مُخبر علم الاجتماع يناقش ملّف التحرش الجنسي والنفسي ضد الطالبات في الجزائر
آخر تحديث 23:17:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يُفقدهنّ التوازن ويُدخلهنّ دوامة من الشك والخجل والميل إلى الاعتزال

مُخبر علم الاجتماع يناقش ملّف التحرش الجنسي والنفسي ضد الطالبات في الجزائر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مُخبر علم الاجتماع يناقش ملّف التحرش الجنسي والنفسي ضد الطالبات في الجزائر

التحرش الجنسي في الجزائر
الجزائر - سميرة عوام

أكدّ مخبر علم الاجتماع في جامعة باجي مختار أنّ ملف التحرش الجنسي والنفسي ضد الجامعيات في الجزائر، من أصعب الملفات التي نوقشت خلال العام الجاري، خصوصًا بعد بروز مظاهر جديدة للتحرش داخل المجتمع الجزائري. وحسب دراسة المخبر، فإن الأساليب اللّفظية في الجامعات تمثل 45 في المائة، وهي من الوسائل المُعتمدة في التحرش الجنسي بالنساء في العمل، وتحتل بعض الإيماءات الأخرى منها الوضعيات غير اللّفظية مثل الصفير والنظرات العشوائية 10 في المائة، إلى جانب الضغط والاستفزازات المصحوبة بالتهديد.
وحسب بعض المختصين في القانون، فإن المتحرش جنسيًا يوظف الطرق والوسائل السالفة الذكر من أجل الوصول إلى المرحلة الأخيرة، ويعتمد بعض الأساتذة والإداريين في الجامعة، زيادة الأعباء المهنية على الضحية، ورفع وتيرة الانتقادات، وإبراز العيوب المهنية للطلبات، والتهديد  بالرسوب أو الطرد من الدراسة، لأن الجاني عمومًا يعتمد على مرؤوسته، الأمر الذي يعد في غاية الفظاعة بما أنه تهديد فعلي بإحالة الضحية على البطالة. وحسب الدراسة فإن التحرش ضد الطالبة يفقدها التوازن ويدخلها دوامة من الشك والخجل الشعور بالذنب الميل إلى الاعتزال وتدهور صحتها تحت تأثير الاضطراب والقلق النفسي، وهذه الأسباب تدفع الضحايا على محاولة انتحار، لاسيما أنّ المتسببين في عملية التحرش الجنسي تتراوح أعمارهم مابين 45 إلى 60 عامًا، وهم مدراء ومسؤولين لهم وزن في المنظومة الجامعية، تمنحهم الوزارة النفوذ على ضحايا تتراوح أعمارهن ما بين 19و32 عامًا.
ويرى المختصون أنّ ظاهرة التحرش الجنسي مُحتملة الوجود بالمؤسسات الجامعية خصوصًا في العام الجامعي الأول، وأكدّ مخبر علم الاجتماع أنّ سياسة التحرش في الجزائر، والتي تعتبر من الطبوهات، ولهذا عجز المختصين في علم النفس عن مناقشة الموضوع مع الضحايا، وتظل الحالات طي الكتمان لأنه يتعلق بشرف المرأة، خصوصًا في المناطق المحافظة لأنه إذا تقدمت بشكوى تحص التحرش الجنسي ضد أستاذها قد تتهم بالتساهل معه، كما أنّ حالات كثيرة قد تجبر الطالبة عن التوقف إذا بلغت المشكلة للأب أو الزوج.
وأكدت الدراسة أنه لاحتواء ملف التحرش الجنسي أكدت الدراسة ضرورة فتح نقاش مع الضحايا من أجل التقليص من مشاكل المتسببين في إزعاج الطالبات وعلى القانون تعيين جلسات سريّة لمعالجة موضوع التحرش الذي تعاني منه الجامعيات في المدرجات أو الشارع لأن القانون له قوة الردع و يرفع اللبس المحيط بها .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُخبر علم الاجتماع يناقش ملّف التحرش الجنسي والنفسي ضد الطالبات في الجزائر مُخبر علم الاجتماع يناقش ملّف التحرش الجنسي والنفسي ضد الطالبات في الجزائر



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates