تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ستعطي لسلسلة من النساء وظائف رئيسية في حكومتها الجديدة

تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون

تيريزا ماي تصبح ثاني رئيس وزراء في تاريخ بريطانيا
لندن - ماريا طبراني

أصبحت السياسية تيريزا ماي اليوم رئيسية وزراء بريطانيا الثانية في تاريخها، وستعزز وجودها مع سلسلة من النساء في الوظائف العليا في مجلس الوزراء، ومن المرجح أن تستلم أمبير رود المعروفة بإدارتها أحد المكاتب الكبير في الدولة وربما ستحل محل السيدة ماي في وزارة الخارجية أو ستكون وزيرة المالية.

وتطال قائمة المرشحات كل من جوستين غريننغ وبريتي باتل اللواتي كانتا شخصيات بارزة في حملة الخروج، وصرح مساعدو ماي " انها تعتقد انه يجب أن يكون هناك عدد أكبر من النساء في المناصب الحكومية البارزة"، ويمكن لحكومتها الجديدة أن تكسر الرقم القياسي لحكومة بلير التي ضمت 8 نساء، ويتوقع العاملون انها ستنهي عهد جورج أوزبورن الذي استمر لمدة ستة سنوات في وزارة المالية، وهاجمت السيدة ماي المستشار في وقت سابق هذا الأسبوع لفشله في تنفيذ اصلاح اقتصادي عميق، ويشجعها بعض من أنصارها لعزله من الحكومة المقبلة.

تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون
وتغير وجه السياسة البريطانية تماما في أقل من شهر مع مغادرة ديفيد كاميرون لمنصب رئيس الوزراء، وقد أجرى يوم أمس الاجتماع الأخير له مع حكومته في مكتبه والذي كان رقم 215 وزار الملكة الساعة الخامسة بعد الظهر لتقديم استقلتها، وظهر مع زوجته لأخر مرة أمام مقر رئاسة الوزراء بصحبة أطفاله الثلاثة، وقال المساعدون أن كاميرون استعرض في اجتماعه الاخير بعضا من انجازاته مثل خطة انقاذ الاقتصاد واستحداث تشريع زواج المثليين والأجور المعيشية واصلاح المدارس والتعليم وزيادة نطاق المساعدات الخارجية.

ويتوقع أن تصبح وزيرة الطاقة السابقة رود أول وزيرة للدفاع أو وزيرة الخارجية أو وزيرة الجامعة فيما تضع ماي  اللمسات الأخيرة على وزارتها، وتمتلك ورد خلفية مالية بعد أن عملت لصالح جيه بي مروغان في لندن ونيويورك في مجال رأس المال الاستثماري، وظهرت على الساحة خلال حملة الاستفتاء وشنت سلسلة من الهجمات على برويس جونسون في مناقشات مباشرة على التلفزيون، وفي احدى المرات قالت عنه بحدة " بروس هو روح الحزب ولكنه ليس الرجل الذي يمكن قيادة البلد"، وزعمت أيضا ان السيد جونسون يدعم الانسحاب بسبب طموح شخصي وليس انطلاقا من مبدأ، وفي عطلة نهاية الأسبوع بزرت في هجومها على منافسة السيدة ماي أندريا ليندسون التي اتهمتها بالافتقار للخبرة لإدارة البلاد.

ويشاع أيضا أن فيليب هاموند سيحل محل السيد اوزبورن، حيث قام بظهور مفاجئ الليلة الماضية في حفلة صيفية في جمعية المصرفيين البريطانيين، وان لم تأخذ السيدة رود وزارة الداخلية فربما تذهب الوظيفة الى كريس غريلنيغ، المرشح أيضا لمنصب وزير مجلس الوزراء للخروج من الاتحاد الأوروبي جنبا الى جنب مع ليام فوكس وديفيد ديفيس.
ويتوقع أن تفوز السيدة ليدسوم بمنصف وزيرة الطاقة، ومن المتوقع أن تحظى وزيرة التنمية الدولية جوستين غريننغ بحقيبة الصحة أو التعليم، وستكون وزيرة العمل بريتي باتل من بين المجلس الوزاري الجديد ايضا، وتشمل قائمة النساء اللواتي سيحصلن على مناصب راقية على مدى اليومين المقبلين كارين بردالي التي عملت مع ماي في وزارة الخارجية، ووزيرة المدينة هاريت بالدوين والنائب الداعمة لماي مارغو جيمس، ويعتقد بعض المحليين ان السيد أوزبرون ربما سيحصل على وزارة الخارجية ولكن بعض النواب الغاضبين من ميزانية الطوارئ خلال الاستفتاء يريدون عزله تماما، وسيكون البديل بالنسبة له وظيفة خفيفة في وزارة الخارجية أو وزارة العمل للمساعدة في تأمين الصفقات الخارجية.
وصرحت السيدة ماي أن هدفها يتمثل في تشكيل حكومة للفوز الكاسح في الانتخابات العامة المقبلة، والتي أصرت انها لن تكون قبل 2020، وأخبرت نشطاء حزبها انها عازمة على هزيمة حزب العمال بفوز ساحق، ومن المتوقع أن يقسّم مجلس وزراء السيدة ماي بالتساوي بين الجنسينن وأوضح المتحدث باسمها " لقد كانت تريزا صاحبة الحملة في انتخاب المزيد من النائبات في البرلمان، انها تعتقد دائما أنه يجب أن تحظى النساء بأكثر عدد من المناصب الحكومية البارزة."

تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون
وما يزال كل من برويس جونسون ومايكل غوف يملكان أملا في ان يحظيا بمناصب رفيعة، فأصدقاء من السيد جونسون قالوا انه لم يفقد الامل من الحصول على منصب وزاري، وما يزال بعض المقربين من ماي يريدون لغوف أن يستمر في منصب وزير العمل على الرغم من الصدام الكبير الذي حصل بينهما على مر السنين، ويمكن أن توكل له مواصلة اصلاح السجون التي تعتبر استراتيجية اساسية في الحكومة المقبلة.
وقضت السيد ماي الكثير من وقتها امس تخوض محادثات مع كبار موظفي الخدمة المدنية ومستشاريها، فبعد اجتماع مجلس الوزراء ألقت كلمة الوادع في وزارة الداخلية وشكرت فيها الموظفين لمساعدتها لتحويل القسم الى بطل، وأشارت للعمل الذي قامت به الوزارة لتحقيق العدالة لضحايا كارثة هليزبره وضحايا الاعتداء الجنسي التاريخي وأشادت بقانون العبودية الحديث باعتبارها واحدة من اورع انجازاتها في منصبها كوزيرة للداخلية، وأخبرت موظفي الخدمة المدنية الذين طالما اصدمت معهم على مدى السنوات الست الماضية " سيكون هناك دائما القليل من وزارة الداخلية في داخلي." ثم سافرت الى المكتب المركزي للمحافظين حيث قالت " انه شرف كبير وامتياز أن اكون الزعيمة الجديدة لهذا الحزب العظيم"، وأكدت انه من أولوياتها العمل مع الجميع للوفاء بالاستفتاء وبناء دولة تعمل من أجل الجميع وتوحيد حزبها وبدلها، وأضافت " وأخيرا وليس أخرا دعونا لا ننسى المعارضة، فحزب العمل أوصل بلدنا الى حافة الافلاس ونحن لن نسمح بالعودة الى هذه الحالة من جديد."
واسترسلت " سواء كان يقود حزب العمل توني بلير أو غوردون بروان أو جيرمي كوربين فعندما يصل الى السلطة فبلادنا تدخل في المعاناة، لذلك دعونا نتأكد من انهم لن يصلوا دعونا نضاعف جهودنا ونتأكد من أن نستفيد من الوقت لصالح بلدنا لنبني الدعم الذي تحتاجه البلاد في الاربع سنوات المقبلة، وأن نضمن ليس فقط نصرا ولكن نصرا كبيرا."
ويتوقع الكثيرون أن تكافئ ماي بعضا من الضباط الذين أدانوا بالولاء لها في وزارة الداخلية بما في ذلك جيمس بروكيشاير الذي دعمها في قضية الهجرة وربما يحصل على منصف ما في مجلس الوزراء الى جانب المتحدث الرسمي باسم حملتها داميان غرين، وربما سيحصل هذا الصحفي السابع على وزارة الثقافة والاعلام والرياضة، ولن يغيب عن التصور الوزاري الضابط الموالي لماي مارك هاربل، ومن الداعمين الرئيسين الاخرين لها براندون لويس الذي ربما سيكون وزيرا للنقل الى جانب غافن ويليامسون وسام جيماه، وأجابت زعيمة حزب المحافظين الاسكتلندي روث ديفيدسون أمس عندما سئلت اذا كانت تتوقع أن تشجع السيدة ماي بعض النساء القادرات في الحزب قالت  انها تتوقع تعديل وزاري كبير، ولكنها أضافت " أعتقد ان افضل شخص لأي منصب يجب ان يحصل عليه."
وتعهد السيد هاموند في جمعية المصرفيين البريطانيين بالحصول على أفضل صفقة ممكنة بعد الانسحاب، وقال " لم يقل أحدا أبدا أن انسحاب بريطانيا يعني انها تدير ظهرها الى أوروبا أو الى العالم الأوسع، ونعرف أن الوصول الى سوق واحد في غاية الأهمية لمصالحكم، ونحن نمضي في هذه المفاوضات لنتأكد من الحصول على أفضل ما في وسعنا."

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون تيريزا ماي تحصل على منصب رئيسة وزراء بريطانيا خلفا لكاميرون



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 06:20 2013 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الأسطح ثلاثية الأبعاد ابتكار ذكي للجدران العصرية

GMT 21:06 2013 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

هاتف جديد غامض من شركة "FUJISTU"

GMT 19:16 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

إيلي صعب يكشف عن طقوسه في تصميم الفساتين

GMT 21:29 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

ما أجهلكـ

GMT 16:44 2020 الجمعة ,29 أيار / مايو

أجمل أساور ذهب عريضة من مجموعات مجوهرات 2020

GMT 13:27 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

غادة عادل توضح سبب اعتذارها عن مسلسل محمد رمضان الجديد في 2020

GMT 14:35 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أليكسا تحصل على دعم وضع الهمس لتلقي الأوامر والإجابة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates