فيفي عبده تعلن عن ارتياحها لدورها في مسرحية حارة العوالم
آخر تحديث 22:07:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعربت لـ "صوت الإمارات" عن سعادتها بالعودة الى الرقص بقوة

فيفي عبده تعلن عن ارتياحها لدورها في مسرحية "حارة العوالم"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيفي عبده تعلن عن ارتياحها لدورها في مسرحية "حارة العوالم"

الفنانة فيفي عبده
القاهرة _ إسلام خيري

كشفت الفنانة فيفي عبده أنها سعيدة جدا بردود الفعل التي أبدها جمهورها فور عرض مسرحيتها "حارة العوالم" على مسرح "ليسيه" والتي فاقت توقعاتها على حد قولها .وأعلنت أن "الدور الذي تلعبه في المسرحية هو دور مميز لها"، وقالت: إنه "على الرغم من تقديم دور الراقصة في أكثر من عمل فني إلا أن شخصية الراقصة"نواعم" مختلفة حيث أنها راقصة تسكن "حارة العوالم"وتدخل في مشكلات مع باقي الراقصات بالحارة" مشيرة الى أن "هذا الدور جعلها تستعيد قدرتها على الرقص حيث انها تظل ترقص لمدة ساعة ونصف على خشبة المسرح، وهذا ما كانت تتمناه أن تعود للرقص بقوة وهذا ما حدث في المسرحية".
وقالت فيفي عبده في حديث خاص لـ"صوت الإمارات" : أن عودتها الى المسرح مثَّل لها سعادة بالغة خاصة أن المسرح يعد أبو الفنون وهو الوسيلة الأفضل لتتلقى ردود الفعل السريعة من الجمهور، مشيرة إلى أنها كانت غائبة لفترة طويلة عن المسرح نظرا لانشغالها بالأعمال التلفزيونية، ولكن فور عرض مسرحية "حارة العوالم" عليها سعدت كثيراً بتقديمها وذلك لأنها بالفعل مسرحية مميزة ورائعة وتقدم للجمهور وجبة دسمة من الضحك والكوميديا والاستعراضات الرائعة ".
وتابعت أنها قدمت على مسرح الدولة من قبل مسرحية "روايح" والتي رقصت فيها ساعة متواصلة على المسرح وتفاعل معها الجمهور وحققت أعلى إيرادات في تاريخ مسرح الدولة وقتها، وتم تمديد الحفلات لهذه المسرحية لفترة طويلة رغم أنها كان مقرراً لها شهر واحد، لكن المسرحية استمر عرضها لأكثر من موسم وذلك لأن الجمهور يحب الفن الاستعراضي وذلك متوفر بكثرة في "حارة العوالم" حيث نقدم عدداً كبيرا من الاستعراضات". وعن قبولها المشاركة في "حارة العوالم" تحديدا أفادت أن ما جذبها الى المسرحية هو موضوعها فهي تتناول حال الحارة المصرية خاصة شارع "محمد علي" وهو الأشهر في مصر وتخرج منه عدد كبير من الفنانين والموسيقيين.
وأشارت فيفي عبده الى أن العمل يؤكد أن الفن جزء أصيل من الشارع والحارة المصرية، والأصل في المصريين أنهم متذوقون للفنون ويحبون الرقص وهذا طبيعي، فالفتاة المصرية عاشقة للرقص ومصر أصل الرقص الشرقي ولذلك فان المسرحية تتناول جزءاً أساسياً من الواقع المصري بشكل كوميدي، كما أنها بعيدة تماماً عن مسرحية "شارع محمد علي" التي تم تقديمها سابقا وإن كانت جميعها معالجات للشارع المصري بكافة طوائفه خاصة الفنانين، ولذلك فالعمل لم يعتمد على الرقص فقط ويحتوي على التمثيل والغناء الكوميديا والدراما فهو عمل متكامل تتوافر فيه جميع العناصر، كما أن الشيء المميز في العرض هو مجموعة الشباب الموهوبين الذين يشاركون معي في المسرحية والذين وجدوها فرصة لإظهار مواهبهم وكفاءاتهم الفنية والاستعراضية وأتمنى لو تكون المسرحية انطلاقة لهم نحو النجومية".
وأضافت: "انني دائما في اغلب أعمالي الفنية يشغلني التفكير في الفائدة والرسالة التي أتمنى ان توصل للمشاهدين، وفي مسرحية "حارة العوامل" أريد التأكيد ان مهمة الرقص ليس عيبا وفي كل مهنه الجيد والرديء وأحيانا تكون الراقصات أفضل واصدق بكثير من كلام أشخاص ذوي مكانة اجتماعية نثق بهم من أول وهلة". وعن عودتها الى الرقص من جديد في المسرحية قالت: أنا لم أعتزل الرقص كما يظن البعض ولكنني لم أعد أحيي حفلات كما كان في السابق نظرا لانشغالي بتصوير العديد من الاعمال السينمائية والدرامية والتي تجعل من الصعب وجود وقت لاحياء حفلات لكونها تأخذ تقريبا معظم وقتي مما يجعل من الصعب احياء حفلات، مؤكدة ان الرقص بالنسبة لها هو حياتها ولا يمكن أن تعتزله بل على العكس وعدت الجمهور بمجموعة من الاستعراضات المميزة.
وعن المنافسة في المسرح أوضحت فيفي عبده أن مسرحية "حارة العوالم " ليست منافسة لمسرحية " ليلة من ألف ليلة" للدكتور يحيى الفخراني او مسرحيه "أهلا رمضان" لمحمد رمضان وإنما حالة الرواج المسرحى التي تعيش فيها مصر الآن في مصلحة الجميع لأن الجمهور أصبح كسولًا لجهة النزول الى المسرح لعدم وجود النص المسرحي القوي الذي يكون عامل جذب بالنسبه اليهم، ولكن في حالة وجود مسرحية قوية كمسرحية "ليلة من ألف ليلة" عاد الجمهور إليه من جديد وأصبح المسرح كامل العديد وشجع العديد من الفنانين على العودة الى تنشيط المسرح، مشيرة الى أنها "واحدة منهم خاصة إهمال المسرح خلال الفترة الماضية والاعتماد على الاعمال الدرامية والسينمائية خاطأ كبير، فالمسرح ينير ليل القاهرة والجمهور يتفاعل مع النجوم بشكل مباشر، ومهما زادت نجومية الفنان فلا يشعر بها إلا إذا وجدها من الجمهور مباشرة على خشبة المسرح".
وعن مشاركة إبنتها الفنانة عزة مجاهد معها في مسرحية " حارة العوالم " قالت : أنا سعيدة جدا بهذه المشاركة خاصة أن " عزة " فنانة متمكنة من أدواتها بعيدا عن أنها أبنتي، وهذا بشهادة الجميع لها، وأتمنى لها التوفيق فهي متذوقة لمهنة الفن كثيرا وهي التي طالبت بدخولها المجال الفني ولكني عندما رأيت أنها موهوبة شجعتها على ذلك، وأتمنى لها الإرتقاء في المهنة والوصول إلى أعلى المراتب .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيفي عبده تعلن عن ارتياحها لدورها في مسرحية حارة العوالم فيفي عبده تعلن عن ارتياحها لدورها في مسرحية حارة العوالم



 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 10:28 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

متحف أميركي يعرض الحفاظ على نسخة عن أول مطعم "ماكدونالدز"

GMT 01:41 2015 الخميس ,03 أيلول / سبتمبر

أثاث الحدائق الخارجية من الأخشاب الطبيعية

GMT 09:34 2013 الخميس ,07 شباط / فبراير

فرقة "ذا وانتد" في برنامج واقعي

GMT 06:16 2012 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

موقع إلكتروني يقدم دليلاً جغرافيًا لمؤسسات العمل الخيري

GMT 17:27 2013 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

فندق "ستانلي هاوس" البريطاني يقدم خدمة المساج الماسي

GMT 20:16 2013 الخميس ,06 حزيران / يونيو

إحصلي على أجمل الساعات اليدوية من "توس" الفرنسية

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 11:42 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 05:17 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

"روق علينا" لـ"عليا" تحقق مليون 300 ألف مشاهدة

GMT 17:53 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

المخرج كوستا جافراس بضيافة سينما زاوية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates