاب في البلاد يواصلون الدراسة عبر الإنترنت باستخدام الهواتف المحمولة، ويشترون في غالب الأمر باقات من الإنترنت التي توفر كميات ضئيلة للغاية من البيانات. وهناك بعض العائلات التي لا تملك سوى هاتف محمول واحد فقط يتقاسم العمل عليه مختلف أبناء العائلة، والذين يُضطرون إلى الانتظار في أغلب الأحيان حتى عودة الوالدين إلى المنزل حتى يتمكنوا من تنزيل فروضهم المدرسية باستخدام الهاتف. ويعد أسلوب التدريس عبر الإنترنت من الأمور الجديدة تماماً بالنسبة إلى العديد من المعلمين في إندونيسيا، لا سيما في المناطق الريفية والنائية. وغالباً ما يعاني الطلاب من الارتباك بسبب الدروس، ويمكن لأولياء الأمور - الذين ربما لم يستكملوا بأنفسهم مستوى التعليم الابتدائي لا غير - ألا يكونوا على استعداد لتوفير ميزة الدروس الخصوصية لأبنائهم في المنزل.

تقول إيتجي شوديديجا - وهي معلمة ومدربة للمعلمين في العاصمة جاكرتا: «ليس لدى أغلب الطلاب أي فكرة عما ينبغي القيام به، كما أن أولياء الأمور يعتقدون أن الأمر لا يعدو كونه عطلة مدرسية عادية. وما تزال لدينا الكثير من المناطق في البلاد من دون تغطية بشبكة الإنترنت. وفي بعض المناطق الأخرى هناك صعوبات كبيرة في مجرد الحصول على الكهرباء». يقول لوهور بيما - وهو كبير الباحثين لدى معهد «سميرو» لأبحاث السياسات العامة في إندونيسيا: «إن الصعوبات التي يعاني منها طلاب المناطق الريفية والنائية في التعلم اليوم سوف تساهم بصورة أكبر في تعزيز حالة عدم المساواة التي تعاني منها عموم البلاد في إندونيسيا وهي رابع أكبر دولة من حيث عدد السكان على العالم». وأضاف السيد لوهور بيما يقول: «حتى في غياب الوباء الراهن، ما تزال هناك فجوة كبيرة وآخذة في الاتساع بين المناطق النائية والمناطق الحضرية في البلاد. ويتلقى الطلاب القليل للغاية من التعليم في الأوقات العادية. وعندما حلت علينا جائحة الوباء الجديد، توقفت أنشطة التدريس والتعلم بالكلية».

يقول السيد سيتيانتو هانتورو - وهو مدير شركة «تيلكوم سيل» التقنية وهي أكبر شركة للاتصالات في إندونيسيا، والتي تواصل التعاون مع الحكومة في توصيل خدمات الإنترنت إلى المناطق البعيدة والنائية: هناك ما يقرب من 13 مليون مواطن يعيشون في 12.500 قرية نائية ولا يتمكنون من الوصول إلى خدمات الإنترنت.

وتعتبر قرية «كينالان» - حيث تواصل الطالبات الثلاث استذكار دروسهن على رأس الطريق - من المناطق النائية التي تعمل فيها شركة «تيلكوم سيل» للاتصالات على توفير خدمات شبكة الإنترنت، فضلاً عن قرية «باه باسونغ سانغ»، التي يتسلق فيها ما لا يقل عن 20 طالباً رؤوس الأشجار في كل يوم من أجل الدراسة. بيد أن هذه الجهود لن تُستكمل حتى حلول عام 2022 بحسب تصريحات السيد سيتيانتو هانتورو.

هذا، وتقع قرية «كينالان» ضمن منطقة جبلية نائية على مسافة نحو 15 ميلاً شمال غربي مدينة «يوجياكارتا». ويعمل أغلب سكانها في زراعة محاصيل الذرة والكسافا. تكرس الطالبات الثلاث الصغيرات - وهن الشقيقتان سيتي وتيارا نوفياني، إلى جانب عمتهم فيتري - أوقاتهن من أجل الدراسة بصورة غير اعتيادية. غير أن الدراسة في الهواء الطلق تشكل صعوبة خاصة بالنسبة إليهن، لا سيما مع هطول الأمطار. وفي أحد الأيام الأخيرة، انضمت الطالبة نوفياني إلى الصف الدراسي الخاص بها رغم الأمطار التي تتساقط من دون توقف هناك.

وهي تقول عن ذلك: «كنت أستخدم يداً واحدة للإمساك بهاتفي المحمول من أجل متابعة تطبيق (زووم) وباليد الأخرى كنت أحمل مظلتي للحماية من الأمطار. وكان المعلم وزملاء الدراسة يستطيعون مشاهدة السيارات والدراجات البخارية والمارة الذين كانوا جميعاً يقومون بتحيتي وتشجيعي». وبعد أن نالت قصة الطالبات الثلاث والصعوبات التي يعانين منها اهتمام وسائل الإعلام المحلية، تم تركيب خدمة الإنترنت الخلوية في المركز المجتمعي في قريتها. غير أن الإشارة كانت ضعيفة للغاية، فما كان منهن إلا أن رجعن أدراجهن إلى الموضع السابق للدراسة على رأس الطريق. ولم يكن التلميذ هيلاريوس سيتياوان (11 عاماً) من الصف السادس في قرية «كينالان» يملك هاتفاً محمولاً، ولذلك حاول والده المزارع القروي البسيط الحصول على قرض بقيمة 85 دولاراً حتى يتمكن من شراء هاتف جديد لولده. وكان الوالد يقف في موضع ما من مطبخ المنزل ويرفع الهاتف إلى أعلى بيديه حتى يتمكن من التقاط إشارة الإنترنت الضعيفة. وحتى يتمكن من تنزيل دروس ولده على الهاتف فإنه يتوقف عن العمل في الأرض ثم يستقل دراجته النارية وصولاً إلى القرية المجاورة حيث تكون إشارة الإنترنت هناك أفضل قليلاً.

تقول السيدة فينسينتيا براستيوي، معلمة التلميذ هيلاريوس: «يعاني التلاميذ مزيداً من التوتر بسبب هذه الأوضاع العصيبة. ويستشيط أولياء الأمور غضباً. ولا يتوقف الأبناء عن التذمر والإزعاج بسبب أن شرح المعلمين عن طريق الفيديو ليس واضحاً بالمرة».

وفي صبيحة أحد أيام الأسبوع الماضي، تلتقي المعلمة فينسينتيا براستيوي بأربعة من الطلاب رفقة التلميذ هيلاريوس في الفصل من أجل شرح الدروس بصورة مباشرة في المنزل. إنها تشعر بتعاطف كبير للغاية مع الصعوبات التي يعانون منها جميعاً. وهي تقول عن ذلك: «من الصعب طلب المساعدة من الحكومة الآن بسبب أن الجميع يواجهون أزمة الوباء الحالية، ولكن، ينبغي العمل قدر الإمكان على إصلاح مشاكل الاتصال بالإنترنت في هذه الأماكن».

وقـــــــد يهمك  أيـــــــــــــــضًأ :

انطلاق العام الدراسي في الإمارات تحت شعار سلامة الطلاب في المقدمة

إصابات "كورونا" تفتك بـ"أمريكا" والطلاب سر الارتفاع

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب الريف في إندونيسيا الأكثر تضررًا من التعليم عن بعد طلاب الريف في إندونيسيا الأكثر تضررًا من التعليم عن بعد



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates