أكاديمية سورية مجهولة تبيّن معاناتها جراء الحرب الدموية الدائرة في البلاد منذ سنوات
آخر تحديث 23:15:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أُجبر بعض العلماء على ترك على ترك مكاتبهم أو مختبراتهم للانضمام إلى المعركة

أكاديمية سورية مجهولة تبيّن معاناتها جراء الحرب الدموية الدائرة في البلاد منذ سنوات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أكاديمية سورية مجهولة تبيّن معاناتها جراء الحرب الدموية الدائرة في البلاد منذ سنوات

الحرب بعثرت الأحلام السورية
دمشق ـ نور خوام

كشفت أكاديمية سورية مجهولة عن معاناتها جراء الحرب الدائرة في البلاد لجريدة الغارديان في مقالة جاء فيها " ولدت ونشأت في سورية وأتتمت شهادة البكالوريوس في جامعة دمشق وتابعت مسيرتي للحصول على درجة الماجستير لاستكمال مسيرتي الأكاديمية عندما بدأت الانتفاضة، واعتقد الجميع أن الأمر سينتهي بعد بضعة أيام أو أسابيع إلا أن وتيرة الحياة تباطئت بشكل كبير وتعلقت أشياء كثيرة، وانتظرنا ولكن للأسف زادت الفوضى وتحولت الأيام إلى أشهر وسنوات وتأثرت حياة كل مواطن بطريقة أو بأخرى، وتم استهداف الأكاديميين في جميع أنحاء البلاد لسوء الحظ وذلك بسبب قيم التنوير والحرية التي تعد تهديدا أو للاعتقاد بأنه ذو قيمة عند الإتجار بهم للحصول على فدية، وأجبر بعض العلماء على ترك مكاتبهم أو مختبراتهم للانضمام إلى المعركة التي لم تكن لهم، وقُتل عدد كبير من الأكاديميين السوريين وتم تعذيبهم وخطفهم أو إجبارهم على مغادرة البلاد إنقاذا لحياتهم وعائلاتهم، وفرت أستاذتي المشرفة خارج البلاد دون إشعار مسبق بعد أن اختطف زوجها وهو أكاديمي محترم  في نفس الجامعة، حيث خشيت أن تكون المختطفة التالية".

وتابعت الأكاديمية " واختفى التمويل وأصبح هناك نقص في المرافق والمعدات البحثية وهناك ندرة في الموارد الأساسية مثل الكهرباء والوقود والمياة وانتقلت بعض الجامعات إلى مبان مؤقتة لا تتناسب مع التعليم ناهيك عن استضافة مرافق البحوث، وكان طموحي الدائم تحقيق التميز الأكاديميولكن عندما بدأت الحرب شعرت أن واجبني أن أتعلم المهارات التي يمكن استخدامها للمساعدة في إعادة بناء بلدي، ومع استمرار الحرب علمت أن أحلامي كانت على وشك الضياع، ظننت أنني سوف أضطر للانخراط في الجيش وشعرت باليأس وبدلا من إعادة بناء بلدي واجهت احتمال القتل من أجل قضية باطلة لم يكن لها علاقة بي، ثم سمعت عن منظمة كارا وهو مجلس للأكاديميين المعرضين للخطر، وهي جمعية تساعد الأكاديميين في مناطق النزاع لإيجاد ملاذ مؤقت حيث يمكنهم مواصلة عملهم الأكاديمي وتسليح أنفسهم بالمعرفة والخبرة التي يحتاجونها للعب دورا فعالا في بلادهم عندما تنتهي الأزمة، وعندما اقتربت من كارا في البداية اعتقدت أنهم لن يتمكنوا من مساعدتي في وقت قصير وتوقعت أن يكن لديهم معايير صارمة لن يمكنني الوفاء بها، وكانت فكرة استكمال الدكتوراة الممولة في إحدى جامعات بريطانيا حلم بعيد المنال بالنسبة لي".

وأردفت الأكاديمية " كارا أنقذت أحلامي من الموت، ومنحنى تفاهم المنظمة ورحمتها بي الأمل مرة أخرى، وكان  بمثابة الغوث أن أعلم أنه في خضم كل هذه الفوضي أن هناك منظمات تعترف بأهمية تمكين الأكاديميين في البلدان التي دمرتها الحرب، وعزم الفريق على مساعدتي في العثور على مكان أكاديمي يناسبني وحاولوا بلا كلل مطابقة اهتماماتي البحثية مع البرامج الممكنة والتواصل مع المشرفين المحتملين حتى تمكنوا من تأمين مكان لي في جامعة كينت حيث أكمل الأن للحصول على درجة الدكتوراة، وأنا ممتنة جدا لهذه الفرصة وسأصبح أكاديمية مرة أخرى كما كنت أحلم وهو ما يساعدني في شفاء بلدي المكسورة، وعلى الرغم من الحرب العاصفة يعود الأكاديميون السوريون الشباب إلى الوطن ولا يزالوا يعملون لتحقيق أهدافهم،وأحث الجامعات البريطانية والمؤسسات التعليمية على تبني واعتماد المزيد من الأكاديميين السوريين، وبمجرد إنهاء دراستهم يعودون إلى جامعاتهم مع خبرة بكفية عمل نظام التعليم العالي في بريطانيا حتى يتمكنوا من بناء نظام مماثل في سورية ، وعندما تنتهي الحرب سطلق نظام التعليم العالي العنان للإبداع البشري الدفين وتتألق البلاد مرة أخرى، المباني والمنشآت يمكن استبدالها وما لا يمكن استبداله هو العقول التي تشغل هذه المرافق".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديمية سورية مجهولة تبيّن معاناتها جراء الحرب الدموية الدائرة في البلاد منذ سنوات أكاديمية سورية مجهولة تبيّن معاناتها جراء الحرب الدموية الدائرة في البلاد منذ سنوات



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates