سميرة أحمد تُوضِّح أنّها فكَّرت في الاعتزال لتعثُّر إنتاج أحدث أعمالها
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّدت أنّ منى زكي تُشبهها في البدايات وتدقيق الاختيارات

سميرة أحمد تُوضِّح أنّها فكَّرت في الاعتزال لتعثُّر إنتاج أحدث أعمالها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سميرة أحمد تُوضِّح أنّها فكَّرت في الاعتزال لتعثُّر إنتاج أحدث أعمالها

الفنانة المصرية القديرة سميرة أحمد
القاهرة - صوت الإمارات

اعترفت الفنانة المصرية القديرة سميرة أحمد بأنّها فكرت في الاعتزال فنيا، بسبب التعثر الإنتاجي الذي يعتري مسلسلها الذي لم يبدأ تصويره، مبررة غيابها عن الدراما لسنوات بأنها «انشغلت مثل ملايين المصريين بالأحداث السياسية في عام 2011 و2013، وما تبعها من أحداث».

وتفخر سميرة أحمد التي نالت نحو مائتي جائزة وتكريم في مسيرتها الفنية، بما قدمته للمشاهدين، وتقول إنّها في آخر أعمالها المعروضة وهو مسلسل «ماما في القسم (عام 2010) ناقشت قضايا عدة مثل التعليم عبر تجسيد شخصية مديرة مدرسة تؤمن بضرورة الاهتمام بالتعليم وتتصدى لإصلاحه وتبحث قضية تسريب الامتحانات والغش»، وتفند: «أؤمن بأن التعليم هو حجر الزاوية لبناء الإنسان».

ارتبطت أعمال سميرة أحمد لسنوات بشهر رمضان، وعن ذلك تقول إن «مسلسلاتي ظلت تحجز مكانها للعرض خلال الشهر الكريم، والحقيقة أن علاقتي بالدراما بدأت من خلال مسلسل (غداً تتفتح الزهور) الذي حقق نجاحا كبيراً، واكتشفت من خلاله حاجة الناس لدراما صادقة تعبر عنهم وشاركني بطولته النجم الكبير محمود ياسين شفاه الله الذي جمعتني به أعمال عديدة وتفاهم كبير، وتعاون جميل واتفقنا في حبنا للعمل واحترامنا لقيمته».

في مسيرة سميرة أحمد الفنية، ارتبط اسمها بواحد من أيقونات الكتابة في الدراما العربية، وهو الراحل أسامة أنور عكاشة، ومن خلال التعاون بينهما، قدمت الفنانة المصرية القديرة ثلاثة مسلسلات هي: «امرأة من زمن الحب، وأميرة في عابدين، وأحلام في البوابة» والتي حققت نجاحاً كبيراً وترى بناء على خبرتها الفنية أن «السيناريو هو أساس نجاح العمل الدرامي، وقد تميز عكاشة بامتلاك ناصية الكتابة واهتمامه بكل شخصيات العمل وطرحه للقضايا الشائكة ولم أكن أهتم بمساحة وجودي كبطلة، فشخصية عبلة كامل التي أدتها ببراعة في مسلسل (امرأة من زمن الحب) كانت مساحتها أكبر، وكذلك محمود يس في (ماما في القسم) لكن نظرتي تتم للعمل كله».

السينما المصرية في عصرها الذهبي كانت شاهدة على نجومية سميرة أحمد، وتم اختيار أربعة من أفلامها ضمن قائمة أفضل فيلم مصري وهي: «أم العروسة، وصراع الأبطال، وقنديل أم هاشم، وليل وقضبان»، فضلاً عن فيلم «البريء» الذي أنتجته، كما عنيت بتقديم أدوار تعبر عن أصحاب الحالات الخاصة مثل دورها في فيلم «الخرساء» الذي جسدت فيه شخصية فتاة ريفية خرساء وكما تقول عن تلك التجربة «ذهبت مع المخرج حسن الإمام لإحدى مدارس الصم والبكم لأتعرف عن قرب كيف يتعاملون، لكن البطلة التي أجسدها كانت فتاة ريفية لم تحصل على أي قدر من التعليم، وجاء افتتاح الفيلم في مدينة بور سعيد وفوجئت بحضور مئات الفتيات اللاتي يعانين من الخرس وقفن في مظاهرة يصفقن لي ويشرن بأصابعهن أنني شقيقتهن، وقد حضر العرض الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب والفنان عبد الحليم حافظ بصفتهما منتجين للفيلم من خلال شركة (صوت الفن) وحضر معهما المخرج الأميركي أندرومورتن الذي أخرج فيلم (وإسلاماه) وقال إنّ أدائي للدور أفضل من الممثلة جين وايمان التي لعبت الدور نفسه في الفيلم الأميركي، وحصلت على جائزة التمثيل الأولى عن هذا الفيلم من وزير الثقافة والإعلام حينئذ دكتور عبد القادر حاتم».

قدمت سميرة أحمد كذلك شخصية الكفيفة في أكثر من فيلم منها: «جسر الخالدين، وأغلى من عينيه، والعمياء، وقنديل أم هاشم»، وتشرح أنّها «مقتنعة أنّ هذه الفئات تمثل شريحة في أي مجتمع ولا بد أن تعبر عنها السينما، ولا يزال فيلم (الشيماء) يعاد عرضه في كل المناسبات الدينية وقد لعبت بطولته سميرة أحمد مجسدة شخصية الشيماء بنت الحارث شقيقة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) في الرضاعة، وهو من الأفلام التي تعتز بها للغاية مشيرة إلى أنّها حرصت على التنوع فيما تقدمه من أدوار».

وفي السينما كذلك جمع فيلم «البنات والصيف» بينها وبين العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والنجمة سعاد حسني حيث ربطت بينهما صداقة كبيرة وكما تقول: «كان هذا العمل ثاني أفلام سعاد، وكان عبد الحليم يقف في الكواليس يراجع معها المشهد قبل التصوير ويوجهها لطريقة الأداء، وأذكر أنني لقنتها علقة ساخنة ضمن مشاهد فيلم (غراميات امرأة) ومع عرض الفيلم فوجئت بالجمهور يسبني في الشارع ويقول لي: كيف تضربي سعاد حسني بهذه القسوة؟ ومن يومها قررت ألّا أظهر في أدوار تنال من سعاد حسني؛ فقد كانت موهبة تملأ الدنيا حضورا وبهجة، ولم أصدق في أي وقت أنها انتحرت».

الوجوه الفنية لسميرة أحمد متنوعة ومتعددة ولا تتوقف على التمثيل، إذ خاضت مجال الإنتاج السينمائي وقدمت أعمالا جريئة لم تكن من بين أبطالها، ومن بين الأفلام التي أنتجتها فيلم البريء للمخرج عاطف الطيب الذي أثار ضجة كبيرة وتعرض للمنع لولا تدخل جهات سيادية وتروي تجربتها مع الفيلم قائلة: «كان الفيلم جريئا ويدين بعض الجهات الأمنية، وشاهده المشير الراحل عبد الحليم أبو غزالة وزير الدفاع حينها، وساند الفيلم الذي قوبل بحفاوة كبيرة من الجمهور والنقاد وشعرت بالفخر لإنتاجي هذا الفيلم الذي كتبه وحيد حامد».

أمّا عن آخر فيلم سينمائي لعبت بطولته وهو «امرأة مطلقة» عام 1986 أمام محمود ياسين، ونجلاء فتحي ودخلت بعده كممثلة في اعتزال غير معلن عن السينما، لكنّها توضح: «لم أعتزل السينما لكنني كنت أتحمس لأعمال أثق في تميزها حتى لو لم أشارك بها، كما أنني لم أجد الدور الذي يثير حماسي كممثلة وإذا وجدته فسأقدمه بلا تردد، فالسينما كانت وستظل هي الحلم الجميل الذي أضاء مواهبنا، وفي أبناء الجيل الحالي تذكرني الفنانة منى زكي بنفسي سواء في بدايتها، أو اهتمامها باختيار وتدقيق أعمالها».

وتنحاز سميرة أحمد بشكل كبير لأفلام ونجوم جيلها مبررة ذلك بقولها كانت السينما أجمل، واعتمدت على روايات المؤلفين الكبار فقد عملت أفلام عن روايات نجيب محفوظ وإحسان عبد القدوس ويحيى حقي وثروت أباظة وكان بيننا بوصفنا ممثلين تعاون كبير وصداقة ومنافسة على تقديم الأجمل، وصحيح أنّ سميرة نالت جوائز وتكريمات عدة على مدى مشوارها الفني، غير أنّها تعتز بشكل خاص كما تقول بـ«تكريم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لها العام الماضي في (يوم المرأة المصرية) كأول فنانة يكرمها الرئيس»، وتضع صورتها معه في مكان بارز في بيتها مؤكدة: «سعادتي كبيرة بهذا التكريم الرئاسي وهو أهم تكريم في حياتي».

ورغم عطائها السينمائي فإنّها لم تخض أي تجارب مسرحية ولها وجهة نظر في ذلك: «لا أستطيع تكرار الحوار نفسه كل ليلة على المسرح ولا أحب السّهر، كما أنّني لا أعترف بوسائل التواصل الاجتماعي، ولا أتعامل معها على أي نحو، لأن علاقتي بالجمهور تتم بشكل مباشر».

وقــــــــــــــــد يهمك أيــــــــــــضًأ :

سميرة أحمد تطمئن جمهورها بعد خضوعها لعملية جراحية

الفنانة سميرة أحمد ضيفة برنامج "ذكرياتي" على إذاعة الأغاني

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سميرة أحمد تُوضِّح أنّها فكَّرت في الاعتزال لتعثُّر إنتاج أحدث أعمالها سميرة أحمد تُوضِّح أنّها فكَّرت في الاعتزال لتعثُّر إنتاج أحدث أعمالها



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 21:40 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
 صوت الإمارات - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 04:27 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

ضبط 373 مسدس بلاستيك ممنوع قانونيًا في نابلس

GMT 02:56 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ألينيا وبويج أبرز ضحايا التعاقدات الشتوية في برشلونة

GMT 05:13 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

طنطا يستضيف الاتحاد السكندري في دوري الطائرة

GMT 20:56 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

لعبة جديدة تتيح لك الاختباء تحت "عباءة" هاري بوتر

GMT 04:53 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"الاستئناف" تنظر شكوى الوصل الأربعاء المقبل

GMT 22:00 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

اليابان تنوي إنشاء منظومة فضائية مثل "جي بي أس" و"غلوناس"

GMT 21:51 2013 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تكدس ملفات الإنترنت يثير قلق خبراء تكنولوجيا المعلومات

GMT 13:06 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ملك الأردن يبدأ زيارة عمل إلى بريطانيا

GMT 05:00 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

فايبر تجلب دعم ميزة 3D Touch لتطبيقها على نظام iOS

GMT 18:42 2013 الأحد ,10 آذار/ مارس

رئيس وزراء ليبيا السابق يصل القاهرة

GMT 13:43 2013 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

حكاية حنا يعقوب التي تخلع القلوب

GMT 17:45 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيلم تونسي يحصل على "المهر الذهبي" في "دبي السينمائي"

GMT 13:57 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

طريقة الديكور البوهيمي للمسة خريفية في الحديقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates