محمد بن راشد يشهد جلسة  من بابا الكنسية الكاثوليكية
آخر تحديث 23:31:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان التركي يبحث إقرار اتفاق من أجل تقديم {دعم عسكري} لحكومة الوفاق في ليبيا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد ان مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة إيران تتصدى لهجوم إلكتروني ثانٍ في أقل من أسبوع ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد سويسرا تمنح لبنان الحق بالاطلاع على بيانات أرصدة اللبنانيين الوضع خارج عن السيطرة.. مواجهات عنيفة داخل سجن سوداني تفضي لخسائر بشرية الكونغرس يمهل "CIA" شهرا للكشف عن قتلة خاشقجي
أخر الأخبار

محمد بن راشد يشهد جلسة من بابا الكنسية الكاثوليكية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد بن راشد يشهد جلسة  من بابا الكنسية الكاثوليكية

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
دبي - صوت الامارات

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، ضمن جلسة تخللت فعاليات اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات التي انطلقت أعمالها اليوم في دبي، رسالة خاصة متلفزة وجهها قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى المشاركين في القمة التي تستمر فعالياتها على مدى ثلاثة أيام وسط حضور دولي وأممي لافت.

حضر الجلسة إلى جانب سموه كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات.

اقرا ايضا محمد بن راشد يستقبل عدداً من القادة المشاركين في القمة العالمية للحكومات

ودعا قداسة البابا فرنسيس في كلمته حكومات العالم إلى تأكيد التزامهم في مواجهة القضايا الجوهرية كالتحديات السياسية والاقتصادية والبيئية والتكنولوجية، مشدداً قداسته على المسؤولية الملقاة على عاتقنا وهي الحفاظ على عالمنا من أي تدهور بيئي وانحطاط أخلاقي كي نسلمه للأجيال التي ستأتي بعدنا، لافتاً إلى أنه يتعين على القياديين والمسؤولين أن يفكروا بنوع العالم الذي يريدون بناءه بحيث يقدّمون مصالح الناس على المصالح الاقتصادية.

كما أثنى قداسته على الإمارات، التي زارها مؤخراً في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها في المنطقة، واصفاً إياها بأنها دولة تتطلع إلى المستقبل دون أن تنسى جذورها، وأنها تترجم التسامح والأخوة والاحترام المتبادل إلى مبادرات وأفعال على أرض الواقع.

واستهل قداسة البابا كلمته المتلفزة أمام الحضور في اليوم الأول من أعمال القمة، باستعادة أجواء زيارته التاريخية إلى الإمارات، حيث قال: "أحمل في قلبي الزيارة التي قمتُ بها مؤخراً إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والاستقبال الدافئ الذي حظيتُ به"، لافتاً: "لقد رأيتُ دولةً حديثة تتطلع إلى المستقبل، دون أن تنسى جذورها" .. وأضاف: "رأيت دولةً تسعى إلى أن تترجم كلمات مثل التسامح والأخوّة والاحترام المتبادل والحرية إلى مبادرات وأفعال على أرض الواقع".

وأشاد قداسته بما حققته الإمارات بقوله: "شاهدتُ أيضاً كيف أن الزهور تتفتح وتنمو حتى في الصحراء"، معرباً عن تمنيه بالقول: "عدتُ إلى وطني آملاً بأن تزهر العديد من الصحاري في العالم على هذا النحو .. وهو أمر أعتقد أنه يمكن تحقيقه فقط إذا عشنا معاً إلى جانب بعضنا بعضاً متحلّين بالانفتاح والاحترام والإرادة للتصدي لمشكلات الجميع، وهي المشكلات التي يواجهها كل شخص في هذه القرية العالمية".

وتوقف البابا فرنسيس عند أجندة القمة العالمية للحكومات، قائلاً: "أفكر بكم وبالتزاماتكم إذ تواجهون قضايا جوهرية، من بينها التحديات السياسية والتنمية الاقتصادية وحماية البيئة واستخدام التكنولوجيا".

ودعا الجمع العالمي بالقول: "إنني أتمنى بصدق ألا يقتصر السؤال المطروح في صلب تفكيركم على ما هي أفضل الفرص التي يمكن استغلالها، وإنما ما نوع العالم الذي نريد بناءه معاً"، لافتاً إلى أن "هذا السؤال يدفعنا كي نفكّر بالناس والأشخاص وليس برؤوس الأموال والمصالح الاقتصادية"، وبأنه "سؤال لا ينظر إلى الغد القريب، وإنما إلى المستقبل البعيد".

وأشار البابا إلى ما وصفها بـ "المسؤولية الملقاة على عاتقنا: وهي تسليم عالمنا هذا إلى أولئك الذين سيأتون بعدنا، بحيث نحافظ عليه من أي تدهور بيئي، بل وقبل ذلك، من أي انحطاط أخلاقي"، مشيراً في هذا الخصوص بالقول: "لا نستطيع في الواقع أن نتكلم عن تنمية مستدامة دون تضامن بين الأجيال".

وأكد قداسته: "نستطيع القول إن الخير، إن لم يكن عاماً، ليس في الواقع خيراً".

كما لفت قداسة البابا فرنسيس إلى أنه الآن، وأكثر من أي وقت مضى، فإن "التفكير والعمل يتطلبان حواراً حقيقياً مع الآخرين، لأنه من دون الآخرين لن يكون هناك مستقبل لنا".

ودعا قداسته المشاركين في القمة العالمية للحكومات قائلاً: "آمل أن تسعوا في كل ما تقومون به إلى أن تبدأوا من وجوه الأشخاص، من إدراككم لمعاناة الناس والفقراء، من التفكير في تساؤلات الأطفال".

وتمنى قداسته في ختام كلمته أن تؤتي كافة الجهود المبذولة في القمة في خدمة الصالح العام ثمارها، سائلاً الله أن يبارك التزامه بالعمل من أجل عالم أكثر عدلاً وازدهاراً للجميع.

تأتي كلمة البابا في القمة العالمية للحكومات بعد أيام من الزيارة التاريخية التي قام بها قداسته إلى دولة الإمارات، على نحو عكس الإمارات كعاصمة للتسامح والتعايش والإخاء في العالم.

وشمل برنامج الزيارة البابوية مشاركة قداسته في المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية الذي نظمه مجلس حكام المسلمين في أبوظبي برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، كما تم خلال الزيارة توقيع "وثيقة الأخوة الإنسانية – إعلان أبوظبي" التي تشكل ميثاق عمل جديد لتعميق وتعزيز الحوار بين الأديان، إلى جانب وضع حجر الأساس لمسجد الشيخ أحمد الطيب وكنيسة القديس فرنسيس في العاصمة الإماراتية أبوظبي ، تكريماً لدور القيادتين الدينيتين في تكريس وتفعيل قيم التعايش والانفتاح.

كما أقام البابا قداساً في مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، هو الأول من نوعه في شبه الجزيرة العربية، أمه أكثر من 130 ألف شخص من مختلف أنحاء الإمارات ودول المنطقة.

هذا وتستضيف أعمال القمة العالمية للحكومات على مدى ثلاثة أيام 140 حكومة و30 منظمة أممية و600 متحدث يشاركون في 200 جلسة حوارية وتفاعلية، يجتمعون حول هدف رئيسي يتمثل في حشد الجهود والموارد والإمكانيات وتبادل التجارب والخبرات واستعراض الرؤى الاستشرافية في العمل الحكومي والمؤسسي وإيجاد حلول مبتكرة للتصدي للتحديات التنموية التي تواجهها المجتمعات والعمل من أجل بناء مستقبل أفضل للبشرية.

قد يهمك ايضا

محمد بن زايد يُودّع بابا الفاتيكان بعد زيارته إلى الإمارات

ابن راشد يُؤكِّد أنّ هدف القمة العالمية للحكومات تحسين حياة البشر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن راشد يشهد جلسة  من بابا الكنسية الكاثوليكية محمد بن راشد يشهد جلسة  من بابا الكنسية الكاثوليكية



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل جوائز "يوتيوب"

واشنطن - صوت الامارات
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة. وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة با...المزيد

GMT 05:06 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019
 صوت الإمارات - تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019

GMT 15:02 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019
 صوت الإمارات - 5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 05:07 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مشجع بسبب تصرف عنصري في قمة مانشستر

GMT 07:48 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الكولومبي ألبرتو فالديراما يدعم كأس العالم للأيتام

GMT 05:56 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يتسلح براشفورد ولينجارد في قمة توتنهام

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يغري كيليان مبابي بوصافة ميسي

GMT 05:50 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبراهام يعود لتشكيل تشيلسي أمام أستون فيلا

GMT 04:37 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

ريتشارليسون يؤكد رغبته في الاستمرار مع إيفرتون

GMT 05:18 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

عمليات تفجيرية تهدد كلاسيكو برشلونة وريال مدريد

GMT 09:49 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

الأرجنتين يواجه تشيلي في افتتاح بطولة كأس كوبا أميركا 2020

GMT 02:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

ذكرى استثنائية في انتظار صلاح في الديربي أمام إيفرتون

GMT 03:25 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

حفل تأبين الشاعر أمجد ناصر في العاصمة البريطانية

GMT 03:12 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

رئيس برشلونة يلاحق الزمن لتمديد عقد ميسي

GMT 04:47 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة ساسولو يودع كأس إيطاليا أمام فريق درجة ثانية

GMT 02:37 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أرقام مميزة تنتظر كلوب في ديربي الميرسيسايد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates