راغب علامة يتعهد بالاحتفاء مع اللبنانيين بعد تخطِّي أزمة كورونا
آخر تحديث 18:24:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استغنى عن خدمة التوصيل المنزلي وزيارة الأصدقاء والأقارب

راغب علامة يتعهد بالاحتفاء مع اللبنانيين بعد تخطِّي أزمة "كورونا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - راغب علامة يتعهد بالاحتفاء مع اللبنانيين بعد تخطِّي أزمة "كورونا"

الفنان راغب علامة
بيروت - صوت الإمارات

قدَّم الفنان راغب علامة النموذج الأفضل لجمهوره في زمن جائحة "كورونا" إذ لم يتوانَ في تطبيق الإرشادات والإجراءات المطلوبة لمواجهة الوباء، إذ يتبع شعار "خليك بالبيت" وطرق النّظافة الضرورية لإبقاء إمكانية العدوى بعيدة عنه، كما أنّه استغنى عن خدمة التوصيل المنزلي وعن زيارة الأصدقاء والأقارب.

يقول علامة صاحب لقب "السوبر ستار" في حديث لـ"الشرق الأوسط": «أنا كغيري من اللبنانيين آخذ الاحتياطات اللازمة لتجاوز هذه المرحلة بسلامة. ولذلك أبقى في المنزل إلى جانب أولادي وزوجتي. فصحيح أنّ هذه الجائحة مرعبة وهي بمثابة عدو نجهله ونتوقى الإصابة به من خلال أخذ كل الحيطة والحذر، ولكن في الوقت نفسه سمحت لنا أن نستمتع بأطول وقت ممكن بلقاء أولادنا. في الماضي كنت أجتمع معهم بين وقت وآخر إلّا أنّهم كانوا يفلتون من قعداتنا بسبب نشاطاتهم الكثيرة. اليوم صاروا مجبرين على البقاء في المنزل، وهو أمر جيد أحاول الاستفادة منه قدر الإمكان».

وعلامة الذي يسكن في بيروت يشير إلى أنّه لم يتخل بعد عن ممارسة رياضة الهرولة، وكذلك عن تلك المفضلة لديه، ركوب الدراجة الهوائية. ويعلّق في سياق حديثه: «أعتبر نفسي محظوظاً كوني أسكن في منطقة بيروتية تحيط بها مساحات خضراء واسعة. كما أنّ لدي حديقتي الخاصة في باحة منزلي التي أمضي فيها وقتاً طويلاً أيضاً وفي الهواء الطلق»، وهل هناك من هوايات جديدة اكتشفته من خلال التزامك البقاء في منزلك؟ يرد: «لم أكن يوماً أفكر أنّني سأدخل المطبخ وأحضر طبق فول أو سباغيتي بالفطر بنفسي. فوجدت في الطبخ متعة من ناحية ووسيلة تسلية أرفّه بها عن نفسي من ناحية ثانية. فيمر معها الوقت بسرعة، سيما أنّ أولادي يتجمعون حولي. حتى أنّهم يحضّرون بأنفسهم أطباقا أجنبية لي ولوالدتهم ومن بينها الـ(تاكو) التي فاجأونا بها أمس».

يحاول علامة، المعروف بقدرته على نشر الطاقة الإيجابية حوله، إلهاء نفسه قدر الإمكان عن أخبار الوباء وانتشاره، من خلال مشاهدته الأفلام عبر منصات إلكترونية أو أسطوانات مدمجة. «لطالما كنت شغوفاً بمشاهدة الأفلام السينمائية وحلقات مسلسلات غربية تدور موضوعاتها حول الخيال العلمي. وحالياً أتابع (هوم لاند) الذي يحكي عن بعض ما نعيشه اليوم في زمن كثر فيه الشر وبات يتحكّم بالكرة الأرضية. فهو يسلط الضوء على الجشع لدى الأشخاص الذين يشكلون مراكز القوى في العالم. فهؤلاء لا تهمهم إلّا حساباتهم الشّخصية المتصلة بمصالحهم الخاصة ولو أتت على نهاية بعض البشر».

لم ير علامة إخوانه منذ فترة ملازمته المنزل (منذ إعلان حالة التعبئة العامة في لبنان)، ويعوض عن رؤيتهم باتصالات فيديو ليطمئن عليهم. «واجبنا ملازمة المنزل وتوخّي الحذر، وكذلك أن نرى النصف الملآن من الكأس بدل نصفه الفارغ. فلطالما رددت في مقابلات وإطلالات إعلامية حتى مع الأصدقاء، أنّ سلامة الصحة هي كنز الحياة. فهي التي تنعكس على صاحبها راحة وطمأنينة وسعادة. ولكن مع الأسف الحكام في العالم وفي لبنان الذي هو نسخة عنهم اهتموا بأمور كثيرة مادية وبالعملة الخضراء، وبأذية الناس بدل تأمين حياة آمنة للإنسان».
ويصف علامة وباء كورونا بـ«غضب» من رب العالمين على بشر لم يقدروا النّعم التي أنزلها عليهم. «ربما أراد إخافتهم وإيقافهم عن ممارسة الظّلم تجاه البشرية. لا أعرف إذا ما أقوله صحيحاً». ويعتبر علامة أن «كورونا» عدو نجهله، «لأنّ نظريات مختلفة عنه تظهر كل يوم فلم تُحدّد أشياء كثيرة وبشكل ثابت ونهائي عنه. في رأيي «كورونا» كقنبلة نووية من نوع آخر، فلديه نفس فعاليتها على البشر».

قبل أن يحجر علامة على نفسه في المنزل، كان مسافراً في القاهرة. «لقد كان لدي ارتباطات عدة في الإسكندرية والقاهرة والإمارات فاعتذرت عنها، وبقيت في لبنان مع بدء انتشار الوباء. واكتشفت، أنّه وقت الجد لا يوجد سوى بلدك الأم لتلتجئ إليه وترتمي بين أحضانه. ومنذ لحظات كان يحدثني صديق لي لبناني يعيش في فرنسا، فأسرّ لي أنّنا في لبنان نعيش النّعيم نسبة لما يعانونه هناك. ولذلك على اللبنانيين أن يلزموا منازلهم ويتقيّدوا بإجراءات الوقاية المطلوبة كي نتجاوز هذه المرحلة بسلام».

يتقبل علامة بكل رضا ما يعيشه اليوم، ويعلّق: «أتقبّل ما يجري وما أعيشه بكل طيبة خاطر. كنت بحاجة إلى هذه الوقفة مع الحياة لأرتاح، والأهم هو اتّباع إرشادات الوقاية المطلوبة».

يغسل علامة يديه باستمرار بالصابون والماء، ويستعمل المواد المطهرة. «لم أكن في الماضي (موسوساً) إلى هذا الحد بالنّظافة، يعني أن أغسل يدي في كل مرة أمس بها مسكة الباب مثلاً، ولكنّها إجراءات ضرورية وعلينا التقيد بها. في المقابل لدي أسئلة كثيرة عن هذا الوباء الذي هو برأيي من صناعة الأشرار وفلت منهم أثناء تركيبه. وما تقوله بعض النظريات عن ضرورة إقامة مقابر بعيدة عن أماكن السكن وبحفر عميقة تحت التراب، يجعلنا نرتاب من هذا العدو»، وعن الخطوة التي سيقوم بها عندما يتخلّص لبنان واللبنانيون من هذا الوباء يرد: «سأحتفل مع أهل بلدي على طريقتي في سهرة شعبية أحييها خصيصاً لهم، وأفتح أبوابها أمام الجميع مجاناً».

ويختم: «أريد أن أتوجه إلى الفنانين ورجال الأعمال، فلا فائدة من السّياسيين، وأطلب منهم أن يمدوا أياديهم البيضاء إلى أهاليهم، ويسهمون في نشر الخير لكل محتاج ومريض. نحتاج هذه الأيام إلى الأعمال الإنسانية الحقيقية بعيداً عن الأضواء. فأرجوكم انظروا حولكم طالما أنّكم تتمتّعون بقدرة مساعدة الغير ولا تتردوا في القيام بذلك ورب العالمين يجازيكم خيراً».

قــــــد يهمــــــــــــــــك ايضــــــــــــــــــا:

الموت يُغيب والدة السوري جورج وسوف عن عمر ناهز 82 عاما

معلومات تؤكد أن جورج وسوف لن يتعاون مع زياد برجي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راغب علامة يتعهد بالاحتفاء مع اللبنانيين بعد تخطِّي أزمة كورونا راغب علامة يتعهد بالاحتفاء مع اللبنانيين بعد تخطِّي أزمة كورونا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates