ميادة الحناوي ترد على شائعات مرضها وتهاجم رمضان وشاكوش
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ميادة الحناوي ترد على شائعات مرضها وتهاجم رمضان وشاكوش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ميادة الحناوي ترد على شائعات مرضها وتهاجم رمضان وشاكوش

الفنانة السورية الكبيرة ميادة الحناوي
القاهرة - صوت الإمارات

ردت الفنانة السورية ميادة الحناوي على الشائعات التي طالتها في الفترة الأخيرة حول إصابتها بفيروس كورونا المستجد ومرض الزهايمر؛ إذ قالت لمطلقي تلك الشائعات الذين وصفتهم بالحاقدين والمغرضين "خافوا من الله... لأنه الدنيا فيها موت وحياة"، كما وصفتهم أيضا بغير المحبين لنجاح الإنسان و"السفلة".وأشارت الحناوي خلال اتصال هاتفي ضمن برنامج vip عبر إذاعة "سوريانا" إلى أن مطلق الشائعات تلك هي فنانة، والشائعة صدرت في مصر، مشيرةً إلى أنها أطلت في البرنامج عبر الهاتف استثنائيا، وذلك لالتزامها بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، كونها استقرت في منزلها منذ الشهر الثالث من السنة الفائتة.

كما أكدت أنها ابتعدت عن الساحة الغنائية وذلك لأنها التزمت بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس، مشيرةً إلى أنها محاربة من دول الخارج وموضوعة على القائمة السوداء منذ أكثر من 13 عاما بسبب مواقفها الوطنية، مبينةً أنها غير نادمة على موقفها الوطني كما أنها تعتز بوطنيتها وبلدها.وفي الحديث عن تعاونها مع الملحن السوري صفوان بهلوان أعربت الحناوي عن حبها واحترامها الشديد له وفخرها بتجواله وتكريمه في البلاد العربية، لافتةً إلى أنها عاتبة عليه وذلك لأنه لم يستمر في عطائه لسوريا، كما أنه ظُلم وتغيب في بعض سنوات مسيرته، متمنيةً إعادة تعاونها معه.

وعن عدم غنائها لشارات المسلسلات عقب تجربتها الأولى في غناء شارة مسلسل "نرجس" بعنوان "سنرجع يوما" من ألحان الموسيقي السوري طاهر مامللي، لفتت الحناوي إلى أنها لا تهوى غناء شارات الأعمال الدرامية، مشيرةً إلى أنها لا تفكر في إعادة التجربة كما أن الموسيقيين السوريين أمثال طاهر مامللي وإياد الريماوي ورضوان نصري مميزون ومهمون.

وحول رأيها بالفنان المصري محمد رمضان ومواطنه الفنان حسن شاكوش، قالت إنها لا تتابع رمضان غناءً ولا تمثيلاً حيث قالت: "مين محمد رمضان.. مين حسن شاكوش.. يا حرام عالفن"، مشيرةً إلى أن هناك الكثير أيضا من الفنانات اللواتي يروّجن لأنفسهن باستخدام العري والإيحاءات غير الأخلاقية، مبينةً أنهن يجعلن من الفن ستارة.وعن وجود فنانة أو فنان قادرين على إكمال درب ميادة الحناوي أكدت أن لدينا في سورية أصواتا جميلة، لكننا لا نمتلك صناعة الفنان كما في مصر ولبنان وذلك لعدم وجود حقوق نشر، لافتةً إلى أنها تحب الفنانة السورية شهد برمدا والفنان السوري خلدون الحناوي، وتعتبرهم أصواتا مهمة.

كما قالت إن الأغنية السورية غير ناجحة والسبب هو عدم وجود من يساعد الفنانين على النهوض والانتشار وتحقيق التفرد في الأداء، مبينةً أن الفنانين السوريين أمثال ناصيف زيتون يتبعون النمط الواحد، كما أن الفنان إلياس كرم قلد الفنان اللبناني الراحل وديع الصافي ولم يضف شيئا إلى الفن، كما أنه لم يصنع بصمة خاصة به، وتولد لديه الغرور، وأصبح يقول "أنا أفضل من وديع الصافي" لذا فهي تعدّه "مقلدا بالفن".وحول الدراما السورية، أوضحت الحناوي أننا في سورية نمتلك ممثلين مهمين لكن إنتاج الأعمال الدرامية أصبح ذا نمط واحد، والغالب عليها هو أعمال البيئة الشامية؛ إذ قالت "ملينابيئة شامية"، لافتةً إلى أن الدراما السورية تراجعت في ظل الأزمة السورية متمنيةً أن تعود كما كانت سابقا، وذلك لأن سوريا تمتلك فنانين وكتّابا و"سيناريست" مهمين.

وقـــــــــــــــــد يهمك أيــــــــــــضًأ :

ميادة الحناوي تنفي أن يكون إلغاء حفلها في لبنان بسبب وضعها الصحي

ميادة الحناوي تكشف أسباب بلاء "كورونا" وتؤكد أنها سيدة "بيتوتية"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميادة الحناوي ترد على شائعات مرضها وتهاجم رمضان وشاكوش ميادة الحناوي ترد على شائعات مرضها وتهاجم رمضان وشاكوش



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 04:45 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
 صوت الإمارات - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 05:47 2018 الأحد ,05 آب / أغسطس

شركة "أوبر" تخطط لصنع تاكسي طائر

GMT 00:51 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

"غواتيمالا" وجهة هواة المغامرات

GMT 05:42 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

الزبير يعتزل التحكيم للإشراف على يد النصر

GMT 03:23 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 23:45 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مِن مُشرّد بلا مأوى أو عمل إلى صاحب أغلى شقة في برج خليفة

GMT 23:39 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

32 ألف مُتخرّج سنويّاً بلا عمل في دولة لبنان

GMT 15:44 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مقهى يقدم الحشيش بدلًا من الكراميل في القهوة

GMT 20:56 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

5 ألوان للاعب سيف محمد في الدوري الإماراتي

GMT 15:30 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تألقي بأجمل ساعات "فيرساتشي"التي تعكس الرفاهيّة على إطلالتك

GMT 08:41 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

الصين تضم مزيدًا من المدن في تصنيف تلوث الهواء

GMT 09:32 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

تعرف على أشياء لا يستغنى عنها الرجل الأنيق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates