استمرار الاحتجاجات الطلابية على إغلاق الجامعات السورية غير المرخصة
آخر تحديث 19:10:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لازالت اعتصامات إدلب تطالب "حكومة الإنقاذ" بإلغاء القرار

استمرار الاحتجاجات الطلابية على إغلاق الجامعات السورية غير المرخصة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استمرار الاحتجاجات الطلابية على إغلاق الجامعات السورية غير المرخصة

اعتصام مجموعة من طلاب كلية الطبّ بمدينة معرة النعمان
دمشق - صوت الإمارات

يستأنف مجموعة من طلاب كلية الطبّ بمدينة معرة النعمان في محافظة إدلب شمال غربي سورية، اعتصاماتهم واتظاهراتهم المناهضة للقرار الذي أصدره مجلس تربوي متعاون مع «هيئة تحرير الشام»، يقضي بإغلاق جميع الجامعات غير المرخصة منه.

وعلى غرار هذه الكلية التابعة لجامعة خاصة، تم إغلاق أكثر من 10 جامعات في المحافظة بناء على قرار صدر من مجلس التعليم العالي بهدف «تنظيم» القطاع الجامعي. وتولت تنفيذه وزارة الداخلية التابعة لـ«حكومة الإنقاذ»، التي تعدّ الواجهة المدنية لـ«هيئة تحرير الشام» («جبهة النصرة» سابقاً) التي تسيطر على كامل المحافظة.

ولم يعد بإمكان آلاف الطلاب في مدن عدة في إدلب متابعة تحصيلهم إلا في بضع جامعات تحظى بترخيص من هذا المجلس. ويشكو هؤلاء من عدم قدرتهم على تحمل أقساطها الباهظة.

خلال اعتصام للطلاب في معرة النعمان تعبيراً عن احتجاجهم، يقول الطالب في كلية الطبّ مضر درويش (28 عاماً) بأعلى صوته: «يضيع مستقبلنا بسبب قرارات مجحفة يتخذها عدد من الأشخاص بحق جامعتنا... ولن نسمح بذلك».

وشهدت محافظة إدلب، وهي الوحيدة الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية، اقتتالاً داخلياً انتهى في يناير (كانون الثاني) بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، أتاح لـ«هيئة تحرير الشام» بسط سيطرتها على كامل هذه المنطقة، مقابل انسحاب فصائل إسلامية ومعارضة منها.

اقرا ايضًا:طلاب اليمن في تركيا يعتصمون في مقر سفارة بلادهم

وخسرت القوات الحكومية صيف عام 2015 المحافظة، التي تؤوي نحو 3 ملايين نسمة؛ نصفهم نازحون من محافظات أخرى. وانتقلت إدارة المؤسسات التعليمية الموجودة فيها تباعاً إلى هيئات تعليمية تابعة للمعارضة السورية، كما تم استحداث جامعات بإدارات مدنية، خصوصاً في مناطق سيطرة الفصائل.

إلا إنه وبعد تفرّد «هيئة تحرير الشام» بالسيطرة على المحافظة، تبدّلت الأمور، وبات لزاماً على الجامعات أن تحظى بترخيص من مجلس التعليم العالي. وتشترك جامعات المحافظة كافة في كون الشهادات التي تمنحها غير معترف بها وتسمح لحاملها بإيجاد وظيفة في المنطقة فقط.

ويقول درويش بانفعال: «لن يقضي قرار إغلاق الجامعة على مستقبل طالب واحد؛ بل على مستقبل 1700 طالب» من زملائه في الكلية. ويضيف: «ندفع قسطاً لا يتجاوز 300 دولار أميركي، ولا يمكننا أن ندفع 1800 دولار في الجامعات» التي منحتها السلطات المحلية ترخيصاً.

ويوافقه الرأي الطالب في اختصاص التمريض محمد شحود (23 عاماً). ويقول: «الجامعات الخاضعة لقرارات حكومة الإنقاذ هي جامعات دولار، ولا تختلف شيئاً عن الشركات التجارية».

في معرة النعمان، بدت الكلية التابعة لـ«الجامعة الدولية للإنقاذ»، وهي جامعة خاصة، فارغة من طلابها وأساتذتها، وبواباتها مقفلة. ولا تزال آثار القصف واضحة على مبنى الكلية. وعُلقت المظاهرات في معرة النعمان بعد أسبوعين من بدء حركة الاحتجاج مطلع الشهر الماضي. وقرر الطلاب نقلها إلى مدينة إدلب، وتحديداً أمام مقر مجلس التعليم العالي.

إلا إن اعتصامهم الذي رفعوا خلاله لافتات وشعارات مناهضة لرئيس المجلس لم تستمرّ لوقت طويل؛ فقد وضعت «هيئة تحرير الشام» حواجز لمنع وصولهم إلى إدلب وهدّدت بتوقيف المحتجين إذا لم يكفّوا عن التظاهر، وفق ما روى طلاب لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتتعرض مدن عدة في الأسابيع الأخيرة لغارات وقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام وحلفائها. كما يشهد بعضها بين الحين والآخر تفجيرات واعتداءات انتحارية ينفذها مجهولون.

وحظيت 8 جامعات فقط في المحافظة بتراخيص رسمية، وفق ما يوضح رئيس مجلس التعليم العالي مجدي الحسني. ويشير إلى أن الهدف من هذه الخطوة «تأطير» عمل الجامعات في إدلب و«تحقيق جودة التعليم فيها» بعدما كانت «أكثر من 13 مؤسسة تعليمية تعمل من دون ضوابط أو رقابة». ويرى أن «تعدد المناهج واختلافها أمر صحي وأكاديمي، ولكن يجب أن تكون هذه المناهج معتمدة».

ويتواصل المجلس وفق الحسني، مع جامعات خارج سوريا، في تركيا وماليزيا وسواهما «لتأمين نوع من الاعتراف» بالشهادات التي تمنحها الجامعات المستوفية للشروط. ويؤكد الحسني «تفهم رد فعل الطلاب»، ويقول إنه «سيتمّ تشكيل لجنة خاصة لدراسة أوضاع الطلاب» المتضررين من القرار.

ورغم تراجع حركة الاحتجاج في الأيام الأخيرة، فإن عدداً من الطلاب والأساتذة ما زالوا يعبّرون عن غضبهم إزاء قرارات المجلس. وقرر طبيب في علم التشريح وأستاذ آخر في كلية الطبّ إعطاء دروس في الشارع، أمام مبنى الكلية المغلقة في معرة النعمان.

وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجلاً غزا الشيب شعره يرتدي قميص طبيب ويقف أمام مجموعة من الطلاب يجلسون على بعض الكراسي البلاستيكية. ووقف أحد الطلاب إلى جانب الأستاذ رافعاً لافتة كُتب عليها: «ندعو الكادر التدريسي للاستمرار معنا رغم كل الصعاب». وبدت خلف المدرس الذي اتخذ من الرصيف منصة له، بوابة الجامعة الخضراء مغلقة وعلى كثير من جدرانها آيات قرآنية.

 ولم تستمرّ هذه الدروس إلا يومين وعُلقت بسبب عمليات القصف.ويتوقع الطالب شحود أن يكون «إغلاق الجامعة سبباً لتخلي كثير من الطلاب عن الدراسة، فمنهم من سيلازم المنزل والبعض الآخر سيبحث عن فرص عمل».
أما مضر فيقول: «الجامعة انتشلتنا من الشارع (...) وإذا استمرّ الإغلاق، فسيفتح كل طالب مصلحة» ليتعيش منها. ويضيف: «سيعود كل طالب إلى الشارع ليعمل في محل فلافل مثلاً أو غيره».

قد يهمك أيضا : 

النقابات بقطاع التعليم المغربي تدخل في إضرابًا عامًا الخميس 

قطاع التعليم يسجل تحولًا إيجابيًا واسعًا في دول الخليج‎ العربي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الاحتجاجات الطلابية على إغلاق الجامعات السورية غير المرخصة استمرار الاحتجاجات الطلابية على إغلاق الجامعات السورية غير المرخصة



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 05:31 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

مدرب يوفنتوس يعرب عن غضبه من هدف الـ"63 ثانية"

GMT 05:56 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

زيدان يعلق على تألق الثنائي مبابي وهالاند

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 16:35 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طيور جبال الألب تحلق 200 يوم بلا توقف وتنام وهى طائرة

GMT 08:45 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تكشف عن شعارها المكتوب الجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates