داليا مصطفى فتاة غنية تكره الفقراء في الكبريت الأحمر
آخر تحديث 14:44:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
إصابة وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي بفيروس كورونا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا
أخر الأخبار

بيّنت لـ "صوت الإمارات" أن حياتها الزوجية قائمة على التفاهم

داليا مصطفى فتاة غنية تكره الفقراء في "الكبريت الأحمر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - داليا مصطفى فتاة غنية تكره الفقراء في "الكبريت الأحمر"

الفنانة داليا مصطفى
القاهرة _إسلام خيري

 كشفت الفنانة داليا مصطفى عن سعادتها بعرض أحدث أعمالها الدرامية مسلسل "الكبريت الأحمر" في أول يوم من السنة الهجرية الجارية على قناة "أون تي في"، لا سيما بعد فترة طويلة من توقفه بسبب المشاكل والأزمات المالية التي كان يعاني منها المسلسل.

وأعلنت مصطفى في حديث خاص إلى "صوت الإمارات"،  أنها كانت تعاني من حزن شديد بسبب تأجيل تصوير المسلسل، طيلة هذه الفترة لا سيما أنه جيّد، وتتوافر فيه جميع العناصر الفنية المميّزة لنجاح أي عمل فني، كما أن موضوع العمل مشوّق، وبخاصة أنه يناقش قضية مهمّة للغاية وهي الدجل والشعوذة، ووجهت نظر جميع الطبقات كالطبقة المثقفة والفقيرة والغنية وغيرها، في هذا الموضوع، خصوصًا أنه موجود بشكل كبير داخل المجتمع المصري.

وأشارت مصطفى إلى أنها ستظهر في المسلسل بشخصية جديدة عليها تماما، ومختلفة عمّا قدمته من قبل، وبخاصة أنها شخصية شريرة للغاية، فضلًا عن كونها منحرفة وسيئة السمعة، كما أن هذا الشر على الرغم من أنه العامل الأساسي في قبولها للدور، لكونه مختلف، إلا أن لديها خوف شديد من كره الناس لها في المسلسل لكون الشخصيّة تتمتع بكمية شر كبيرة جدا.

وأكدت أنها تقدم شخصية "جيرمين" والتي تكون فتاة من الطبقة الارستقراطية وغنية جدًا ومغرورة، تتعامل مع الفقراء والطبقة الأقل منها بتعجرف شديد وتعال ،وتكره الطبقة الفقيرة وتتعامل معها معاملة سيئة جدا، بالإضافة إلى علاقاتها المتعددة بالرجال، والتي تصل إلى حدّ الإنحلال والإنحراف، فعلى الرغم من أنها متزوجة من الفنان هاني عادل في المسلسل، لكنها تخونه مع عشيقها، الذي يجسّد شخصيته الفنان "أحمد السعدني"، مضيفة أنها امرأة أخلاقها سيئة للغاية، تفعل ما تريده "سواء كان صح أم غلط" من دون النظر إلى رأي الناس، فهي "امرأة ملهاش كبير" كما أنها تتخيل أن لديها جن معها.

وكشفت مصطفى أن هذه الشخصية صعبة جدًا بالنسبة لها وأرهقتها بشكل كبير، ولكن رغبتها في التحدي والاختلاف هو الذي دفعها للمشاركة في العمل وخوض التجربة، مشيرة إلى أنه بالإضافة إلى الدور الجيّد، فالسيناريو الذي كتبه عصام الشماع، متميز جدًا ومشوّق وسيكون عامل جذب أساسي للمشاهدين في المسلسل، فضلا عن وجود مخرج كبير، كخيري بشارة، وكوكبة من النجوم، كالفنان أحمد صلاح السعدني وهاني عادل وريهام حجاج، فكل هذه العوامل كانت بمثابة دوافع قوية لموافقتها على القيام ببطولة المسلسل.

ونفت مصطفى شعورها بالغضب بسبب عرض المسلسل خارج رمضان، مؤكدة أنه جيّد ويفرض نفسه في أي توقيت لعرضه، فمثلًا مسلسل "العصيان" كان من المقرر عرضه في رمضان، لكنه عرض خارجه، وحقق نجاحًا كبيرًا، فالمسألة توفيق من عند الله واجتهاد وموضوع جيّد.

وعن غيابها عن السينما في الوقت الحالي، أكدت انه لا يوجد فرق بين السينما والدراما، وهذا الفرق كان موجودًا في الثمانينات ولكن في الوقت الحالي، نجوم السينما اتجهوا إلى الدراما والتليفزيون. ولكن في كل حال، السينما بدأت في الانتعاش، مشيرة إلى أنها دائمًا ما تبحث عن الأعمال المميّزة والجيّدة، وليس التواجد لمجرد التواجد فقط، فحتى الآن لم يتم عرض عمل سينمائي ينال إعجابها، ويكون بمثابة العودة إلى سينما من جديد، وخصوصًا أنها تريد العودة إليها بعمل قوي.

وتحدثت مصطفى أيضًا عن حياتها الأسرية، قائلة "لا يوجد أي حياة زوجية لا تخلو من المشاكل ولكن على الزوجين التفاهم لحل مشاكلهم وإلا لن تستمر الحياة الخاصة، إلا أنني لاحظت خلال الفترة الأخيرة كمًّا كبيرًا للغاية من حالات الطلاق، نظرًا لعدم وجود تفاهم بين الزوجين، ولكن الحمد الله أنا وشريف سلامة زوجي متفاهمين جدًا، وأنا دائما آخذ رأي شريف في كل عمل فني أقدم عليه، وهو كذلك، ولكن للأمانة هو لا يفرض عليّ أيّ رأي في اختياراتي الفنية وإنما يقول رأيه الشخصي، ويترك لي الحرية فهو ليس من نوعية الأزواج الدكتاتوريين". واختتمت داليا حديثها بالقول إن هوايتها المفضلة السفر ولعبة "الإسكواش"، كما أنها لا تحب العصبيّة وتكره الخيانة جدًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داليا مصطفى فتاة غنية تكره الفقراء في الكبريت الأحمر داليا مصطفى فتاة غنية تكره الفقراء في الكبريت الأحمر



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - صوت الامارات
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 08:27 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 صوت الإمارات - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates