الفلاسي يؤكد أن معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف
آخر تحديث 20:40:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الفلاسي يؤكد أن معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الفلاسي يؤكد أن معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف

ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات
دبي - صوت الإمارات

أكد ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، أن معاهدة السلام التي جرى توقيعها بين دولة الإمارات وإسرائيل تعد خطوة تاريخية كبيرة على طريق السلام في المنطقة، وتنسجم مع الرؤى السياسية والثقافية والسيادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، معتبراً المعاهدة بداية جيدة ليس لبناء السلام في المنطقة وحسب، وإنما لتسييد لغة المنطق، ومحاربة التطرف والإرهاب. وأوضح أن المعاهدة تحمل في طياتها الكثير من الإيجابيات التي ستنتج عن التعاون المشترك، واستفادة الطرفين من بعضهما البعض في الكثير من النواحي العلمية والاقتصادية، وفي مجالات التبادل الثقافي، ما يسهم في تعزيز لغة السلام، بين شعوب المنطقة بأسرها ويطوي صفحة مؤلمة دامية من الحروب والصراعات المتلاحقة التي أدت إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة، وساهمت في تأخير الكثير من المجتمعات العربية.

مسؤوليات
وشدد الفلاسي على أن الدعوة للسلام التي تطلقها الإمارات، هي نهج يشارك فيه المواطنون انطلاقاً من مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية ما يستدعي وقوف الجميع وراءها باعتبارها دعوة إلى الخير ونبذ الصراعات والحروب، وتسييد لغة المنطق والعقل، لافتاً إلى أن المواطنة الحقيقية مرتبطة ارتباطاً عضوياً بالعمل من أجل السلام، ونشر رسالة التسامح وتقبل الآخر التي تمثلها الإمارات، وقيادتها الحكيمة، التي تصر على تجنيب المجتمع البشري ويلات الحروب، وتسعى لوضع آليات للتعاون الدولي تسمو بالمجتمع الدولي، وتحقق الأمن والسلام لجميع الشعوب، من دون أي تمييز عرقي أو ديني أو قومي. وأوضح أن العمل من أجل السلام، وبث الخطاب السلمي الداعي إلى التسامح والتعاون بين الناس، من أكثر الوسائل فاعلية التي يمكن من خلالها، مواجهة العنف والتطرف والأفكار الهدامة التي يقف وراءها أناس سلبيون، تسيّرهم مصالحهم الأنانية، ورغباتهم الإجرامية البغيضة، راهناً وأد الفتن والجرائم التي تنتج عن لغة العنف والتطرف هو السعي والاقتراب من أجل السلام أكثر.

تسامح
وقال الفلاسي: في ورقة بحثية أصدرتها مؤسسة وطني الإمارات بعنوان «التربية من أجل السلام والتعايش السلمي» أن دولة الإمارات منذ تأسيسها عام 1971 على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، أكدت أنها دولة مسالمة تحرص على تسييد لغة الحوار بين الشعوب والعمل من أجل تجذير قيمة التسامح والحوار والتعايش بين الشعوب، نابذة لغة التطرف والإرهاب والعنف، وكل أنواع الممارسات التي تدعو إلى الكراهية وعدم قبول الآخر. وأكد أن الدولة استطاعت بفضل ثوابتها التي نشأت عليها أن كسب احترام وتقدير العالم بأسره، لدرجة أنها شكلت المنصة الأهم في محاربة التطرف والعنصرية، والدعوة إلى التسامح، ما مكّنها من أن تكون ملتقى حوار الأديان السماوية الثلاث، وأن تمثل صوت المنطق والحق في كل المحافل الدولية.

وركزت ورقة البحثية على الرسالة الإلهية في الديانات السماوية والنظريات الإنسانية الأخلاقية والتي ترتكز بشكل أساسي على الدعوة للسلام والتسامح إلى القيم المشتركة بين الأديان السماوية الثلاثة، والتي تشترك كلها في الدعوة إلى المحبة والسلام والتسامح بين بني البشر، لما في ذلك من أهمية للحياة الإنسانية، فعندما توجه طاقات البشرية نحو مواجهة الأخطار الطبيعية، واستغلال موارد الطبيعة لصالح الجنس البشري، بدلاً من الدخول في صراعات دموية تحمل الدمار والموت للبشر، لافتاً إلى أن جميع المواثيق الدولية تؤكد أهمية السلام في العالم، ما يعني أن السلام هو هدف إنساني عام ليس محصوراً بفئة من الناس أو بحدود جغرافية معينة، وإنما هو هدف عام يجب أن يشمل البشر جميعاً، الذين استخلفهم الله في الأرض.

وقـــــــــــــــــد يهمك أيـــــــــــــــــضًأ :

"الاتحادية للموارد البشرية" تُصدر دليلًا للتعامل مع مصابي "كورونا"

الإمارات سجل حافل في نشر ترسيخ الاستقرار حول العالم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلاسي يؤكد أن معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف الفلاسي يؤكد أن معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة وساحرة من توقيع دار "سان لوران"

بيروت - صوت الامارات
سيطر اللون الأسود على إطلالات سيرين عبد النور في الفترة الأخيرة، وفي أحدث إطلالة لها خطفت الأنظار بإطلالة بغاية الأناقة والجمال حملت توقيع دار سان لوران، فتابعي معنا تفاصيل احدث إطلالات سيرين عبد النور الغاية في الأناقة وسعرها: صور أحدث إطلالات سيرين عبد النور، شاركتها النجمة مع متابعيها على إنسغرام وفيسبوك، فنشرت صور آخر جلسة تصوير خضعت لها والتي تألقت بها بأزياء باللون الأسود تميّزت بالأناقة والرقيّ مع لمسة من الجرأة. وآخر إطلالات سيرين عبد النور حملت توقيع دار سان لوران Yves Saint Laurent، وبلغت كلفتها حوالى 5044 دولاراً. إطلالة سيرين تألفت من قميص شفاف مزيّن بالكشاكش اللامعة التي زيّنت الياقة كما غطّت الأزرار وثمنها 1454 دولارا، نسّقتها مع سروال من الترتر الأسود تميّز بخصره العالي مع الجيبين، ويصل سعره الى 3590 دولارا، وأكملت سيري...المزيد

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:36 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 02:27 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة اقتصادية تهدد 15 ناديًا في الدوري الإيطالي بالإفلاس

GMT 04:39 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يعلن خضوع جو جوميز لجراحة في الركبة

GMT 04:48 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استدعاء كوكوريا لمنتخب إسبانيا بدلًا من جايا المصاب

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 01:44 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" الأفضل في المنازل

GMT 09:23 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

رنا الأبيض تنشر صورًا من إجازتها في دبي مع ابنها يوشع

GMT 11:12 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة لإقامة خيمة فخمة في أي مكان في العالم

GMT 14:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

انطلاق المهرجان الوطني للشباب في المغرب 12 شباط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates