آمال ماهر تنفي خوضها تجربة التمثيل وتؤكد أنّها أم حازمة جدًا
آخر تحديث 17:30:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت لـ"صوت الإمارات" عن طفولتها المليئة بالشغب والعقاب

آمال ماهر تنفي خوضها تجربة التمثيل وتؤكد أنّها أم حازمة جدًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آمال ماهر تنفي خوضها تجربة التمثيل وتؤكد أنّها أم حازمة جدًا

المطربة آمال ماهر
القاهرة – محمود الرفاعي

كشفت المطربة آمال ماهر عن أسرار كثيرة عن حياتها الشخصية التي ربما لا يعرف الكثير عنها شيئًا، واعترفت عن قصص من حياتها أثناء طفولتها وهوايتها، مبينة: "كنت شقية بدرجة جنونية أثناء الدراسة، ودائما ما كنت أطرد من الفصل ويتم عقابي بشتى الطرق التي يمكن أن تحدث لأب طالب من التذنيب والضرب بواسطة العصي ..الخ".

وأوضحت ماهر في مقابلة مع "صوت الامارات: "أحيانا كثيرة بسبب مشاكلي كان يتطلب مني استدعاء ولي الأمر، ودائما ما كنت أخشى أن أخبر والدتي بذلك الأمر وكنت أهرب من المدرسة، إلى أن يتم نسيان الموضوع في المدرسة، إلى أن جاء يوم وتم ارسال خطاب انذار بالفصل إلى البيت، وكانت أكبر "علقة" في حياتي من والدتي".

وعن موافقتها عن فعل ابنها لذلك، أبرزت: "أكسر رأسه، أريد أن أرى ابني أحسن طالب في الدنيا، لا يوجد شيء عندي في قاموسي اسمه الهروب من المدرسة، في هذه الأمور أنا أم قوية للغاية ولا أسمح بأي تجاوزات، فترة الدراسة للدراسة والإجازة للإجازة".

 وحول اختياراتها لملابسها بيّنت: "أنا دائما ما أختار ملابسي العادية بنفسي، ولا أصطحب أحدًا معي فيها؛ ولكن عمومًا تصحبني دائمًا لانا السحيلي في اختياراتي، وفى الكليبات والأعمال المصورة تختار لي عبير".

وعن السفر، أضافت آمال: "أعشق السفر والترحال، وخلال مشواري الفني سافرت إلى عدد كبير من البلدان كي أتسوق، أكثر ما أحب أن أفعله في هذه السفريات أنني لا اصطحب معي ملابس أو أي اكسوارات كثيرة حتى لا أضطر وأجبر على النزول كي أشتري ملابس واكسوارات جديدة".

وحول كيفية الحفاظ على جسمها، قالت :"رشاقتي نابعة من كوني إنسانة تحرق الأكل سريعًا، فعلى الرغم من أنني أحب جميع المأكولات؛ ولكن هذا الأمر لا يظهر علي فضلًا عن أنني دائما ما أذهب إلى الصالات الرياضية كي أمارس الرياضة".


وعن إمكانية اقتحام مجال التمثيل، أضافت: "لا أرى نفسي حاليًا كممثلة، وأنا لدي طاقة أشعر بها وأرى أنّ أفضل استخدام لها أن أوجهها في الغناء وليس في التمثيل، فضلًا عن أنني إنسانة خجولة جدًا وأرتبك بسرعة، حتى الآن، حينما أصعد إلى المسرح ربما لا تصدق أنني أظل لفترة طويلة قلقة ومرعوبة من مقابلة الجمهور، وأظل ربما عشر دقائق لا أستطيع التركيز في المقال الذي أغنيه، ولا أطمئن إلا بعد مرور وقت طويل من الغناء، ولذلك أفضل أن أبقى كمطربة على أن أتجه إلى مجال آخر".

وأردفت آمال: "عرض عليّ التمثيل أكثر من مرة؛ ولكني دائمًا أرفضه، فأنا أرى نفسي مطربة وجمهوري يحبني وأنا مطربة ولا أفكر في تجربة مجال لم أعرفه وربما بسببه أخسر الكثير من نجاحي كمطربة، ولذلك أكتفي بالتمثيل في أغنياتي المصورة".
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آمال ماهر تنفي خوضها تجربة التمثيل وتؤكد أنّها أم حازمة جدًا آمال ماهر تنفي خوضها تجربة التمثيل وتؤكد أنّها أم حازمة جدًا



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن ـ سليم كرم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها. الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates