احياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس جون كينيدي
آخر تحديث 02:43:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

احياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس جون كينيدي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - احياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس جون كينيدي

دالاس ـ أ ف ب

البعض يلتقط صورا لشارة بيضاء على الارض فيما يؤكد اخرون وجود مؤامرة.. عشاق التاريخ والمؤرخون الهواة يلتقون في ديلي بلازا حيث اغتيل الرئيس جون كينيدي قبل خمسين عاما. ويقول الدليل مايكل سكوت استون من خلال مكبر للصوت متوجها الى سياح اتوا الى دالاس (ولاية تكساس في جنوب الولايات المتحدة) لزيارة الموقع الذي تم فيه هذا الحدث التاريخي في اطار "مسار الاغتيال"، "نحن في ديلي بلازا وكل يوم هنا هو 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1963". ويروي الدليل في الحافلة على الطراز القديم العائدة لشركة "بيغ دي فان تورز"، "الموكب الرئاسي دخل الى شارع ايلم وأخذ المسلك الوسطي . وفي هذا المكان بالذات سمع ازيز الرصاص" الذي اطلق على الرئيس الاميركي. قبل ايام من الذكرى الخمسين لهذه المأساة التي صدمت العالم، يحاول الكثير من الفضوليين ادراك ما حصل بين اصوات ابواق السيارات ودخان عوادم السيارات. وقد قتل الرئيس الخامس والثلاثون للولايات المتحدة على طريق عادية لم تشهد تغييرا كبيرا عند مخرج وسط مدينة دالاس. فثمة جسر للسكك الحديد بثلاث قناطر فوق ايلم ستريت. وعلى جانب الطريق فسحة من العشب الاخضر يفصلها حاجز خشبي عن مبنى مصنوع من حجر الاجر. ويقول استون "هذا المخزن السابق للكتب المدرسية في تكساس. انظروا الى نافذة الطابق الخامس!" مشيرا باصبعه الى زاوية المبنى. من هنا اطلق لي هارفي اوزوالد ثلاث رصاصات بحسب ما جاء في تحقيق لجنة وارن. وسيسقط العنصر السابق في البحرية الاميركية البالغ 24 عاما وكان من انصار الماركسية، بعد يومين على ذلك برصاص جاك روبي صاحب علبة ليل في دالاس. وبات المبنى يضم متحفا . بين اشارتين مروريتين تسمحان بتوقف حركة السير، يمكن للسياح التقاط صور على الشارة البيضاء في وسط الشارع حيث سقط الرئيس. وقرب فسحة العشب الاخضر وضع مارك اوتس طاولة تغطيها الكتب. ويأتي هذا الرجل وهو "باحث في اغتيال جون كينيدي" كما تفيد بطاقته الشخصية، الى هنا بانتظام منذ العام 1986. وهو يقول لاحد الفضوليين "لدينا الدليل على ان اوزوالد لم يتحرك بمفرده" عارضا شريط فيديو يعود الى فترة الاغتيال. ويشير المهندس السابق الى وجود وميض في دليل برأيه الى ان النار اطلق من مكان اخر ايضا. على مسافة قريبة يقول رون واشنطن (53 عاما) الذي يجري ابحاث من "22 عاما"، انه على اقتناع ايضا بوجود مؤامرة. ويؤكد "الناس يقررون بانفسهم اما انا فاكتفي بتقديم الادلة" عارضا للبيع مجلة "ذي كايس فور كونسبيراسي" لروبرت غرودن. مارجي بنسون (80 عاما) التي تقيم في دالاس اتت لتطلع اصدقاء لها يزورن المدينة، على المكان. ولا تزال تتذكر كيف ان مديرها في العمل اعلن لهم ان الرئيس تعرض لاطلاق نار. وتضيف "عند اعلان وفاته كان الجميع مذهولا وصامتا، في حداد". على الحاجز الخشبي عشرات رسوم الغرافيتي والعبارات منها "ارقد بسلام جون كينيدي" او "اوزوالد تحرك بمفرده" و "مؤامرة! نريد الحقيقة". وعلى طول المسار الذي سلكه الموكب الرئاسي، نصبت الاف الالواح الصغيرة التي رسمها تلاميذ صغار وسجناء وفنانون، تحكي عن الحب. وتقول الفنانة كارن بليسن التي تقف وراء مشروع "لوف بروجكيت" هذا، ان اغتيال كينيدي "يبقى جرحا في دالاس. والفن هو ردنا على اللقب الذي اعطي للمدينة وهو +مدينة الحقد+".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس جون كينيدي احياء الذكرى الخمسين لاغتيال الرئيس جون كينيدي



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates