طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي
آخر تحديث 00:47:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ"صوت الإمارات" اعتراضه على تصنيف فوق 16 عامًا

طارق لطفي يؤكد أن "بين عالمين" لا يحمل أي إسقاط سياسي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طارق لطفي يؤكد أن "بين عالمين" لا يحمل أي إسقاط سياسي

الفنان طارق لطفي
القاهرة _ إسلام خيري

كشف الفنان طارق لطفي عن خوفه وقلقه في البداية من عرض مسلسل "بين عالمين" خارج السباق الرمضاني الماضي، مؤكدا أن ردود الفعل التي جاءت له عن المسلسل بعد عرضه حاليا بالقنوات الفضائية فاقت توقعاته بكثير، بخاصة انه بذل مجهودًا كبيرًا في تقديم شخصية مروان بالشكل الذي ظهر للمشاهدين. وأعلن طارق أنه تحمس للغاية للقيام ببطولة مسلسل "بين عالمين" من الوهلة الأولى نظرا للكثير من الأسباب، نظرا لكونه مختلف فضلا عن أنه عمل إنساني جدا والشخصيات فيه مرسومة بعناية شديدة ورائعة جدا، كما أنه يطرح فكرة الاختيار وتحمل مسؤولية هذا الاختيار ومدى تأثير القرار الذي يقرر أن يختاره على حياته وشخصيته وأسرة والعالم المحيط به، بالإضافة إلى أن الشخصية مختلفة عنه، وكذلك عما يتم تقديمه خلال الفترة الحالية بالدراما المصرية عموما، علاوة على كونها شخصية واقعية موجودة في الواقع بالفعل.

طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي

وفيما يخص شخصية مروان بالمسلسل أكد طارق في حديث إلى "صوت الإمارات" أنها شخصية صعبة جدا نظرا لوجود كمية من المشاعر الإنسانية والأحاسيس المتناقضة والمتغيرة، حيث أن مروان إنسان طبيعي موجود في الحياة نشأ في أسرة متوسطة الحال وتربي تربية متوسطة ولدية مبادئ وأخلاقيات، وقد عمل في شركة للعقارات بكل شرف وأمانه وظل يعمل لمدة طويلة ولم يصل إلى شيء يذكر، نظرا لبعده عن أي مخالفات تحدث داخل الشركة أو التقرب لمجلس الإدارة، ولكن حينما تم وضعة فاجأة ودون مقدمات  أمام خيارين في غاية الصعوبة إما أن يدخل السجن أو يبيع صديقه ويدخل دائرة الطموح وبالفعل اختار الطموح، مما جعل كل من حوله يتأثر بهذا القرار، والتغير من بيته وأهله وبنته وأصدقائه وكل شيء حوله تغير تماما.

طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي

 مشيرا إلى أنه لا يرى مروان شخص شرير، وكذلك ليس طيب ولكنه يتعاطف معه نظرا لأن الظروف الصعبة التي تم وضعه فيها هي التي جعلته كذلك، ولو تم وضع أي شخص آخر فيها بالتأكيد سوف يفعل ما فعله مروان، مؤكدا أن صعوبة الشخصية في كيفية رسمها بالطريقة التي تعمل على توصيل كل المشاعر والأحاسيس التي توجد داخل مروان للجمهور بالشكل الصحيح.
وعن طريقة سرد الأحداث بالمسلسل على طريقة "الفلاش باك"، أوضح قائلا إن السيناريست أيمن مدحت كتب المسلسل في البداية بشكل مختلف، لا يعتمد على الفلاش باك، ولكن بعد مناقشات بيننا جميعا أنا والمخرج احمد مدحت وأيمن مدحت، وجدنا أنه من الأفضل أن يتم بدء الأحداث بقوة، وذلك بوضع مروان داخل الصراع مباشرة ثم يتم بعدها توضيح السبب في هذا الصراع عن طريق الفلاش باك، خاصة أن هذا الأمر سوف يجعل الأحداث أكثر سخونة وإثارة، وبالفعل وافق أيمن ومدحت على هذه الطريقة وتم تعديل السيناريو ليناسب هذا الشكل.

طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي

وفيما يخص أصعب مشهد واجهه أثناء تصوير المسلسل أفاد قائلا "مشهد معرفة خبر إدمان ابنتي  ثم إبلاغي بعدها مباشرة بخبر وفاتها يعد أصعب مشهد واجهته في حياتي الفنية، بخاصة أنني حينما فكرت في تقريب هذا المشهد من الحقيقة شعرت بإحساس صعب لا أستطيع وصفة نهائيا، وأدعو من الله ألا يضعنا في هذا الاختبار الصعب ثم عندما رأيت الجثة واكتشفت أنها ليست ابنتي، كنت في حيرة هل أشعر بالسعادة لأنها ليست ابنتي أم أشعر بموقف الأب الذي فقد ابنته، وهذين المشهد يعدان من أصعب المشاهد التي مرت علي في حياتي الفنية".

وعن فكرة وجود الكثير من الإسقاطات السياسية بالمسلسل، كشف طارق أن المسلسل لا يحمل أي إسقاط سياسي على شيء ولكن من الطبيعي أن أي عمل درامي لابد أن يشعر المشاهد بأن ما يحدث داخله رغم كونه خيال، ولكنه يلامس الواقع ويكون مشابه له، حتى يواصل متابعته فمثلا مسلسل "بعد البداية" الكل أجمع على أن المسلسل هو قصة الصحافي "رضا هلال"، وهذا ليس صحيحًا نهائيا ففي مسلسل "بعد البداية" كان يتم مطاردة الصحافي "عمر نصر" من قبل الكثير من الجهات المختلفة، ولكن الصحافي رضا هلال حتى هذه اللحظة لا أحد يعرف عنه شيء مشيرا إلى أن المتفرج لديه الحرية الكاملة في اعتقاد ما يريده عما يشاهده في الأعمال الفنية.

طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي

واختتم طارق حديثه عن قيام الرقابة على المصنفات الفنية بالتدخل في المسلسل، بخاصة أنه يلقي الضوء مباشرة على وزير إسكان أوضح قائلا "بالعكس تماما لم يتم حذف أي شيء من المسلسل أو حتى ملحوظة رقابية واحدة من جهتها"، مؤكدا استغرابه وعدم رضائه عن تصنيف المسلسل لمن يشاهده يكون فوق سن 16 عامًا، بخاصة أن العمل لا يحتوي على أي لفظ خارج أو مشهد خادش للحياء أو أي شيء من هذا القبيل، حيث أنه حريص تماما على تقديم عمل فني محترم يصلح للأسرة المصرية جميعها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي طارق لطفي يؤكد أن بين عالمين لا يحمل أي إسقاط سياسي



GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً

GMT 06:39 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العين يُوضّح السبب الحقيقي وراء رحيل زوران ماميتش

GMT 09:05 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مؤشرات توحي بعدم مشاركة غينتنر مع فريقه أمام فولفسبورغ

GMT 18:50 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشيخ محمد بن راشد يحضر أفراح الفلاسي والكتبي

GMT 12:42 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الأميركي يحكم على شاب واعد عشرات النساء "بالمجان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates