شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير شرَاهتهُنّ للطعام
آخر تحديث 18:13:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تنتمين لجنسياتٍ مختلفة وتأكلن كمية تكفي عائلة في جلسة واحدة

شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير "شرَاهتهُنّ للطعام"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير "شرَاهتهُنّ للطعام"

شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير "شرَاهتهُنّ للطعام"
لندن - صوت الإمارات

ابتكرت شابات مختلفات الجنسيات، طريقة جديدة لكسب المال من منازلهن، وذلك من خلال تصوير أنفسهن وهن يلتهمن طعامًا يكفي لعائلة كاملة خلال جلسة واحدة فقط. ونجحت الشابات في تحويل توجه غريب شاع مؤخرًا على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مهنة مجزية تدر عليهن أرباحاً طائلة، وفقا لموقع ميل أونلاين البريطاني.

وظهر هذا التوجه الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي في البداية في كوريا الجنوبية، وتمكنت بعض هؤلاء النسوة من تحصيل دخل شهري يقدر بحوالي 10 آلاف دولار نتيجة لذلك.

وتستمر جلسة الأكل في بعض الأحيان عدة ساعات في اليوم الواحد، ثم يصار إلى رفعها على موقع يوتيوب. وانضمت نساء من أستراليا إلى النساء الكوريات في هذا التوجه الجنوني في الأكل لساعات، والذي صار يطلق عليه اسم "موك بانغ"، ويتضمن الحديث إلى جانب الأكل أمام الكاميرا.

وظهر مصطلح موك بانغ أولا في كوريا الجنوبية، وهو مشتق من كلمتي "ميوك بانغ" وتعنيان "بث عملية الأكل". ومن بين هؤلاء النسوة، الأسترالية تانار إيكوت، البالغة من العمر 23 عاما، التي حظي أحدث فيديو أكل لها على قناتها على يوتيوب، يبلغ طوله 20 دقيقة، بأكثر من نصف مليون مشاهدة.

وتضمن الفيديو الخاص بها تناول وجبات عائلية من مطاعم "كاي أف سي"، شملت البيرغر وقطع الدجاج والبطاطس المقلية وفوشار الدجاج والبطاطس المهروسة وغيرها. ويبلغ عدد متابعي قناة الأسترالية الشابة حوالي 290 ألف متابع، وتتحدث فيها، خلال تصوير الفيديو، عن نفسها وعن عشقها للأكل، وتقول "الأكل هو كل شيء".

ومع ذلك ففي الفيديو الأخير لها لم تتمكن تانار، من غوسفورد في نيو ساوث ويلز، من إنهاء الوجبة العائلية الكبيرة، وعلقت على ذلك قائلة "بصفتي شخصا صغير الحجم.. أعتقد أن ما تناولته يعد كافيا". وتانار هي واحدة من بين عدة مئات من الآلاف الذين انضموا لتوجه الأكل على وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال الأكل وحيدة أمام كاميرا فقط.

أما كيفية تحصيل الأموال من "موك بانغ" فيأتي من الإعلانات والمنح والتبرعات من العشاق والمريدين والشركات الراعية. وتختلف وجبات الطعام بحسب رغبات النساء في الأغلب، لكنها تشمل النودلز والبيتزا والبيرغر وقطع الدجاج والمأكولات البحرية، وكذلك وجبات الأكل السريع.

وكانت البداية في العام 2014 عندما استقالت بارك سيو يون من عملها لتركز على البث المباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعشقها لتناول الطعام في شقتها. وتكسب حاليا ما يصل إلى 10 آلاف دولار شهريا من الرعاة والإعلانات، حيث يتابع فيديوهاتها عشرات الآلاف من الناس.

أما الكورية الجنوبية المعروفة باسم "بي جاي فيتنس فايري" فتكسب حوالي 4 آلاف دولار أسبوعيا بحسب تقارير في العام 2015. ويعتقد بعض الخبراء أن الأمر لا يتعلق بالأكل ببساطة، وإنما بالشعور السائد بالوحدة.

قد يهمك أيضًا

"كاميرات خفيّة" تصوّر النساء داخل مستشفى أميركي 

كاميرات سرية تصور النساء في لحظات خاصة جدا تفاصيل صادمة تكشف للمرة الأولى

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير شرَاهتهُنّ للطعام شابات ترْبحنَ أموالاً طائلة من خلال تصوير شرَاهتهُنّ للطعام



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates